يوميات مواطن سوري.. عمليات الخطف تعود إلى حمص و"الدفاع الوطني" يجني الملايين منها

يوميات مواطن سوري.. عمليات الخطف تعود إلى حمص و"الدفاع الوطني" يجني الملايين منها

نداء بوست -سليمان سباعي - حمص

أفاد مُراسل "نداء بوست" بإقدام مجموعة تابعة لميليشيا الدفاع الوطني على اختطاف سبّعة أشخاص من مدينة "الرستن" شمال حمص، من بينهم خمس نساء، يوم أمس الإثنين، أثناء محاولتهم الوصول إلى منطقة الدبوسية الحدودية مع لبنان.

وأضاف مُراسلنا، بأن الخاطفين تواصلوا مع ذويّ المخطوفين وطالبوهم بدفع "فدية مالية" مقدارها خمسة عشر مليون ليرة سورية، بمعدل مليوني ليرة عن كل شخص من المختطفين قبل أن يتم العمل على إطلاق سراحهم.

مصدر محلي من مدينة "الرستن" فضل عدم الكشف عن اسمه لـ "ضرورات أمنية" قال إن الأهالي اتجهوا لمقابلة المدعو خير الله عبد الباري، قائد قوات التدخل السريع ضمن مرتبات اللواء 47 الذي تُديره الميليشيات الإيرانية في سورية، وناشدوه بالتواصل مع الخاطفين الذين ينحدرون من مدينة "تلكلخ" الحدودية غرب حمص لإطلاق سراح أبنائهم.

وأضاف المصدر بأن الأهالي فضّلوا العمل مع "عبد الباري" بعيداً عن أجهزت المخابرات التابعة للنظام نظراً للصلاحيات الممنوحة له من قبل الجانب الإيراني، والذي تعهّد بدوره بالعمل على إطلاق سراحهم بأسرع وقت ممكن.

وتشهد مناطق سيطرة النظام عودة لافتة لعمليات خطف المدنيين بهدف طلب الفدية في الآونة الأخيرة، حيث شهد الأسبوع الماضي حالة مشابهة تمّ خلالها اختطاف خمسة مدنيين من حي القصور وسط حمص، أثناء محاولتهم الوصول إلى لبنان، قبل أن يتم إطلاق سراحهم بعد تهديد الأهالي لرئيس فرع الأمن العسكري العميد مدين ندة بتصعيد الموقف.


أحدث المواد