مجموعة من "الأوزبك" تقتحم متحف إدلب وتحطم التماثيل الموجودة داخله

مجموعة من "الأوزبك" تقتحم متحف إدلب وتحطم التماثيل الموجودة داخله مقاتلون من "هيئة تحرير الشام" أمام متحف إدلب (رويترز)

خاص - إدلب

أقدمت مجموعة من المقاتلين "الأوزبك" على اقتحام متحف مدينة إدلب، يوم أمس السبت، وقامت بتكسير التماثيل الموجودة داخله، إضافة إلى تخريب أثاثه.

وقال مراسل "نداء بوست" إن المجموعة اقتحمت المتحف، وكسرت التماثيل الموجودة التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، وقامت بتخريب اللوحات الفسيفسائية جميعها.

ولم تعرف دوافع هذا الاعتداء حتى الآن، فيما تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً يظهر مقاتلاً يتحدث اللغة الأوزبكية من داخل المتحف، ومن خلفه الدمار الذي لحق بالآثار.

وتم إعادة افتتاح متحف إدلب منتصف عام 2018، بعد أكثر من خمس سنوات على إغلاقه من قبل قوات النظام السوري التي كانت تسيطر على المنطقة حتى آذار/ مارس 2015.

يذكر أن متحف إدلب تعرض للسرقة 4 مرات، خسر خلالها عدداً من التحف الأثرية القيمة، كما أنه سبق وأن طاله قصف قوات النظام ما أدى إلى تضرر أجزاء منه.