يتحدث اللغتين الشركسية والعربية واشتهر بنبذه للعنف ويملك العديد من المؤلفات.. تعرَّف على قصة الفيلسوف الإسلامي الراحل “جودت سعيد”

نداء بوست- أخبار سورية- إسطنبول

وُلد المفكر والفيلسوف السوري جودت سعيد في بلدة "بئر عجم"، التابعة لمحافظة القنيطرة جنوبي سورية عام 1931م.

كما درس المفكر السوري العلوم الشرعية في الأزهر الشريف في العاصمة المصرية القاهرة.

ويملك  جودت سعيد عدداً كبيراً من المؤلفات التي تناولت مواضيعَ وأبحاثاً فكرية واجتماعية ومن أبرزها "حتى يغيروا ما بأنفسهم".

ويشتهر سعيد بتحدُّثه اللغتين العربية والشركسية ويُعَدّ أحد أهم المفكرين الإسلاميين المعاصرين، الذين يشكلون امتداداً لمدرسة المفكرين الإسلاميين، أمثال محمد إقبال.

وينحدر "الشركس" من بلاد القوقاز، وهاجروا إلى مناطق الدولة العثمانية بعد تعرُّضهم لمجازر جماعية من قِبل الروس في القرن الثامن عشر.

وتنطلق أفكار الفيلسوف السوري الراحل من عالمه الفكري من باب التوحيد، فيما يَعتبر  "التوحيد مسألة سياسية اجتماعية وليست مسألة ميتافيزيقية إلهية".

كما يَعتبر أن توحيد الله في السماء يعني المساواة بين البشر على الأرض، فيساوي بين العبارات الثلاث في الآية القرآنية الكريمة: (ألّا نَعبُدَ إلا اللهَ ولا نُشرِك به شَيْئاً ولا يتخذ بَعضُنا بعضاً أرباباً من دُونِ اللهِ).

وتنطلق أفكار جودت سعيد من الآية القرآنية (سَنُرِيهِم آياتِنا في الآفاقِ وفي أنفُسِهِمْ حتى يَتبيَّنَ لَهم أنهُ الحَقُّ).

فيفهم منها أن "آيات الآفاق والأنفس، أي سُنن الله في الكون، وتجارب البشر والأحداث والتاريخ البشري، كل هذه ستكون الدليلَ على صحة وصدق القرآن. 

ويَعتبر أن التاريخ والتجارب هي مرجع القرآن ودليل صدق ما فيه من قوانين"، وهذا ما دفع البعضَ لاعتباره مفكراً مادياً، يبشر بمذهب مادي.

ومن الأفكار المفتاحية لديه فكرة (الزيادة في الخلق)، فالعالم بحسب فهم جودت للقرآن "لم يُخلَق وانتهى، أي لم يكتمل خَلْقه، وإنما لا يزال يُخلَق"، فالقرآن يقول (يَزِيدُ في الخَلْقِ ما يَشاءُ) و(يَخْلُقُ ما لا تَعلمُونَ).

واعتبر محمد الدربي -وهو خريج من كلية الشريعة وهو أحد المعجَبين بأفكار الشيخ الراحل جودت سعيد- أن "ما يميز الداعيةَ السوري عن باقي الدُّعاة هو الانفتاح الفكري الذي يملكه والذي يتناسب مع كافة فئات المجتمع وكذلك مؤلفاته وكتبه التي اهتم أن يضع فيها كمّاً هائلاً من المعلومات التي تغني القارئ".

وأضاف في حديث لـ"نداء بوست" أن "الشيخ جودت سعيد هو داعية يرفض العنف ويحاول أن يُظهر سماحة الإسلام ونشر الدعوة بطريقة سلمية، كذلك انحيازه لثورات الربيع العربي ورفضه العيش تحت بلاط السلاطين والحُكّام يعطيه ميزة فارقة عن الكثير من العلماء الذي كانوا شهود زُور على دماء السوريين".

