هل اتفق أردوغان وبوتين على إقامة منطقة عازلة في إدلب؟

نداء بوست- أخبار سورية- سوتشي

تداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، تصريحات للرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، بخصوص محافظة إدلب، قالوا: إن الزعيمين أدليا بها خلال القمة التي جمعتهما يوم أمس الجمعة في مدينة سوتشي الروسية.

ورصد “نداء بوست” أخباراً متداولة تفيد بأن أردوغان قال يوم أمس “قررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام السوري”.

كذلك تم النقل عن بوتين أنه “على الجماعات المتشددة بما فيها جبهة النصرة الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح، والقوات الروسية والتركية ستراقب المنطقة المنزوعة السلاح”.

وبالعودة إلى التصريحات التي أدلى بها أردوغان وبوتين قبيل انطلاق القمة، نجد أن الزعيمين لم يقولا ما تم تداوله، وكذلك البيان الختامي للقمة الذي تحدث عن القضية السورية بشكل مقتضب.

وجاء في البيان الختامي أن “الرئيسين تطرقا إلى التطورات في سورية، وأكدا الأهمية الكبيرة لدفع العملية السياسية من أجل التوصل إلى حل دائم في البلاد”.

وشددا على أهمية صون وحدة سورية السياسية وسلامة أراضيها، وجددا تأكيد عزمهما على العمل المشترك والتنسيق بين البلدين في محاربة كافة التنظيمات الإرهابية.

وتعود التصريحات التي تم تداولها إلى 17 أيلول/ سبتمبر 2018 حين التقى أردوغان وبوتين في سوتشي لبحث مصير محافظة إدلب التي كانت تشهد حينها تصعيداً من قِبل قوات النظام وحشودات عسكرية كبيرة استعداداً لاجتياحها.

وقال بوتين بعد انتهاء اجتماعه مع أردوغان في حينها: “قررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بعرض يتراوح ما بين 15 إلى 20 كيلومتراً على طول خط التماس، ابتداء من 15 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل”.

وأضاف: “ستقوم تركيا بإخراج جميع الفصائل الجهادية في العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، ونزع الأسلحة الثقيلة من دبابات وصواريخ ومدافع هاون التي بحوزة تلك الجماعات، وستقوم وحدات من الشرطة الروسية والتركية بمراقبة المنطقة منزوعة السلاح، وهو ما اقترحه أردوغان، وستنسحب جميع الفصائل المسلحة من تلك المنطقة بما فيها هيئة تحرير الشام”.

وكان من المفترض أن يجنّب اتفاق سوتشي إدلب عملاً عسكرياً واسع النطاق من قِبل قوات النظام، إلا أنه فشل في ذلك، حيث شنت قوات النظام مدعومة من إيران وروسيا عملية عسكرية واسعة النطاق في المنطقة بعد أشهر قليلة من الاتفاق، وتم خلالها قضم مساحات واسعة وفرض السيطرة على مدن كبيرة كمعرة النعمان وسراقب وخان شيخون، وارتكاب مجازر أودت بحياة عشرات المدنيين، وكذلك تهجير نحو مليون مدني نحو الحدود التركية.

هل اتفق أردوغان وبوتين على إقامة منطقة عازلة في إدلب؟

نداء بوست- أخبار سورية- سوتشي

تداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، تصريحات للرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، بخصوص محافظة إدلب، قالوا: إن الزعيمين أدليا بها خلال القمة التي جمعتهما يوم أمس الجمعة في مدينة سوتشي الروسية.

ورصد “نداء بوست” أخباراً متداولة تفيد بأن أردوغان قال يوم أمس “قررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام السوري”.

كذلك تم النقل عن بوتين أنه “على الجماعات المتشددة بما فيها جبهة النصرة الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح، والقوات الروسية والتركية ستراقب المنطقة المنزوعة السلاح”.

وبالعودة إلى التصريحات التي أدلى بها أردوغان وبوتين قبيل انطلاق القمة، نجد أن الزعيمين لم يقولا ما تم تداوله، وكذلك البيان الختامي للقمة الذي تحدث عن القضية السورية بشكل مقتضب.

وجاء في البيان الختامي أن “الرئيسين تطرقا إلى التطورات في سورية، وأكدا الأهمية الكبيرة لدفع العملية السياسية من أجل التوصل إلى حل دائم في البلاد”.

وشددا على أهمية صون وحدة سورية السياسية وسلامة أراضيها، وجددا تأكيد عزمهما على العمل المشترك والتنسيق بين البلدين في محاربة كافة التنظيمات الإرهابية.

وتعود التصريحات التي تم تداولها إلى 17 أيلول/ سبتمبر 2018 حين التقى أردوغان وبوتين في سوتشي لبحث مصير محافظة إدلب التي كانت تشهد حينها تصعيداً من قِبل قوات النظام وحشودات عسكرية كبيرة استعداداً لاجتياحها.

وقال بوتين بعد انتهاء اجتماعه مع أردوغان في حينها: “قررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بعرض يتراوح ما بين 15 إلى 20 كيلومتراً على طول خط التماس، ابتداء من 15 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل”.

وأضاف: “ستقوم تركيا بإخراج جميع الفصائل الجهادية في العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، ونزع الأسلحة الثقيلة من دبابات وصواريخ ومدافع هاون التي بحوزة تلك الجماعات، وستقوم وحدات من الشرطة الروسية والتركية بمراقبة المنطقة منزوعة السلاح، وهو ما اقترحه أردوغان، وستنسحب جميع الفصائل المسلحة من تلك المنطقة بما فيها هيئة تحرير الشام”.

وكان من المفترض أن يجنّب اتفاق سوتشي إدلب عملاً عسكرياً واسع النطاق من قِبل قوات النظام، إلا أنه فشل في ذلك، حيث شنت قوات النظام مدعومة من إيران وروسيا عملية عسكرية واسعة النطاق في المنطقة بعد أشهر قليلة من الاتفاق، وتم خلالها قضم مساحات واسعة وفرض السيطرة على مدن كبيرة كمعرة النعمان وسراقب وخان شيخون، وارتكاب مجازر أودت بحياة عشرات المدنيين، وكذلك تهجير نحو مليون مدني نحو الحدود التركية.

من الممكن أن يعجبك

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

"نداء بوست"- عواد علي- بغداد استغربت رئيسة كتلة حركة "الجيل الجديد" في مجلس النواب العراقي، النائبة سروة عبد الواحد، اليوم ...

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

نداء بوست - عبدالله العمري - دير الزور تشهد مناطق سيطرة "قسد" في ريف دير الزور الشرقي حالة من الاحتقان ...

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان بغضب وترقّب، يتابع الشارع الأردني العدوان الإسرائيلي الجديد على قطاع غزّة المُحاصَر. المتابعة الأردنية ...

عنصر في الدفاع الوطني يضرب شرطياً في زاكية بريف دمشق

عنصر في الدفاع الوطني يضرب شرطياً في زاكية بريف دمشق

نداء بوست- مروان أبو مظهر- ريف دمشق أقدم عنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني"، اليوم الأحد على الاعتداء بالضرب المبرح على ...

نحو 200 ألف طفل بلا تعليم شمال سورية

نحو 200 ألف طفل بلا تعليم شمال سورية

نداء بوست- أخبار سورية- إدلب أكد فريق "منسقو استجابة سورية" وجود نحو مئتَيْ ألف طفل بلا تعليم في مخيمات النازحين ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة