يتجنب “جو بايدن” إخفاقات السياسة الخارجية لـ”أوباما” بفضل دروس “ترامب”

من روسيا إلى إيران، تشير الدلائل المبكرة إلى أن الرئيس الجديد سيتصرف حيث تردد سلفه. 

يُظهر قرار جو بايدن بفرض عقوبات على روسيا بسبب معاملتها المروعة للسياسي المعارض أليكسي نافالني أنه بعيدًا عن إعادة سياسة إدارة أوباما، تعتزم رئاسته اعتماد نهج أكثر قوة لمعالجة القضايا العالمية الحيوية.

منذ توليه المنصب في كانون الثاني/يناير الماضي، كان هناك توقع واسع، خاصة بين مؤيديه، بأن السيد بايدن سيتبع نفس النهج غير التصادمي الذي ميز فترة الرئيس السابق باراك أوباما التي استمرت ثماني سنوات.

من الانصياع إلى الحكام الشيوعيين في الصين إلى التراجع عن تهديده بشن عمل عسكري ضد نظام الأسد في سوريا، تم تعريف رئاسة أوباما من خلال إحجامه عن محاسبة المذنبين في العالم، مما أدى إلى تشكيل الأنظمة المارقة مثل الصين وروسيا و إيران تهديدًا نشطًا للمصالح الغربية.

بصفته نائباً لأوباما، كان بايدن يحتل المرتبة الأولى في تردد وتذبذب الإدارة، لذلك كان من المقبول عمومًا أن الرئيس 46 للولايات المتحدة سوف يتبع نهجًا مشابهًا.

ومع ذلك، على الرغم من أنه تسلم منصبه منذ أسابيع فقط، إلا أن بايدن يرسل بالفعل إشارات واضحة بأن رئاسته ستكون مختلفة تمامًا، وفي الواقع أنه تعلم بعض الدروس من سلفه المباشر، دونالد ترامب، إنه يوضح أنه لا يخشى اتخاذ موقف دفاعاً عن القيم الديمقراطية.

نثني على بايدن لقراره بفرض عقوبات على كبار المسؤولين الروس المتورطين في محاولة الاغتيال العام الماضي ضد نافالني، الذي نجا بصعوبة بعد تسميمه بغاز الأعصاب نوفيتشوك.

الإجراء الحاسم الذي اتخذته إدارة بايدن، بعد أيام من ظهور أن السيد نافالني سُجن في أحد أكثر المعسكرات العقابية شهرة في روسيا بعد إدانته بتهم ملفقة بالاحتيال، يتناقض بشكل صارخ مع عهد عهد أوباما الإستسلامي. 

يمكن القول إن عدم رغبة أوباما في محاسبة موسكو على تدخلها في شرق أوكرانيا، فضلاً عن ضمها غير القانوني لشبه جزيرة القرم، هو السبب الذي يجعل فلاديمير بوتين يعتقد اليوم أنه يستطيع الحفاظ على موقفه العدواني تجاه الغرب، فضلاً عن سجن أي شخص يجرؤ على معارضة حكمه الاستبدادي.

إن استعداد بايدن لمواجهة الكرملين في وقت مبكر جدًا من فترة رئاسته هو تغيير مرحب به عن المحاولات الخرقاء لإدارة أوباما لإقامة حوار مع بوتين.

يبدو أن نهج بايدن سوف يعتمد على القيم الأمريكية الأكثر تقليدية لسياسة الواقعية الصارمة.

وكما قال مسؤول في الإدارة الأمريكية عقب فرض عقوبات أمس: "الولايات المتحدة لا تسعى إلى إعادة ضبط علاقاتنا مع روسيا، ولا نسعى إلى التصعيد، نعتقد أن الولايات المتحدة وشركائنا يجب أن يكونوا واضحين ويفرضون أموراً ذات تكلفة عندما يتجاوز سلوك روسيا الحدود التي تحترمها الدول المسؤولة".

تعد الصين قضية رئيسية أخرى حيث يعد بايدن بأن يكون أكثر شبهاً بترامب في استعداده لمحاسبة بكين، لقد التزم ببناء تحالف من الدول ذات التفكير المماثل والمستعدة لدعم قيم الحكم الديمقراطي والدفاع عنها في مواجهة العدوان الصيني.

لكن من المرجح أن تأتي أصعب التحديات -بالتأكيد على المدى القصير- التي تواجه إدارة بايدن من الشرق الأوسط، حيث من المرجح أن يؤدي سلوك إيران المتحدي بشكل متزايد بشأن برنامجها النووي إلى تصعيد آخر في التوترات مع واشنطن.

في هذا السياق، قد يبدو قرار بايدن الإفراج عن التقرير السري لوكالة المخابرات المركزية بشأن مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي بنتائج عكسية، نظرًا لأنه تورط بشكل مباشر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في القتل، وهو اتهام تنفيه الرياض بشدة.

اتخذ قرار بايدن بإعلان نتائج وكالة المخابرات المركزية على الملأ، في الغالب، لاسترضاء الفصيل الصاخب المناهض للسعودية داخل حزبه الديمقراطي.

في الواقع، ندد بايدن بالمملكة باعتبارها "دولة منبوذة" خلال السباق الرئاسي العام الماضي، زاعمًا أن البلاد "ليس لها قيمة اجتماعية تعويضية".

ومع ذلك، يدرك بايدن أيضًا أنه يحتاج إلى دعم سعودي إذا كان لديه أي فرصة لاحتواء العدوان الإيراني، وهو ما يفسر سبب اتصاله بالملك سلمان قبل نشر التقرير، ومقاومته الدعوات إلى تنفيذ العقوبات ضد ولي العهد.

هذا هو صنع السياسة في أكثر حالاته واقعية، وهو مؤشر مبكر على أنه عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرارات صعبة، فإن السيد بايدن هو صاحب تلك القرارات إلى حد كبير، وهو رئيس مصمم على ترك بصمته المميزة في الشؤون العالمية الرئيسية.

إنه نهج، إذا نجح، سيساعد في تبرير شعاره الذي كثيرًا ما يتم اقتباسه من أن "أمريكا عادت".

المصدر: ذا تلغراف / ترجمة: نداء بوست

يتجنب “جو بايدن” إخفاقات السياسة الخارجية لـ”أوباما” بفضل دروس “ترامب”

من روسيا إلى إيران، تشير الدلائل المبكرة إلى أن الرئيس الجديد سيتصرف حيث تردد سلفه. 

يُظهر قرار جو بايدن بفرض عقوبات على روسيا بسبب معاملتها المروعة للسياسي المعارض أليكسي نافالني أنه بعيدًا عن إعادة سياسة إدارة أوباما، تعتزم رئاسته اعتماد نهج أكثر قوة لمعالجة القضايا العالمية الحيوية.

منذ توليه المنصب في كانون الثاني/يناير الماضي، كان هناك توقع واسع، خاصة بين مؤيديه، بأن السيد بايدن سيتبع نفس النهج غير التصادمي الذي ميز فترة الرئيس السابق باراك أوباما التي استمرت ثماني سنوات.

من الانصياع إلى الحكام الشيوعيين في الصين إلى التراجع عن تهديده بشن عمل عسكري ضد نظام الأسد في سوريا، تم تعريف رئاسة أوباما من خلال إحجامه عن محاسبة المذنبين في العالم، مما أدى إلى تشكيل الأنظمة المارقة مثل الصين وروسيا و إيران تهديدًا نشطًا للمصالح الغربية.

بصفته نائباً لأوباما، كان بايدن يحتل المرتبة الأولى في تردد وتذبذب الإدارة، لذلك كان من المقبول عمومًا أن الرئيس 46 للولايات المتحدة سوف يتبع نهجًا مشابهًا.

ومع ذلك، على الرغم من أنه تسلم منصبه منذ أسابيع فقط، إلا أن بايدن يرسل بالفعل إشارات واضحة بأن رئاسته ستكون مختلفة تمامًا، وفي الواقع أنه تعلم بعض الدروس من سلفه المباشر، دونالد ترامب، إنه يوضح أنه لا يخشى اتخاذ موقف دفاعاً عن القيم الديمقراطية.

نثني على بايدن لقراره بفرض عقوبات على كبار المسؤولين الروس المتورطين في محاولة الاغتيال العام الماضي ضد نافالني، الذي نجا بصعوبة بعد تسميمه بغاز الأعصاب نوفيتشوك.

الإجراء الحاسم الذي اتخذته إدارة بايدن، بعد أيام من ظهور أن السيد نافالني سُجن في أحد أكثر المعسكرات العقابية شهرة في روسيا بعد إدانته بتهم ملفقة بالاحتيال، يتناقض بشكل صارخ مع عهد عهد أوباما الإستسلامي. 

يمكن القول إن عدم رغبة أوباما في محاسبة موسكو على تدخلها في شرق أوكرانيا، فضلاً عن ضمها غير القانوني لشبه جزيرة القرم، هو السبب الذي يجعل فلاديمير بوتين يعتقد اليوم أنه يستطيع الحفاظ على موقفه العدواني تجاه الغرب، فضلاً عن سجن أي شخص يجرؤ على معارضة حكمه الاستبدادي.

إن استعداد بايدن لمواجهة الكرملين في وقت مبكر جدًا من فترة رئاسته هو تغيير مرحب به عن المحاولات الخرقاء لإدارة أوباما لإقامة حوار مع بوتين.

يبدو أن نهج بايدن سوف يعتمد على القيم الأمريكية الأكثر تقليدية لسياسة الواقعية الصارمة.

وكما قال مسؤول في الإدارة الأمريكية عقب فرض عقوبات أمس: "الولايات المتحدة لا تسعى إلى إعادة ضبط علاقاتنا مع روسيا، ولا نسعى إلى التصعيد، نعتقد أن الولايات المتحدة وشركائنا يجب أن يكونوا واضحين ويفرضون أموراً ذات تكلفة عندما يتجاوز سلوك روسيا الحدود التي تحترمها الدول المسؤولة".

تعد الصين قضية رئيسية أخرى حيث يعد بايدن بأن يكون أكثر شبهاً بترامب في استعداده لمحاسبة بكين، لقد التزم ببناء تحالف من الدول ذات التفكير المماثل والمستعدة لدعم قيم الحكم الديمقراطي والدفاع عنها في مواجهة العدوان الصيني.

لكن من المرجح أن تأتي أصعب التحديات -بالتأكيد على المدى القصير- التي تواجه إدارة بايدن من الشرق الأوسط، حيث من المرجح أن يؤدي سلوك إيران المتحدي بشكل متزايد بشأن برنامجها النووي إلى تصعيد آخر في التوترات مع واشنطن.

في هذا السياق، قد يبدو قرار بايدن الإفراج عن التقرير السري لوكالة المخابرات المركزية بشأن مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي بنتائج عكسية، نظرًا لأنه تورط بشكل مباشر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في القتل، وهو اتهام تنفيه الرياض بشدة.

اتخذ قرار بايدن بإعلان نتائج وكالة المخابرات المركزية على الملأ، في الغالب، لاسترضاء الفصيل الصاخب المناهض للسعودية داخل حزبه الديمقراطي.

في الواقع، ندد بايدن بالمملكة باعتبارها "دولة منبوذة" خلال السباق الرئاسي العام الماضي، زاعمًا أن البلاد "ليس لها قيمة اجتماعية تعويضية".

ومع ذلك، يدرك بايدن أيضًا أنه يحتاج إلى دعم سعودي إذا كان لديه أي فرصة لاحتواء العدوان الإيراني، وهو ما يفسر سبب اتصاله بالملك سلمان قبل نشر التقرير، ومقاومته الدعوات إلى تنفيذ العقوبات ضد ولي العهد.

هذا هو صنع السياسة في أكثر حالاته واقعية، وهو مؤشر مبكر على أنه عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرارات صعبة، فإن السيد بايدن هو صاحب تلك القرارات إلى حد كبير، وهو رئيس مصمم على ترك بصمته المميزة في الشؤون العالمية الرئيسية.

إنه نهج، إذا نجح، سيساعد في تبرير شعاره الذي كثيرًا ما يتم اقتباسه من أن "أمريكا عادت".

المصدر: ذا تلغراف / ترجمة: نداء بوست

من الممكن أن يعجبك

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

نداء بوست-أيهم الشيخ-إدلب رصد فريق "منسقو استجابة سورية" 71 محاولة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية العام الجاري. ولفت ...

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نداء بوست -أخبار سورية- دمشق كشف النائب في برلمان النظام السوري محمد زهير تيناوي، أن العائلة التي تعيش في مناطق ...

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

نداء بوست -أخبار سورية- الحسكة أكد متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أن الحكومة أعادت مواطنين ألماناً من مخيمات شمال شرق ...

جهاد عبدو: في سورية أصبحت شُهرتي لعنة أما الآن فهي تعينني لإضفاء معنى لرحلتي كلاجئ

جهاد عبدو: في سورية أصبحت شُهرتي لعنة أما الآن فهي تعينني لإضفاء معنى لرحلتي كلاجئ

المصدر: لوس أنجلوس تايمز ترجمة: عبد الحميد فحام بقلم: جهاد عبدو (الممثل السوري) في موطني سوري، ظننت أن شهرتي ستحميني، ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة