وجهتا نظر حول سوريا

أ- روبرت فورد

المشكلات
• وصلت المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة حول الدستور السوري إلى طريق مسدود، وعلى أي حال، لا تعالج القضايا الأساسية التي أشعلت شرارة انتفاضة 2011 وما تلاها من تصعيد، محادثات الأمم المتحدة هي ورقة توت تخفي جموداً في التوصل إلى حل سياسي.

• وسّعت روسيا مركزها اللوجستي وتوغلها العسكري في الجيش السوري في السنوات الأربع الماضية، روسيا تدخلت لإنقاذ نظام الأسد ولن تسعى لفرض تنازلات مزعزعة للاستقرار على الأسد وزمرته، بدلاً من ذلك، تريد موسكو أن ترى النظام يعيد تأكيد سيطرته على الأراضي السورية بمساعدتها.

• الروس غير مرتاحين لتزايد النفوذ الإيراني في سوريا، وقد أعطوا الضوء الأخضر لغارات جوية إسرائيلية مستمرة ضد أهداف إيرانية. ومع ذلك، فإن الروس لا يريدون للضربات الجوية الإسرائيلية تقويض الاستقرار الهش للنظام السوري.

• تنسق روسيا وتركيا بدرجة محدودة حول شمال غربي سوريا المحاصر، لكنهما بعيدين عن الوصول إلى أي نوع من التسوية الدائمة لمحافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة.

• العداء التركي تجاه ميليشيات "وحدات حماية الشعب" المدعومة من الولايات المتحدة لا يستند إلى مخاوف أمنية، بل، تشعر أنقرة بالقلق بشأن سلامة أراضيها على المدى الطويل بسبب تعاطف المجتمعات الكردية التركية تجاه أبناء عمومتهم الأكراد السوريين، كما رأينا في المظاهرات المؤيدة لـ"وحدات حماية الشعب" عام 2014. 
ستحاول أنقرة منع "وحدات حماية الشعب" والجبهة السياسية من الانضمام إلى أي مسار تفاوض سياسي رئيسي.

• على مدى أربع سنوات، لم يُترجم الانتشار العسكري الأمريكي والسيطرة على حقول النفط الصغيرة في شرقي سوريا إلى نفوذ مفيد. الروس والإيرانيون ونظام الأسد سينتظرون الأمريكيين، ومع مرور الوقت، وتنامي "وحدات حماية الشعب" ستدفع الدويلة في شرقي سوريا تحت مظلة عسكرية أمريكية أنقرة ودمشق للتعاون ضدها بتشجيع روسي.

المصالح الأمريكية

• لم تكن سوريا قط ذات أهمية حيوية لمكانة أمريكا في الشرق الأوسط، منذ 40 عامًا، كانت دمشق متحالفة مع موسكو وطهران.

• إن الأمل ليس تحليلاً، الحقيقة هي أن السيطرة الأمريكية على شرقي سوريا والضغوط المالية لن تؤدي إلى انتزاع الإصلاح من نظام الأسد الضعيف الذي لن يقبل حلفاؤه بانهياره.

• يمكن لإسرائيل احتواء برنامج الصواريخ الإيراني في سوريا من جانب واحد وروسيا تساعد ضمنيًا، إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا ليس ضروريًا لمساعدة إسرائيل.

• لا تشكل خلايا تنظيم الدولة المتبقية في شرقي سوريا تهديداً مباشراً للأمن الداخلي ومع ذلك، فإن القوات الأمريكية في سوريا تخاطر بالتعرض لهجوم من قبل الجماعات المتحالفة مع دمشق وطهران وأنقرة، وستحدد تلك الحكومات، وليس الولايات المتحدة، أي تصعيد في المستقبل.

• من المفيد بشكل هامشي للولايات المتحدة أن ترى روسيا مضطرة إلى تخصيص المزيد من مواردها المحدودة لاحتواء تنظيم الدولة في سوريا ومنعه من كسب الأرض هناك.

• عزز تدفق اللاجئين السوريين إلى أوروبا في عام 2015 الحركات الشعبوية المناهضة للديمقراطية في الدول الحليفة الأوروبية، ومن شأن زيادة أخرى أن تسبب مشاكل سياسية جديدة.

• وقف الهجمات الروسية والسورية في شمال غربي سوريا من شأنه أن يساعد على الاستقرار الدولي.

توصيات السياسة

•  القوات العسكرية لن تدمر تنظيم الدولة بالكامل، أبدًا لأنها لا تستطيع معالجة المظالم السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ولّدته، وبالتالي، يجب على الولايات المتحدة أن تسعى إلى احتواء التنظيم بشكل مناسب في سوريا من قبل جهات فاعلة أخرى ستدفعها مصالحها الأكبر في سوريا إلى نشر المزيد من القوات لاحتواء التنظيم.

• العمل مع أنقرة وموسكو لوضع اللمسات الأخيرة على ترتيب أمني تتولى بموجبه الحكومة الروسية السيطرة على شرقي سوريا وحقولها النفطية بالتنسيق مع "قسد"، سوف تحتاج روسيا إلى إرسال المزيد من القوات ومن ثمّ تُسحب كل القوات الأمريكية.

• في مقابل إنهاء الدعم لمنطقة "الحكم الذاتي" الكردية السورية التي تقودها "قسد"، يجب ضمان قبول أنقرة بمنع حركة المتطرفين من سوريا إلى الغرب بشكل يمكن التحقق منه.

• تقديم الدعم العسكري السياسي وغير المباشر للجهود التركية لردع هجمات النظام السوري وروسيا على السكان المدنيين النازحين في شمال غربي سوريا.

• زيادة الإنفاق على مساعدة اللاجئين في لبنان (أولوية) والأردن وتركيا لإحباط اندفاع حركة اللاجئين الأخرى.

ب – تشارلز ليستر

المشكلات

• بعد عقد من الصراع المكثف، أصبحت سوريا الآن دولة فاشلة مقسمة تقريبًا إلى أربع مناطق جغرافية متنافسة تحت سيطرة كل طرف يحكمها:

1. مناطق النظام في الغرب والوسط والجنوب (حوالي 63٪). 

2. "المنطقة الأمنية الشرقية" التي تسيطر عليها "قسد" بدعم من القوات الأمريكية (حوالي 28٪).

3. ريف حلب الشمالي، يحكمها الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا (تقريباً 6٪).

4. الأراضي التي تديرها بشكل كبير "هيئة تحرير الشام"، الفرع السابق للقاعدة في الشمال الغربي (حوالي 3٪).

• أثناء سيطرته على ما يقرب من ثلثي البلاد، يواجه الأسد سلسلة من التحديات الأمنية التي لا تزال تزداد سوءًا حيث أصبح عدم قدرة نظامه على تأمين أو استقرار أو حكم أو تزويد الدعم للمجتمعات التي تحت حكمه أكثر وضوحًا. 

في الواقع، كانت أكثر المناطق غير المستقرة في سوريا في عام 2020 هي المناطق التي استعادها النظام بالقوة في عام 2018، مما يؤكد بوضوح أن "انتصارات" النظام حصلت من خلال الحصار والتجويع والقصف المكثف، وتلاها مزاعم "المصالحة" بوساطة روسية، "لم تتحقق.

• في الصحراء الوسطى التي يسيطر عليها النظام، يواصل تنظيم الدولة انتعاشه البطيء، حيث يشن هجمات متزايدة الأهمية على المواقع السورية والروسية والإيرانية ويظهر رغبة وقدرة على الاستيلاء مؤقتاً على الأراضي المأهولة، حيث تصاعدت وتيرة هجمات التنظيم الدولة واتسع نطاقها لأشهر متتالية منذ منتصف 2020.

• في جنوبي سوريا، تنهار اتفاقية "المصالحة" الروسية لعام 2018 مع فصائل المعارضة، حيث يواصل الثوار السابقون تحت الوصاية الروسية شن هجمات على مواقع النظام وإيران بوتيرة متزايدة، ووقعت معارك استمرت عدة أيام في الأشهر الأخيرة، وشاركت فيها الدبابات والمدفعية الثقيلة، زتم تسجيل أكثر من 500 هجوم في الأشهر الثمانية عشر الماضية.

• يستمر نشاط المتمردين السري في استهداف مواقع النظام وأفراده في العاصمة دمشق والمراكز الحضرية الأخرى في جميع أنحاء مناطق النظام.

• لا تزال محافظة السويداء ذات الأغلبية الدرزية مضطربة، مع احتجاجات كبيرة وصاخبة من المجتمعات الحضرية في كثير من الأحيان بشكل جماعي ضد النظام وفساده ووحشيته وترهيبه وعدم كفاءته.

• يواصل سلاح الجو الإسرائيلي شن ضربات ليلية ضد أهداف مرتبطة بإيران في غربي ووسط وشرقي سوريا، ولا يزال لا يوجد هناك أي احتمال لوقف مثل هذه الأعمال أحادية الجانب.

• أصيب الاقتصاد السوري بالشلل بعد 10 سنوات من "الصراع" وشلَّ بسبب الانهيار المالي المجاور في لبنان، وأدى التضخم المتصاعد إلى خفض قيمة الليرة السورية وتقليص الوصول إلى العملات الأجنبية بشدة، مما أدى إلى إلحاق الضرر بالتجارة، وإعاقة الوصول إلى النفط والمنتجات الأساسية مثل القمح والدقيق، والحد من توافر الكهرباء. 

وأدى قرار النظام بطباعة النقود وإصدار أوراق  نقدية أكبر إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية والقضاء بشكل فعال على الطبقة الوسطى في سوريا تمامًا.

• مع تدمير 50٪ من البنية التحتية الأساسية في سوريا واستمرار النظام في البقاء منبوذًا دوليًا، لا يوجد أي أمل في أي إعادة إعمار ذات مغزى، بالنسبة للسوريين العاديين، لا يوجد ضوء في نهاية النفق وواقع "ما بعد الحرب" اليوم يجلب تحديات أكبر بكثير من ذروة الصراع العسكري في السنوات السابقة.

• الانهيار الاقتصادي والفساد الحكومي وعدم الكفاءة بالإضافة إلى عداء النظام المستمر للمناطق "المصالحة" يترك سوريا في أزمة إنسانية، هذا حاد بشكل خاص في الشمال والشرق -المناطق التي يسيطر عليها خصوم النظام-.

في يوليو 2021، من المتوقع أن تستخدم روسيا حق النقض ضد أي مساعدات أخرى عبر الحدود إلى الشمال، وهو إجراء من شأنه أن يترك ما يقرب من 5 ملايين مدني دون مساعدة مطلوبة بشكل عاجل.

• لا يزال 5.7 مليون لاجئ سوري خارج البلاد و6.2 مليون نازح داخل سوريا، نظرًا لأن النازحين يمثلون الآن غالبية السوريين، فمن المقلق للغاية أن الاستطلاع المكثف الأخير قد أظهر أن قلة -إن وجدت- على استعداد للنظر في العودة دون تغييرات وإصلاحات سياسية جوهرية في دمشق.

• لا تزال سوريا واحدة من أهم الدول الراعية للإرهاب في العالم، مع وجود تحالفات استراتيجية مستمرة مع فيلق القدس الإيراني، وحزب الله، ومجموعة من الجماعات الشيعية المسلحة المصنفة.

بالإضافة إلى التحالفات الحيوية مع روسيا وإيران، يحتفظ النظام السوري بعلاقات وثيقة مع كوريا الشمالية، بينما تتمتع المخابرات السورية أيضًا بتاريخ موثق من التعاون مع القاعدة وتنظيم الدولة، يعود تاريخه إلى أوائل القرن الحادي والعشرين.

• برزت سوريا مؤخرًا كمنتج ومصدر رئيسي للمخدرات إلى أسواق الشرق الأوسط وأوروبا، مما يبرز التأثير المتزايد لتورط النظام في الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية، وفي الواقع اعتماده المالي عليها.

• ارتكب النظام السوري قائمة واسعة من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، حتى الآن، لم تواجه أي مساءلة، باستثناء عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

المصالح الأمريكية

• يبدو أن سوريا كبلد ستغرق في صراع أهلي لسنوات عديدة، مما يوفر بيئة مهيأة للتنظيمات الإرهابية التي يتحدد وجودها بالطموح لمهاجمة أمريكا والأمريكيين، إذا كانت هناك قاعدة واحدة ظلت صحيحة خلال العقد الماضي من الصراع في سوريا، فهي: "ما يحدث في سوريا لا يبقى في سوريا". 

من خلال فك الارتباط والتنازل عن النفوذ مقابل القليل، إن كان أي شيء في المقابل، لا تستطيع الولايات المتحدة ولن تكون قادرة على عزل نفسها أو حلفائها ومصالحها عن تأثيرات عدم الاستقرار في سوريا والتهديدات التي ستنتشر منها حتماً، والأسوأ من ذلك، عندما تتحدى الأزمات السورية الاستقرار العالمي مرة أخرى، لن يكون لدى الولايات المتحدة المنسحبة علاقات أو أدوات للعودة.

• للولايات المتحدة مصلحة فورية في الاستمرار في محاربة تنظيم الدولة في سوريا ومنع عودته، من خلال استمرار هذا الجهد، تساهم الولايات المتحدة في الحفاظ على منطقة ذات أهمية من الاستقرار النسبي، حيث يوفر لنا بقاء كيان موثوق به "قسد" نفوذاً واضحاً لمعالجة المسائل الأوسع لسياسة سوريا.

• في عصر يبدو فيه التنافس بين القوى العظمى وكأنه يلعب دورًا محددًا في تحديد السياسة الخارجية للولايات المتحدة، لا تستطيع واشنطن تحمّل الانهيار في المطالبة بالمساءلة والإصلاحات الهادفة في سوريا، على نطاق أوسع، نظرًا للزيادة الحتمية في عدم الاستقرار التي ستتبع انسحاب الولايات المتحدة السابق لأوانه من سوريا، فإن مصداقية أمريكا وقوة التحالف على المحك.

• نظرًا لموقعها في قلب الشرق الأوسط، فإن للولايات المتحدة مصلحة واضحة -على الأقل- في الحد من عدم الاستقرار في سوريا وقدرتها على زعزعة استقرار جيرانها وتعزيز التهديدات لأمن الولايات المتحدة في الداخل والخارج.

طالما بقيت سوريا كما هي أو أسوأ، فإن وجود ما يقرب من 6 ملايين لاجئ سوري داخل الأردن ولبنان وتركيا والعراق يفرض ضغوطًا لا يمكن تحملها على الحلفاء الأمريكيين الحيويين، مما قد يؤدي إلى تحفيز عواقب ثانوية خطيرة يمكن أن تغير المنطقة إلى الأبد.

• لدى الولايات المتحدة مصلحة في إعادة تأكيد القاعدة المناهضة لاستخدام الأسلحة الكيميائية، وهو شيء تآكل بما يقرب من 350 هجومًا من هذا القبيل في سوريا منذ 2011.

انتهاك النظام لاتفاق 2013 للقضاء على مخزوناته يمثل مصدر قلق بالغ، بما في ذلك في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، التي لا تزال تتهم دمشق بإخفاء معلومات عن مفتشيها، بما في ذلك اكتشافات محيطة لمكونات السارين في موقع لم يكشف عنه من قبل.

توصيات السياسة

• يجب على الولايات المتحدة أن تقر بعدة أمور أولها أن "سياسة لسوريا فعالة تحمي المصالح الأمريكية وتسمح للولايات المتحدة بمواصلة التأثير، و/ أو احتواء التطورات في سوريا تتطلب وجودًا أمريكيًا ومشاركة سياسية مستدامة ومدروسة ومتسقة".
ثانياً أن تقر بأن "هذا ممكن من خلال نهج منخفض التكلفة وخفيف الأثر ومستدام مالياً وعسكرياً ودبلوماسياً ولا يمكن مقارنته بالحملات الموازية في العراق أو أفغانستان".
ثالثاً أن تنتبه إلى "أن فك الارتباط يضمن عدم استقرار أعمق ومن شأنه أن يزيل أي قدرة للولايات المتحدة على إدارة أو احتواء أو تحييد التهديدات التي قد تنتج". 

• الحفاظ على تواجد عسكري -قرابة 1000 عنصر- في المنطقة الأمنية الشرقية لمواصلة التدريب والتجهيز والشراكة مع "قسد" في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومنع انبعاثه.

• استغلال هذا الوجود لاحتواء وردع الجهات المعادية من مهاجمة "قسد" وتقويض القتال ضد تنظيم الدولة وتفاقم دوافع عدم الاستقرار.

• استكمال أنشطة مكافحة الإرهاب بمساعدات متزايدة لتحقيق الاستقرار -مدعومة بتعهدات التحالف- لتخفيف الأسباب الجذرية للعنف والتطرف.

• تعزيز الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع فوق شمال غربي سوريا لتحديد وتحييد عناصر القاعدة المتورطين في التخطيط لهجمات خارجية.

• فرض قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لمنع المساعدة الاقتصادية للنظام السوري وردع استمرار جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

• الاستفادة من جميع جوانب نفوذ الولايات المتحدة ونفوذها لتعزيز الضغط الدولي على النظام وروسيا وإيران للانخراط بشكل هادف في العملية السياسية التي حددها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

• ضمان بقاء الحلفاء ملتزمين بسياسة عدم إعادة الانخراط مع النظام، في غياب تقدم جوهري في ما سبق.

ترجمة وتحرير: نداء بوست

وجهتا نظر حول سوريا

أ- روبرت فورد

المشكلات
• وصلت المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة حول الدستور السوري إلى طريق مسدود، وعلى أي حال، لا تعالج القضايا الأساسية التي أشعلت شرارة انتفاضة 2011 وما تلاها من تصعيد، محادثات الأمم المتحدة هي ورقة توت تخفي جموداً في التوصل إلى حل سياسي.

• وسّعت روسيا مركزها اللوجستي وتوغلها العسكري في الجيش السوري في السنوات الأربع الماضية، روسيا تدخلت لإنقاذ نظام الأسد ولن تسعى لفرض تنازلات مزعزعة للاستقرار على الأسد وزمرته، بدلاً من ذلك، تريد موسكو أن ترى النظام يعيد تأكيد سيطرته على الأراضي السورية بمساعدتها.

• الروس غير مرتاحين لتزايد النفوذ الإيراني في سوريا، وقد أعطوا الضوء الأخضر لغارات جوية إسرائيلية مستمرة ضد أهداف إيرانية. ومع ذلك، فإن الروس لا يريدون للضربات الجوية الإسرائيلية تقويض الاستقرار الهش للنظام السوري.

• تنسق روسيا وتركيا بدرجة محدودة حول شمال غربي سوريا المحاصر، لكنهما بعيدين عن الوصول إلى أي نوع من التسوية الدائمة لمحافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة.

• العداء التركي تجاه ميليشيات "وحدات حماية الشعب" المدعومة من الولايات المتحدة لا يستند إلى مخاوف أمنية، بل، تشعر أنقرة بالقلق بشأن سلامة أراضيها على المدى الطويل بسبب تعاطف المجتمعات الكردية التركية تجاه أبناء عمومتهم الأكراد السوريين، كما رأينا في المظاهرات المؤيدة لـ"وحدات حماية الشعب" عام 2014. 
ستحاول أنقرة منع "وحدات حماية الشعب" والجبهة السياسية من الانضمام إلى أي مسار تفاوض سياسي رئيسي.

• على مدى أربع سنوات، لم يُترجم الانتشار العسكري الأمريكي والسيطرة على حقول النفط الصغيرة في شرقي سوريا إلى نفوذ مفيد. الروس والإيرانيون ونظام الأسد سينتظرون الأمريكيين، ومع مرور الوقت، وتنامي "وحدات حماية الشعب" ستدفع الدويلة في شرقي سوريا تحت مظلة عسكرية أمريكية أنقرة ودمشق للتعاون ضدها بتشجيع روسي.

المصالح الأمريكية

• لم تكن سوريا قط ذات أهمية حيوية لمكانة أمريكا في الشرق الأوسط، منذ 40 عامًا، كانت دمشق متحالفة مع موسكو وطهران.

• إن الأمل ليس تحليلاً، الحقيقة هي أن السيطرة الأمريكية على شرقي سوريا والضغوط المالية لن تؤدي إلى انتزاع الإصلاح من نظام الأسد الضعيف الذي لن يقبل حلفاؤه بانهياره.

• يمكن لإسرائيل احتواء برنامج الصواريخ الإيراني في سوريا من جانب واحد وروسيا تساعد ضمنيًا، إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا ليس ضروريًا لمساعدة إسرائيل.

• لا تشكل خلايا تنظيم الدولة المتبقية في شرقي سوريا تهديداً مباشراً للأمن الداخلي ومع ذلك، فإن القوات الأمريكية في سوريا تخاطر بالتعرض لهجوم من قبل الجماعات المتحالفة مع دمشق وطهران وأنقرة، وستحدد تلك الحكومات، وليس الولايات المتحدة، أي تصعيد في المستقبل.

• من المفيد بشكل هامشي للولايات المتحدة أن ترى روسيا مضطرة إلى تخصيص المزيد من مواردها المحدودة لاحتواء تنظيم الدولة في سوريا ومنعه من كسب الأرض هناك.

• عزز تدفق اللاجئين السوريين إلى أوروبا في عام 2015 الحركات الشعبوية المناهضة للديمقراطية في الدول الحليفة الأوروبية، ومن شأن زيادة أخرى أن تسبب مشاكل سياسية جديدة.

• وقف الهجمات الروسية والسورية في شمال غربي سوريا من شأنه أن يساعد على الاستقرار الدولي.

توصيات السياسة

•  القوات العسكرية لن تدمر تنظيم الدولة بالكامل، أبدًا لأنها لا تستطيع معالجة المظالم السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ولّدته، وبالتالي، يجب على الولايات المتحدة أن تسعى إلى احتواء التنظيم بشكل مناسب في سوريا من قبل جهات فاعلة أخرى ستدفعها مصالحها الأكبر في سوريا إلى نشر المزيد من القوات لاحتواء التنظيم.

• العمل مع أنقرة وموسكو لوضع اللمسات الأخيرة على ترتيب أمني تتولى بموجبه الحكومة الروسية السيطرة على شرقي سوريا وحقولها النفطية بالتنسيق مع "قسد"، سوف تحتاج روسيا إلى إرسال المزيد من القوات ومن ثمّ تُسحب كل القوات الأمريكية.

• في مقابل إنهاء الدعم لمنطقة "الحكم الذاتي" الكردية السورية التي تقودها "قسد"، يجب ضمان قبول أنقرة بمنع حركة المتطرفين من سوريا إلى الغرب بشكل يمكن التحقق منه.

• تقديم الدعم العسكري السياسي وغير المباشر للجهود التركية لردع هجمات النظام السوري وروسيا على السكان المدنيين النازحين في شمال غربي سوريا.

• زيادة الإنفاق على مساعدة اللاجئين في لبنان (أولوية) والأردن وتركيا لإحباط اندفاع حركة اللاجئين الأخرى.

ب – تشارلز ليستر

المشكلات

• بعد عقد من الصراع المكثف، أصبحت سوريا الآن دولة فاشلة مقسمة تقريبًا إلى أربع مناطق جغرافية متنافسة تحت سيطرة كل طرف يحكمها:

1. مناطق النظام في الغرب والوسط والجنوب (حوالي 63٪). 

2. "المنطقة الأمنية الشرقية" التي تسيطر عليها "قسد" بدعم من القوات الأمريكية (حوالي 28٪).

3. ريف حلب الشمالي، يحكمها الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا (تقريباً 6٪).

4. الأراضي التي تديرها بشكل كبير "هيئة تحرير الشام"، الفرع السابق للقاعدة في الشمال الغربي (حوالي 3٪).

• أثناء سيطرته على ما يقرب من ثلثي البلاد، يواجه الأسد سلسلة من التحديات الأمنية التي لا تزال تزداد سوءًا حيث أصبح عدم قدرة نظامه على تأمين أو استقرار أو حكم أو تزويد الدعم للمجتمعات التي تحت حكمه أكثر وضوحًا. 

في الواقع، كانت أكثر المناطق غير المستقرة في سوريا في عام 2020 هي المناطق التي استعادها النظام بالقوة في عام 2018، مما يؤكد بوضوح أن "انتصارات" النظام حصلت من خلال الحصار والتجويع والقصف المكثف، وتلاها مزاعم "المصالحة" بوساطة روسية، "لم تتحقق.

• في الصحراء الوسطى التي يسيطر عليها النظام، يواصل تنظيم الدولة انتعاشه البطيء، حيث يشن هجمات متزايدة الأهمية على المواقع السورية والروسية والإيرانية ويظهر رغبة وقدرة على الاستيلاء مؤقتاً على الأراضي المأهولة، حيث تصاعدت وتيرة هجمات التنظيم الدولة واتسع نطاقها لأشهر متتالية منذ منتصف 2020.

• في جنوبي سوريا، تنهار اتفاقية "المصالحة" الروسية لعام 2018 مع فصائل المعارضة، حيث يواصل الثوار السابقون تحت الوصاية الروسية شن هجمات على مواقع النظام وإيران بوتيرة متزايدة، ووقعت معارك استمرت عدة أيام في الأشهر الأخيرة، وشاركت فيها الدبابات والمدفعية الثقيلة، زتم تسجيل أكثر من 500 هجوم في الأشهر الثمانية عشر الماضية.

• يستمر نشاط المتمردين السري في استهداف مواقع النظام وأفراده في العاصمة دمشق والمراكز الحضرية الأخرى في جميع أنحاء مناطق النظام.

• لا تزال محافظة السويداء ذات الأغلبية الدرزية مضطربة، مع احتجاجات كبيرة وصاخبة من المجتمعات الحضرية في كثير من الأحيان بشكل جماعي ضد النظام وفساده ووحشيته وترهيبه وعدم كفاءته.

• يواصل سلاح الجو الإسرائيلي شن ضربات ليلية ضد أهداف مرتبطة بإيران في غربي ووسط وشرقي سوريا، ولا يزال لا يوجد هناك أي احتمال لوقف مثل هذه الأعمال أحادية الجانب.

• أصيب الاقتصاد السوري بالشلل بعد 10 سنوات من "الصراع" وشلَّ بسبب الانهيار المالي المجاور في لبنان، وأدى التضخم المتصاعد إلى خفض قيمة الليرة السورية وتقليص الوصول إلى العملات الأجنبية بشدة، مما أدى إلى إلحاق الضرر بالتجارة، وإعاقة الوصول إلى النفط والمنتجات الأساسية مثل القمح والدقيق، والحد من توافر الكهرباء. 

وأدى قرار النظام بطباعة النقود وإصدار أوراق  نقدية أكبر إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية والقضاء بشكل فعال على الطبقة الوسطى في سوريا تمامًا.

• مع تدمير 50٪ من البنية التحتية الأساسية في سوريا واستمرار النظام في البقاء منبوذًا دوليًا، لا يوجد أي أمل في أي إعادة إعمار ذات مغزى، بالنسبة للسوريين العاديين، لا يوجد ضوء في نهاية النفق وواقع "ما بعد الحرب" اليوم يجلب تحديات أكبر بكثير من ذروة الصراع العسكري في السنوات السابقة.

• الانهيار الاقتصادي والفساد الحكومي وعدم الكفاءة بالإضافة إلى عداء النظام المستمر للمناطق "المصالحة" يترك سوريا في أزمة إنسانية، هذا حاد بشكل خاص في الشمال والشرق -المناطق التي يسيطر عليها خصوم النظام-.

في يوليو 2021، من المتوقع أن تستخدم روسيا حق النقض ضد أي مساعدات أخرى عبر الحدود إلى الشمال، وهو إجراء من شأنه أن يترك ما يقرب من 5 ملايين مدني دون مساعدة مطلوبة بشكل عاجل.

• لا يزال 5.7 مليون لاجئ سوري خارج البلاد و6.2 مليون نازح داخل سوريا، نظرًا لأن النازحين يمثلون الآن غالبية السوريين، فمن المقلق للغاية أن الاستطلاع المكثف الأخير قد أظهر أن قلة -إن وجدت- على استعداد للنظر في العودة دون تغييرات وإصلاحات سياسية جوهرية في دمشق.

• لا تزال سوريا واحدة من أهم الدول الراعية للإرهاب في العالم، مع وجود تحالفات استراتيجية مستمرة مع فيلق القدس الإيراني، وحزب الله، ومجموعة من الجماعات الشيعية المسلحة المصنفة.

بالإضافة إلى التحالفات الحيوية مع روسيا وإيران، يحتفظ النظام السوري بعلاقات وثيقة مع كوريا الشمالية، بينما تتمتع المخابرات السورية أيضًا بتاريخ موثق من التعاون مع القاعدة وتنظيم الدولة، يعود تاريخه إلى أوائل القرن الحادي والعشرين.

• برزت سوريا مؤخرًا كمنتج ومصدر رئيسي للمخدرات إلى أسواق الشرق الأوسط وأوروبا، مما يبرز التأثير المتزايد لتورط النظام في الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية، وفي الواقع اعتماده المالي عليها.

• ارتكب النظام السوري قائمة واسعة من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، حتى الآن، لم تواجه أي مساءلة، باستثناء عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

المصالح الأمريكية

• يبدو أن سوريا كبلد ستغرق في صراع أهلي لسنوات عديدة، مما يوفر بيئة مهيأة للتنظيمات الإرهابية التي يتحدد وجودها بالطموح لمهاجمة أمريكا والأمريكيين، إذا كانت هناك قاعدة واحدة ظلت صحيحة خلال العقد الماضي من الصراع في سوريا، فهي: "ما يحدث في سوريا لا يبقى في سوريا". 

من خلال فك الارتباط والتنازل عن النفوذ مقابل القليل، إن كان أي شيء في المقابل، لا تستطيع الولايات المتحدة ولن تكون قادرة على عزل نفسها أو حلفائها ومصالحها عن تأثيرات عدم الاستقرار في سوريا والتهديدات التي ستنتشر منها حتماً، والأسوأ من ذلك، عندما تتحدى الأزمات السورية الاستقرار العالمي مرة أخرى، لن يكون لدى الولايات المتحدة المنسحبة علاقات أو أدوات للعودة.

• للولايات المتحدة مصلحة فورية في الاستمرار في محاربة تنظيم الدولة في سوريا ومنع عودته، من خلال استمرار هذا الجهد، تساهم الولايات المتحدة في الحفاظ على منطقة ذات أهمية من الاستقرار النسبي، حيث يوفر لنا بقاء كيان موثوق به "قسد" نفوذاً واضحاً لمعالجة المسائل الأوسع لسياسة سوريا.

• في عصر يبدو فيه التنافس بين القوى العظمى وكأنه يلعب دورًا محددًا في تحديد السياسة الخارجية للولايات المتحدة، لا تستطيع واشنطن تحمّل الانهيار في المطالبة بالمساءلة والإصلاحات الهادفة في سوريا، على نطاق أوسع، نظرًا للزيادة الحتمية في عدم الاستقرار التي ستتبع انسحاب الولايات المتحدة السابق لأوانه من سوريا، فإن مصداقية أمريكا وقوة التحالف على المحك.

• نظرًا لموقعها في قلب الشرق الأوسط، فإن للولايات المتحدة مصلحة واضحة -على الأقل- في الحد من عدم الاستقرار في سوريا وقدرتها على زعزعة استقرار جيرانها وتعزيز التهديدات لأمن الولايات المتحدة في الداخل والخارج.

طالما بقيت سوريا كما هي أو أسوأ، فإن وجود ما يقرب من 6 ملايين لاجئ سوري داخل الأردن ولبنان وتركيا والعراق يفرض ضغوطًا لا يمكن تحملها على الحلفاء الأمريكيين الحيويين، مما قد يؤدي إلى تحفيز عواقب ثانوية خطيرة يمكن أن تغير المنطقة إلى الأبد.

• لدى الولايات المتحدة مصلحة في إعادة تأكيد القاعدة المناهضة لاستخدام الأسلحة الكيميائية، وهو شيء تآكل بما يقرب من 350 هجومًا من هذا القبيل في سوريا منذ 2011.

انتهاك النظام لاتفاق 2013 للقضاء على مخزوناته يمثل مصدر قلق بالغ، بما في ذلك في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، التي لا تزال تتهم دمشق بإخفاء معلومات عن مفتشيها، بما في ذلك اكتشافات محيطة لمكونات السارين في موقع لم يكشف عنه من قبل.

توصيات السياسة

• يجب على الولايات المتحدة أن تقر بعدة أمور أولها أن "سياسة لسوريا فعالة تحمي المصالح الأمريكية وتسمح للولايات المتحدة بمواصلة التأثير، و/ أو احتواء التطورات في سوريا تتطلب وجودًا أمريكيًا ومشاركة سياسية مستدامة ومدروسة ومتسقة".
ثانياً أن تقر بأن "هذا ممكن من خلال نهج منخفض التكلفة وخفيف الأثر ومستدام مالياً وعسكرياً ودبلوماسياً ولا يمكن مقارنته بالحملات الموازية في العراق أو أفغانستان".
ثالثاً أن تنتبه إلى "أن فك الارتباط يضمن عدم استقرار أعمق ومن شأنه أن يزيل أي قدرة للولايات المتحدة على إدارة أو احتواء أو تحييد التهديدات التي قد تنتج". 

• الحفاظ على تواجد عسكري -قرابة 1000 عنصر- في المنطقة الأمنية الشرقية لمواصلة التدريب والتجهيز والشراكة مع "قسد" في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومنع انبعاثه.

• استغلال هذا الوجود لاحتواء وردع الجهات المعادية من مهاجمة "قسد" وتقويض القتال ضد تنظيم الدولة وتفاقم دوافع عدم الاستقرار.

• استكمال أنشطة مكافحة الإرهاب بمساعدات متزايدة لتحقيق الاستقرار -مدعومة بتعهدات التحالف- لتخفيف الأسباب الجذرية للعنف والتطرف.

• تعزيز الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع فوق شمال غربي سوريا لتحديد وتحييد عناصر القاعدة المتورطين في التخطيط لهجمات خارجية.

• فرض قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لمنع المساعدة الاقتصادية للنظام السوري وردع استمرار جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

• الاستفادة من جميع جوانب نفوذ الولايات المتحدة ونفوذها لتعزيز الضغط الدولي على النظام وروسيا وإيران للانخراط بشكل هادف في العملية السياسية التي حددها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

• ضمان بقاء الحلفاء ملتزمين بسياسة عدم إعادة الانخراط مع النظام، في غياب تقدم جوهري في ما سبق.

ترجمة وتحرير: نداء بوست

من الممكن أن يعجبك

ضعف الأجور يدفع مئات العمال والموظفين لتقديم استقالاتهم في اللاذقية

ضعف الأجور يدفع مئات العمال والموظفين لتقديم استقالاتهم في اللاذقية

نداء بوست-أخبار سورية-اللاذقية كشفت نقابة عمال الدولة والبلديات بمحافظة اللاذقية استقالة أكثر من 500 عامل بسبب غلاء المعيشة وضعف المدخول. ...

المأكولات السورية في إسطنبول: قوة السوريين الناعمة تجذب العرب والأتراك ببراعة صنّاعها

المأكولات السورية في إسطنبول: قوة السوريين الناعمة تجذب العرب والأتراك ببراعة صنّاعها

نداء بوست-قسم المتابعة والتحقيقات-كندة الأحمد "كل يوم يرتفع إقبال السوريين والعرب والأتراك  على المأكولات السورية رغم ارتفاع الأسعار بشكلٍ هائل، ويرجح ذلك ...

برشلونة يتوصل لاتفاق للتعاقد مع نجم ريال مدريد 

برشلونة يتوصل لاتفاق للتعاقد مع نجم ريال مدريد 

نداء بوست-أخبار رياضة-برشلونة كشفت شبكة راديو"RAC1" أن نادي برشلونة قد توصل لاتفاق مسبق مع نجم ريال مدريد الإسباني ماركو أسينسيو ...

“قسد” تعتقل أربعة أشخاص بعمليات متفرقة في الرقة

“قسد” تعتقل أربعة أشخاص بعمليات متفرقة في الرقة

نداء بوست - عبد الله العمري – الرقة نفذت القوى الأمنية التابعة لقوات سورية الديمقراطية "قسد" ليلة أمس، عمليات مداهمة ...

ميليشيا حزب الله تعتقل عنصراً من الدفاع الوطني غرب دمشق

ميليشيا حزب الله تعتقل عنصراً من الدفاع الوطني غرب دمشق

نداء بوست-مروان أبو مظهر-ريف دمشق أقدمت ميليشيا حزب الله اللبناني صباح اليوم الإثنين على اعتقال أحد عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة