ضحايا جراء قصف قوات النظام السوري قرى جبل الزاوية جنوب إدلب

ضحايا جراء قصف قوات النظام السوري قرى جبل الزاوية جنوب إدلب الدفاع المدني يقوم بإسعاف المدنيين في إدلب

سقط عدد من الضحايا والمصابين جراء قصف قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة لعدد من قرى جبل الزاوية جنوب إدلب.

وأدى القصف إلى مقتل امرأتين وسقوط عدد من الجرحى جراء قصف مدفعي للنظام السوري على بلدة "البارة" جنوب إدلب.

واستهدفت قوات النظام سجن بلدة "إحسم" في جبل الزاوية مما أدى إلى مقتل 4 مدنيين وجرح آخرين جنوب إدلب.

وقال "فراس الخليفة" عضو المكتب الإعلامي في الدفاع المدني إنه "منذ صباح اليوم استهدفت قوات النظام السوري بلدات البارة وإحسم والمسطومة، وقد أدى ذلك إلى سقوط 6  ضحايا وعدد غير معروف من الإصابات، بسبب عدم القدرة على الوصول للمناطق بسبب تواصل القصف المدفعي".

وأضاف في حديث لموقع "نداء بوست" أنه "تم استهداف مناطق ريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية الموجهة بالليزر، وقامت فرق الدفاع المدني بالاستنفار لإسعاف المصابين والتوجه لأي منطقة جديدة تتعرض للقصف من قِبل النظام السوري".

وخلال الأيام الماضية استهدفت قوات النظام السوري قرى جبل الزاوية بالقذائف والصواريخ بالإضافة إلى شن غارات روسية مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا من المدنيين بينهم  13 مدنياً في بلدة "إبلين" جنوب إدلب.

وكشف مصدر عسكري في حديث لموقع "نداء بوست" أن القذائف التي استهدفت بلدة "إبلين" في العاشر من حزيران/ يونيو الحالي هي من طراز "كراسنوبول"، الموجهة عبر الليزر، وغالباً ما يتم استخدامها في قصف الأهداف البعيدة.

جدير بالذكر أن روسيا وتركيا توصلتا في آذار/ مارس 2020 لاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، وتسيير دوريات مشتركة بين البلدين على طريق "M4"، إلا أن المنطقة تشهد منذ ذلك الوقت خروقات متكررة وعمليات قصف جوي وبري تتفاوت حدتها بين الحين والآخر.