"تحرير الشام" تنفذ حملة أمنية في إدلب وتعتقل أحد كوادر تنظيم "حراس الدين" ومقاتلين فرنسيين وأتراك

"تحرير الشام" تنفذ حملة أمنية في إدلب وتعتقل أحد كوادر تنظيم "حراس الدين" ومقاتلين فرنسيين وأتراك

نفذت "هيئة تحرير الشام" حملة أمنية في محافظة إدلب شمال غربي سوريا استهدفت خلايا لتنظيمي "الدولة" و"حراس الدين"، تمكنت خلالها من اعتقال أحد كوادر الأخير.

وأكد مصدر خاص لـ "نداء بوست" أن الجهاز الأمني التابع لـ "تحرير الشام" بدأ يوم أمس السبت حملة أمنية في مدينة "جسر الشغور" والقرى المحيطة بها، ومركز مدينة إدلب، وقرية "السحارة" بريف حلب الغربي. 

وأوضح المصدر أن "تحرير الشام" أقامت حواجز ونقاط تفتيش جديدة على الطريق المؤدية إلى الأماكن المستهدفة، وأرسلت أرتالاً عسكرية تضم سيارات رباعية الدفع مثبت عليها رشاشات ثقيلة باتجاهها.

وأشار المصدر إلى أن "الجهاز الأمني" أشاع أن الحملة تستهدف محلات بيع الأسلحة غير المرخصة، مضيفاً أنه تم بالفعل مداهمة عدد من تلك المحال ومصادرة بعض محتوياتها.

وتابع أن الحملة استهدفت إلى جانب محلات بيع الأسلحة، منازل عدد من المشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة و"حراس الدين"، وتمكنت "الهيئة" خلالها من اعتقال مقاتلين فرنسيين وأتراك انشقوا عنها قبل فترة ومصادرة هواتفهم المحمولة.

وكشف المصدر أن "تحرير الشام" اعتقلت خلال الحملة نجل القيادي السابق لديها "أبو فراس السوري" الملقب بـ"النموس" بعد مداهمة مكان إقامته في مدينة "سلقين" بريف إدلب الغربي، مشيراً إلى أن المعتقل يلقب بـ"أبي عبد الله السوري" وهو أحد كوادر "حراس الدين.

يذكر أن "هيئة تحرير الشام" أطلقت في شهر حزيران/ يونيو العام الماضي حملة أمنية كبيرة ضد تنظيم "حراس الدين" بريف إدلب الغربي، وفي بلدة "تلعادة" غرب حلب تمكنت خلالها من السيطرة على عدد من مقراته وسلاحه وقتل عدد من قياداته وعناصره، وإضعافه بشكل كبير.