تم تسميته من قِبل محبيه بـ"غاندي سورية" كما عبَّر الداعية الراحل عن سعادته بهذا الوصف في العديد من المناسبات.

أول ما كتب الداعية الراحل في مطلع الستينيات كتابه (مذهب ابن آدم الأول، أو مشكلة العنف في العمل الإسلامي)، وهو يناقش مبدأ اللاعنف وعلاقته الجذرية بالإسلام.

تأثر الشيخ جودت سعيد في بداياته بالإخوان المسلمين والتيار السلفي في الوقت نفسه، باعتبارها التيارات الإسلامية الصاعدة.

 ولكن بعد فترة شكَّلت كتابات المفكر الباكستاني الشهير محمد إقبال، تأثيراً كبيراً وعلى نحو متزايد بالمفكر الجزائري مالك بن نبي.

فارق جودت محمد سعيد، الحياة فجر اليوم الأحد، في مكان إقامته في مدينة إسطنبول التركية، عن عمر يناهز الـ91 عاماً.

يتحدث اللغتين الشركسية والعربية واشتهر بنبذه للعنف ويملك العديد من المؤلفات.. تعرَّف على قصة الفيلسوف الإسلامي الراحل “جودت سعيد”

نداء بوست- أخبار سورية- إسطنبول

وُلد المفكر والفيلسوف السوري جودت سعيد في بلدة "بئر عجم"، التابعة لمحافظة القنيطرة جنوبي سورية عام 1931م.

كما درس المفكر السوري العلوم الشرعية في الأزهر الشريف في العاصمة المصرية القاهرة.

ويملك  جودت سعيد عدداً كبيراً من المؤلفات التي تناولت مواضيعَ وأبحاثاً فكرية واجتماعية ومن أبرزها "حتى يغيروا ما بأنفسهم".

ويشتهر سعيد بتحدُّثه اللغتين العربية والشركسية ويُعَدّ أحد أهم المفكرين الإسلاميين المعاصرين، الذين يشكلون امتداداً لمدرسة المفكرين الإسلاميين، أمثال محمد إقبال.

وينحدر "الشركس" من بلاد القوقاز، وهاجروا إلى مناطق الدولة العثمانية بعد تعرُّضهم لمجازر جماعية من قِبل الروس في القرن الثامن عشر.

وتنطلق أفكار الفيلسوف السوري الراحل من عالمه الفكري من باب التوحيد، فيما يَعتبر  "التوحيد مسألة سياسية اجتماعية وليست مسألة ميتافيزيقية إلهية".

كما يَعتبر أن توحيد الله في السماء يعني المساواة بين البشر على الأرض، فيساوي بين العبارات الثلاث في الآية القرآنية الكريمة: (ألّا نَعبُدَ إلا اللهَ ولا نُشرِك به شَيْئاً ولا يتخذ بَعضُنا بعضاً أرباباً من دُونِ اللهِ).

وتنطلق أفكار جودت سعيد من الآية القرآنية (سَنُرِيهِم آياتِنا في الآفاقِ وفي أنفُسِهِمْ حتى يَتبيَّنَ لَهم أنهُ الحَقُّ).

فيفهم منها أن "آيات الآفاق والأنفس، أي سُنن الله في الكون، وتجارب البشر والأحداث والتاريخ البشري، كل هذه ستكون الدليلَ على صحة وصدق القرآن. 

ويَعتبر أن التاريخ والتجارب هي مرجع القرآن ودليل صدق ما فيه من قوانين"، وهذا ما دفع البعضَ لاعتباره مفكراً مادياً، يبشر بمذهب مادي.

ومن الأفكار المفتاحية لديه فكرة (الزيادة في الخلق)، فالعالم بحسب فهم جودت للقرآن "لم يُخلَق وانتهى، أي لم يكتمل خَلْقه، وإنما لا يزال يُخلَق"، فالقرآن يقول (يَزِيدُ في الخَلْقِ ما يَشاءُ) و(يَخْلُقُ ما لا تَعلمُونَ).

واعتبر محمد الدربي -وهو خريج من كلية الشريعة وهو أحد المعجَبين بأفكار الشيخ الراحل جودت سعيد- أن "ما يميز الداعيةَ السوري عن باقي الدُّعاة هو الانفتاح الفكري الذي يملكه والذي يتناسب مع كافة فئات المجتمع وكذلك مؤلفاته وكتبه التي اهتم أن يضع فيها كمّاً هائلاً من المعلومات التي تغني القارئ".

وأضاف في حديث لـ"نداء بوست" أن "الشيخ جودت سعيد هو داعية يرفض العنف ويحاول أن يُظهر سماحة الإسلام ونشر الدعوة بطريقة سلمية، كذلك انحيازه لثورات الربيع العربي ورفضه العيش تحت بلاط السلاطين والحُكّام يعطيه ميزة فارقة عن الكثير من العلماء الذي كانوا شهود زُور على دماء السوريين".

تم تسميته من قِبل محبيه بـ"غاندي سورية" كما عبَّر الداعية الراحل عن سعادته بهذا الوصف في العديد من المناسبات.

أول ما كتب الداعية الراحل في مطلع الستينيات كتابه (مذهب ابن آدم الأول، أو مشكلة العنف في العمل الإسلامي)، وهو يناقش مبدأ اللاعنف وعلاقته الجذرية بالإسلام.

تأثر الشيخ جودت سعيد في بداياته بالإخوان المسلمين والتيار السلفي في الوقت نفسه، باعتبارها التيارات الإسلامية الصاعدة.

 ولكن بعد فترة شكَّلت كتابات المفكر الباكستاني الشهير محمد إقبال، تأثيراً كبيراً وعلى نحو متزايد بالمفكر الجزائري مالك بن نبي.

فارق جودت محمد سعيد، الحياة فجر اليوم الأحد، في مكان إقامته في مدينة إسطنبول التركية، عن عمر يناهز الـ91 عاماً.

من الممكن أن يعجبك

وفيات وعشرات الإصابات بانفجار صهريج غاز سام في الأردن

وفيات وعشرات الإصابات بانفجار صهريج غاز سام في الأردن

نداء بوست -محمد جميل خضر- عمّان أعلن الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الأردني عن وقوع حادثة سقوط لصهريج معبأ ...

العراق.. مهرجان ثقافي في أربعينية مظفر النواب بمشاركة أدباء وفنانين عرب

العراق.. مهرجان ثقافي في أربعينية مظفر النواب بمشاركة أدباء وفنانين عرب

"نداء بوست"- عواد علي- بغداد لمناسبة أربعينية الشاعر الراحل مظفر النواب، تقيم "دار بابل للثقافات والفنون والإعلام" في مدينة "الحلة"، ...

ميقاتي ينهي اليوم الأول من الاستشارات النيابية غير الملزمة

ميقاتي ينهي اليوم الأول من الاستشارات النيابية غير الملزمة

نداء بوست -ريحانة نجم- بيروت أنهى الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة في لبنان نجيب ميقاتي اليوم الأول من الاستشارات النيابية غير ...

المهندس أحمد العسراوي لـ “نداء بوست”: السوريون بحاجة لإنتاج حلٍ سياسي يفضي إلى التغيير الديمقراطي

المهندس أحمد العسراوي لـ “نداء بوست”: السوريون بحاجة لإنتاج حلٍ سياسي يفضي إلى التغيير الديمقراطي

نداء بوست-حوارات سياسية-أسامة آغي أمور كثيرة تضغط باتجاه حلٍ سياسي للصراع في سورية، منها التغيرات السياسية والتحالفات نتيجة الحرب الروسية ...

إصابتان جرّاء قصف قوات الأسد ريف حلب الشرقي

إصابتان جرّاء قصف قوات الأسد ريف حلب الشرقي

نداء بوست- أخبار سورية- حلب أُصيبت طفلة ووالدتها إصابات حَرِجة، فجر اليوم الإثنين إثر قصف صاروخي مصدره قوات الأسد و"قسد"، ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة