وول ستريت جورنال: أخطاء الولايات المتحدة تُغذي إغراء أوكرانيا بالنسبة لـ"بوتين"

وول ستريت جورنال: أخطاء الولايات المتحدة تُغذي إغراء أوكرانيا بالنسبة لـ"بوتين"

نداء بوست - ترجمات - وول ستريت جورنال

أزمة الولايات المتحدة الحالية مع روسيا بشأن أوكرانيا هي نتيجة منطقية للسياسة الأوروبية الفاشلة لإدارة بايدن والتركيز المضلل على الإجماع. هذه المواجهة، التي قد تتوج في كانون الثاني/ يناير بتنازلات لموسكو، هي نتاج خمس مشاكل أساسية.

الأول والأكثر وضوحًا هو أن الإدارة تعاملت مع مبدأ الدبلوماسية مع أوروبا الغربية على أنها غاية في حد ذاتها. 

إن ولع واشنطن الحالي للاتفاق مع برلين وباريس، بدلاً من الدبلوماسية المبنيّة على المعاملات، يعني أن الألمان والفرنسيين يستطيعون في قضية تلو الأخرى الإصرار على وجهات نظرهم السياسية في مقابل الإجماع. 

وبالنسبة إلى البلدان التي لا تنظر إلى الحشد العسكري الروسي بقلق كاف، فإن الإجماع يعني الأقوال بدلاً من الأفعال، وقد فشل الاتحاد الأوروبي في صياغة عقوبات على روسيا حتى مع دخول الأزمة شهرها الثالث. 

حيث قيل إن الألمان يمنعون منظمة حلف شمال الأطلسي من بيع مساعدات مميتة لأوكرانيا، وكانت ألمانيا مُصرّة على استكمال خط أنابيب نورد ستريم 2 الروسي، والذي سيعزل أوكرانيا بشكل فعّال.

يمكن لموسكو أن تكون متأكدة من أن الولايات المتحدة لن تتصرف عسكريًا من تلقاء نفسها لمساعدة أوكرانيا، لأن إدارة بايدن وعدت بأنها لن تفعل ذلك. فعدم اليقين الموثوق به بشأن احتمالية اتخاذ إجراء أمريكي كان سيشكّل رادعًا حقيقيًا لتصعيد موسكو لهذه الأزمة. 

وإذا كانت أوكرانيا تمثل مصلحة أمريكية حيوية، فيجب على واشنطن أن تترك الروس يخمنون ما إذا كانت الولايات المتحدة ستلتزم بقواتها، خاصة وأن الدبلوماسية الأوروبية لم تُثمر سوى القليل.

ثانيًا، انهار الردع الأمريكي في أعقاب الفشل الذريع في أفغانستان، والذي أضعف معنويات أصدقائنا وزاد من طاقة خصومنا، فلا يوجد سبب يدعو روسيا للاعتقاد بأن إدارة بايدن تهدد بعمل عسكري بمصداقية. 

ولقد قلّل انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان من كل وعد قطعته الولايات المتحدة، بما في ذلك تلك الخاصة بحلف شمال الأطلسي والدول الأوروبية فيما يخصّ روسيا.

ثالثًا، تتعامل الولايات المتحدة مع علاقتها مع روسيا على أنها سلسلة من القضايا التي ستتعامل معها لمرة واحدة والتي يمكن انتقاؤها بعناية، وبالموافقة على التعاون عندما تريد روسيا الانخراط دبلوماسياً (بشأن الحد من الأسلحة الاستراتيجية، على سبيل المثال)، فإن الولايات المتحدة لديها نفوذ أقل في القضايا التي تتمتع فيها روسيا بميزة نسبية وتريد استخدام القوة، مثل أوكرانيا.

رابعًا، فشلت الولايات المتحدة في تحديد الأولويات، فقد كانت واشنطن نشطة بشكل غير عادي، على غرار الاتحاد الأوروبي، في انتقاد بولندا ودول أوروبا الشرقية الأخرى لتراجعها عن الديمقراطية، فسياسة الهجرة في بولندا لا تمثل أزمة ديمقراطية، كما أن مشروع قانونها لا يمنع الشركات الأجنبية من استخدام الشركات الصورية للالتفاف على القيود التي تحدّ من ملكيتها لوسائل الإعلام. 

اختيار المعارك مع دول مختلفة سياسيًا (هنا، الدول الأكثر تحفظًا) يجعل من السهل على السيد بوتين تقسيم دول المواجهة عن الغرب وجعلها أكثر ضعفًا. ويكون هذا حادًا بشكل خاص عندما تضغط القوات المدعومة من روسيا على هذه البلدان بمثل هذه التهديدات المختلطة مثل الهجرة القسرية.

خامساً، فشلت أمريكا في إظهار صبرها الاستراتيجي مع تركيا، وقد واجه الرئيس ترامب انتقادات سياسية لجهوده في الحفاظ على العلاقات الثنائية الإيجابية مع أنقرة بينما دفع ثمن السياسات الثنائية المتهورة لإدارة أوباما. 

وكان السيد بايدن متهورًا بنفس القدر مع الخطاب المعادي لتركيا أثناء حملته الانتخابية، وبعد تنصيبه، قام بتأخير مكالمة ولقاء مع الرئيس رجب طيب أردوغان حتى أصبحت مشكلة دبلوماسية، يمكن أن يكون السيد أردوغان ليس غير متوافق مع الإدارة الأمريكية، لكن تركيا هي أيضًا عامل توازن تاريخي لروسيا. 

حيث تواجه القوات المدعومة من تركيا القوات المدعومة من روسيا في سورية وليبيا والقوقاز، وستستمر تركيا في تأكيد مصالحها بقوة، وعادةً ما تتعارض مصالحها مع مصالح روسيا، ما لم تمنحها الولايات المتحدة سببًا لإعطاء الأولوية لقضايا أخرى. فالصبر الاستراتيجي مع تركيا، بما في ذلك معالجة الخلافات على انفراد، له أهمية قصوى.

من الممكن تحقيق الأشياء التي يريدها بايدن مع روسيا: الاستقرار وعلاقة العمل مع الناتو والتعاون في الخارج. فلقد كان لدى السيد ترامب علاقة أكثر استقرارًا مع روسيا بينما كان يتبع سياسات أكثر صرامة بشكل موضوعي من السيد بايدن أو السيد أوباما. 

لكن إضفاء المثالية على السيد بايدن للإجماع على غرار الاتحاد الأوروبي، وعدم قدرة إدارته على إعطاء الأولوية، والتهديد الأمريكي بالردع المشكوك فيه، يضمن أن السيد بايدن سيقدم تنازلات حتى يترك منصبه - خاصة إذا وقعت كارثة.


أحدث المواد