هآرتس: بينما تتحرك إسرائيل في سورية تفقد روسيا والولايات المتحدة الاهتمام بهذا الملف 

المصدر: هآرتس

ترجمة: عبد الحميد فحام

بقلم: عاموس هرئيل

في أقل من ساعة من مساء الأربعاء، تم قصف أكبر مطارين في سورية؛ حلب أولاً ثم دمشق. ووفقاً لتقارير أجنبية وما إلى ذلك، فإنها كانت غارة جوية إسرائيلية. كان من المقرر أن تهبط طائرة إيرانية تحمل أشخاصاً وأسلحة في حلب. وعندما انفجرت قنابل قرب المدارج غيرت الطائرة مسارها واتجهت إلى مطار دمشق الدولي. سقطت قنابل بالقرب من ذلك الموقع أيضاً، لكن الطائرة هبطت بالفعل.

في الوقت نفسه، يمكننا أن نفترض أنه تم تمرير رسالة شفوية تحمل نفس عبارات كانت تحملها اللافتات التي انتشرت في شوارع نيويورك في الثمانينيات والتسعينيات: “لا تفكر حتى في وقوف السيارات هنا”. لقد تردد مَن يقود الطائرة بضع ساعات ثم غادروا. يبدو أن الشحنة التي كانوا يعتزمون تفريغها في سورية عادت معهم إلى إيران.

الجهد الدولي لعرقلة المشروع النووي الإيراني لم يفشل تماماً، لكن لا يمكن وصفه بـ”الناجح”. كان الهدف من الاتفاق النووي لعام 2015 هو استقرار الوضع لمدة 15 عاماً وترك طهران على مسافة آمنة من القدرة على تصنيع رأس حربي نووي. لكن بعد ثلاث سنوات انسحبت الولايات المتحدة من الصفقة. وعندما بدأت إيران بعد عامين، رداً على ذلك، في انتهاك الاتفاق وعادت لتخصيب اليورانيوم إلى مستوى عالٍ وبكميات كبيرة، حدثت سلسلة من الثغرات والانفجارات الغامضة في منشآتها النووية. تعتقد مصادر المخابرات الأمريكية – وفي وقت لاحق، بعض شخصيات المخابرات الإسرائيلية – أن هذا التخريب كان له تأثير معاكس للتأثير المطلوب. فقد قامت إيران بتسريع برنامج التخصيب الخاص بها بينما تقوم بمحاولات لنقل بعض النشاط إلى مواقع محمية بشكل أفضل وعميقة تحت الأرض.

الصراع ضد جهود إيران لتسليح أقمارها الصناعية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وكذلك لإنشاء قواعد الميليشيات الشيعية بالقرب من الحدود الشمالية لإسرائيل قد أدى إلى نتائج أفضل إلى حدٍّ ما حتى الآن. القضية قابلة للنقاش ويصعب الوصول إلى ما يُثبتها، لكن صناع القرار في إسرائيل وجيشها يجادلون بأن “الحرب بين الحروب” قد أبطأت بشكل كبير وتيرة التسلّح. فيما يتعلق بالأسلحة المتطورة أيضاً – أنظمة دفاع جوي وصواريخ دقيقة التوجيه – فإن الإنجازات لم ترقَ إلى مستوى توقُّعات قيادة طهران. على الرغم من أن حزب الله قد أنشأ قدرة أولية للمواقع على تحويل الصواريخ وتصنيعها (“مشروع الدقة” الشهير)، إلا أن الأرقام في هذه الأثناء منخفضة نسبياً وواجه المشروع صعوبات.

كان لدى إسرائيل أيضاً طموحات بعيدة المدى لم تتحقق. جادل كبار المسؤولين بأنه يمكن دق إسفين بين الداعمين الرئيسيين للنظام السوري، روسيا وإيران. لكن هذا لم يحدث وإنما حدث العكس: تحتاج روسيا الآن إلى المساعدة الإيرانية بسبب تورطها العسكري في أوكرانيا، بل إنها تحصل على طائرات بدون طيار إيرانية الصنع والتي تحتاجها قواتها لمواصلة الحرب هناك.

 

لكن الهجمات المكثفة في سورية أسفرت مع ذلك عن نتيجة إستراتيجية مهمة. رئيس النظام السوري بشار الأسد، الذي يسعى لتقليل الاحتكاك مع إسرائيل، منع الإيرانيين من مهاجمة إسرائيل من الأراضي السورية.

في عدة مناسبات خلال 2018-2019، استخدم الحرس الثوري الإيراني الميليشيات الشيعية من مرتفعات الجولان السورية لإطلاق طائرات بدون طيار وصواريخ على إسرائيل. وقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز قبل أسبوع أن الأسد حظر الأعمال الانتقامية من الأراضي السورية قبل حوالَيْ عام. الآن اتضح أن هذا الحظر ساري المفعول منذ ثلاث سنوات. ففي نهاية عام 2019، أمر الأسد بتجنب المزيد من الهجمات رغم أنه لم يمضِ وقت طويل على اغتيال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري من قِبل الولايات المتحدة في العراق.

تم فرض هذا التوجيه بشكل أكثر صرامة على إسماعيل قاآني، الذي يُعتبر شخصية لطيفة وأقل نفوذاً من سلفه الأسطوري سليماني. كبديل كان على الإيرانيين أن يلجؤوا للردّ عَبْر مرسال. عندما تهاجم إسرائيل هدفاً في سورية ذا قيمة عالية لإيران، تأمر طهران الميليشيات الشيعية بإطلاق طائرات مسيرة هجومية أو صواريخ على قاعدة التنف الأمريكية في جنوب شرق سورية.

لكن رغم ذلك، فإن جميع الأطراف حَذِرة للغاية في أفعالهم. حتى عندما يرد الأمريكيون على النيران الإيرانية، يتم بذل جهد كبير لتجنُّب إلحاق إصابات والتركيز على ضرب أهداف لا يوجد فيها أشخاص.

هجمات الأربعاء التي نُسبت إلى إسرائيل استغلّت بلا شك تغييراً آخر في الصورة: القرار الروسي بإزالة نظام الدفاع الصاروخي S-300 من سورية. نشرت روسيا البطارية بالقرب من بلدة مصياف في أواخر عام 2018، كعمل عقابيّ ضد إسرائيل بعد إسقاط طائرة تجسُّس من طراز “إليوشن” أُصيبت بطريق الخطأ بنيران مضادة للطائرات السورية خلال هجوم إسرائيلي. لكن خلافاً للوعود الرسمية، لم يتم نقل البطارية إلى القيادة السورية المباشرة.

 

تم شحنه مؤخراً إلى روسيا، مرة أخرى بسبب الحرب في أوكرانيا.

ما تبقى هو بطارية S-400 الأكثر تقدُّماً التي يعمل بها الروس في شمال غرب سورية. ومع ذلك، فهي تركز على حماية القاعدة الجوية الروسية هناك، وليس على مناوشة إسرائيل. على الرغم من التوبيخ العلني في بعض الأحيان، لا يوجد تشديد واضح لموقف موسكو من الهجمات في سورية.

تعكس إعادة الانتشار انخفاض اهتمام القوى العظمى بالأحداث في سورية. أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعمال أكثر إلحاحاً يجب أن يحضرها. لكن الولايات المتحدة أيضاً، التي تحافظ على قوات قوامها بضع مئات من القوات المقاتلة في التنف وعدد قليل من القواعد الأصغر، تُظهر اهتماماً ضئيلاً فقط بالتطوُّرات في سورية. وعلى العكس من ذلك، فإن إدارة بايدن تحافظ بحماس على مقاطعة نظام الأسد. يعتقد البعض في إسرائيل أنه في ظروف أخرى سيكون من الممكن إبرام اتفاق ملزم مع الأسد، بوساطة القوى العظمى، بشأن وقف كامل للأعمال العدائية. من المرجَّح أن يتناسب ذلك مع مصالح النظام.

لكن من غير المحتمل أن يحدث ذلك لثلاثة أسباب؛ أولاً الأسد، القاتل الجماعي لشعبه، يفتقر إلى الشرعية في الغرب. ثانياً القوتان الرئيسيتان لا وقت لديهما. وأخيراً علاقات الأسد مع إيران التي تستمر في ظل غياب أي احتمال آخر. على الرغم من أن السنوات الأخيرة شهدت شيئاً من الدفء في علاقات سورية مع الدول العربية المسلمة السنية في الخليج، لكن لا المملكة العربية السعودية ولا الإمارات العربية المتحدة على استعداد لإنفاق عشرات المليارات من الدولارات اللازمة لبدء إعادة تأهيل سورية بعد أهوال الحرب هناك.

 

ساحات متعددة

ومن المقرر أن يزور الوسيط الأمريكي عاموس هوشتاين الأسبوع المقبل المنطقة، على أمل التوصّل إلى اتفاق نهائي بين إسرائيل ولبنان حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين. من المُتوقع أن يُحدّد الاقتراح الأمريكي المحدث خطاً مؤقتاً منصوص عليه بين مطالب كل دولة. وستبقى منصة غاز كاريش، حيث من المقرر أن تبدأ أعمال الحفر الشهر المقبل، تحت السيطرة الإسرائيلية. حقل قانا يقع إلى جهة الشرق ويرجع ذلك إلى تقسيمه بين البلدين. يُعتقد أن هوشتاين سيقول للأطراف: هذا هو العرض الأخير – إما أن تقبلوه أو تتركوه.

في مواجهة الأزمة الاقتصادية في لبنان، فإن لبنان بحاجة ماسّة إلى أخبار جيدة في مجال الطاقة. لكن هذا لا يمنع القيادة المتصارعة والفاسدة في بيروت من الاستمرار في تبني موقف تهديدي تجاه إسرائيل. في بعض الحالات، ينزلق هذا إلى مرحلة الطفولة المطلقة. هذا الأسبوع، تم توثيق زيارة لوزيريْن لبنانييْنِ للطاقة والرفاهية على طول الحدود البرية مع إسرائيل. توقف الاثنان أمام السياج، قُبالة كيبوتس مسغاف عام، ورشقا الحجارة عليه. هلل مرافقوهم. ولم تُلاحظ أي مظاهر قلق على الجانب الجنوبي من الحدود.

في التصريحات والإيجازات الرسمية من قِبل إيران وحزب الله، يمكن رؤية محاولة تشابُك كل ساحات النضال. هذا الأسبوع، نشر معهد أبحاث الإعلام الإسرائيلي Memri العديد من الوثائق التفصيلية على موقعه على الإنترنت، بما في ذلك ترجمات التصريحات الأخيرة المتعلقة بإسرائيل. نقل إبراهيم الأمين، رئيس تحرير جريدة الأخبار اللبنانية، المقرب من قيادة حزب الله، عن مسؤول بارز في التنظيم الشيعي زعم أنه في الحرب القادمة ستجد إسرائيل نفسها لأول مرة في مواجهة الساحات التي ستقاتلها بشكل مشترك ومتزامن. سيتم دمج جميع الساحات، وستجد كل التجمعات السكانية في إسرائيل نفسها في مرمى الصواريخ. “سيجد الإسرائيليون أنفسهم ينتشلون الجثث من تحت الأنقاض”.

أجرى حسين سلامي، قائد الحرس الثوري، مقابلة نهاية آب / أغسطس على الموقع الرسمي للزعيم الروحي الإيراني علي خامنئي. تحدث أيضاً عن تكامُل الساحات. وقال إن ترسانة الصواريخ التي سلحت بها إيران فروعها في الشرق الأوسط “ممتازة للردع”، لكن التغيير الجوهري سيصل عندما ينجح الفلسطينيون في خلق “تهديد بري” لإسرائيل من الحدود. وأضاف أن خامنئي أوعز لشعبه بتسليح الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، حيث سبق لإيران أن ساعدت في تجهيز المنظمات في قطاع غزة.

إلى جانب الخطاب العسكري المعتاد، قد تعكس التصريحات الأخيرة نيّة إيرانية لزيادة الاستثمار في هذه الإستراتيجية، والتي كانت بوادرها واضحة بالفعل قبل بضع سنوات. تسعى إيران إلى نشر امتدادات عسكرية على حدود إسرائيل، والتي يمكن أن تضايقها في الأوقات العادية وتفرض ثمناً في حالة اندلاع الحرب. إلى جانب هذه القوى، تريد إيران تعزيز النضال الفلسطيني المُسلّح ضد إسرائيل، خاصة على خلفية التقدير بأن حكم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية يقترب من نهايته.

 

ومن المثير للاهتمام، في هذا الصدد، أن حركة الجهاد الإسلامي أطلقت على الجولة الأخيرة من القتال في قطاع غزة (عملية بزوغ الفجر في اللغة الإسرائيلية) “عملية وحدة الساحات”. إذا كان هذا هو الغرض منها، فقد فشلت. شجعت إيران قادة التنظيم، الذين كانوا يزورون طهران في ذلك الوقت، على مواصلة القتال، لكن قيادة الجهاد الإسلامي في غزة تحركت بسرعة إلى وقف إطلاق النار بعد ثلاثة أيام. كانت محاولة إشعال حريق في قطاعات أخرى، ولا سيما الضفة الغربية، غير مجدية.

على الجانب الإسرائيلي، تضمنت جميع التدريبات الأخيرة للجيش الإسرائيلي، بما في ذلك “شهر الحرب” في أيار/ مايو، سيناريو يتعامل مع تصعيد متعدد الساحات، في المناطق وفي لبنان وفي بعض الحالات أيضاً على الحدود مع سورية في مرتفعات الجولان. كما كان واضحاً في عملية حارس الحدود، في أيار/ مايو 2021، أن جزءاً من التهديد كان داخلياً أيضاً. يحتاج كل سيناريو حرب مستقبلية إلى النظر في إمكانية حدوث اضطرابات في المدن المختلطة (اليهودية العربية) في إسرائيل، كما حدث في ذلك الوقت، بطريقة تتطلب تعزيزاً لوحدات الشرطة وتعوق حركة قوات جيش الدفاع الإسرائيلي إلى الجبهة.

هآرتس: بينما تتحرك إسرائيل في سورية تفقد روسيا والولايات المتحدة الاهتمام بهذا الملف 

المصدر: هآرتس

ترجمة: عبد الحميد فحام

بقلم: عاموس هرئيل

في أقل من ساعة من مساء الأربعاء، تم قصف أكبر مطارين في سورية؛ حلب أولاً ثم دمشق. ووفقاً لتقارير أجنبية وما إلى ذلك، فإنها كانت غارة جوية إسرائيلية. كان من المقرر أن تهبط طائرة إيرانية تحمل أشخاصاً وأسلحة في حلب. وعندما انفجرت قنابل قرب المدارج غيرت الطائرة مسارها واتجهت إلى مطار دمشق الدولي. سقطت قنابل بالقرب من ذلك الموقع أيضاً، لكن الطائرة هبطت بالفعل.

في الوقت نفسه، يمكننا أن نفترض أنه تم تمرير رسالة شفوية تحمل نفس عبارات كانت تحملها اللافتات التي انتشرت في شوارع نيويورك في الثمانينيات والتسعينيات: “لا تفكر حتى في وقوف السيارات هنا”. لقد تردد مَن يقود الطائرة بضع ساعات ثم غادروا. يبدو أن الشحنة التي كانوا يعتزمون تفريغها في سورية عادت معهم إلى إيران.

الجهد الدولي لعرقلة المشروع النووي الإيراني لم يفشل تماماً، لكن لا يمكن وصفه بـ”الناجح”. كان الهدف من الاتفاق النووي لعام 2015 هو استقرار الوضع لمدة 15 عاماً وترك طهران على مسافة آمنة من القدرة على تصنيع رأس حربي نووي. لكن بعد ثلاث سنوات انسحبت الولايات المتحدة من الصفقة. وعندما بدأت إيران بعد عامين، رداً على ذلك، في انتهاك الاتفاق وعادت لتخصيب اليورانيوم إلى مستوى عالٍ وبكميات كبيرة، حدثت سلسلة من الثغرات والانفجارات الغامضة في منشآتها النووية. تعتقد مصادر المخابرات الأمريكية – وفي وقت لاحق، بعض شخصيات المخابرات الإسرائيلية – أن هذا التخريب كان له تأثير معاكس للتأثير المطلوب. فقد قامت إيران بتسريع برنامج التخصيب الخاص بها بينما تقوم بمحاولات لنقل بعض النشاط إلى مواقع محمية بشكل أفضل وعميقة تحت الأرض.

الصراع ضد جهود إيران لتسليح أقمارها الصناعية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وكذلك لإنشاء قواعد الميليشيات الشيعية بالقرب من الحدود الشمالية لإسرائيل قد أدى إلى نتائج أفضل إلى حدٍّ ما حتى الآن. القضية قابلة للنقاش ويصعب الوصول إلى ما يُثبتها، لكن صناع القرار في إسرائيل وجيشها يجادلون بأن “الحرب بين الحروب” قد أبطأت بشكل كبير وتيرة التسلّح. فيما يتعلق بالأسلحة المتطورة أيضاً – أنظمة دفاع جوي وصواريخ دقيقة التوجيه – فإن الإنجازات لم ترقَ إلى مستوى توقُّعات قيادة طهران. على الرغم من أن حزب الله قد أنشأ قدرة أولية للمواقع على تحويل الصواريخ وتصنيعها (“مشروع الدقة” الشهير)، إلا أن الأرقام في هذه الأثناء منخفضة نسبياً وواجه المشروع صعوبات.

كان لدى إسرائيل أيضاً طموحات بعيدة المدى لم تتحقق. جادل كبار المسؤولين بأنه يمكن دق إسفين بين الداعمين الرئيسيين للنظام السوري، روسيا وإيران. لكن هذا لم يحدث وإنما حدث العكس: تحتاج روسيا الآن إلى المساعدة الإيرانية بسبب تورطها العسكري في أوكرانيا، بل إنها تحصل على طائرات بدون طيار إيرانية الصنع والتي تحتاجها قواتها لمواصلة الحرب هناك.

 

لكن الهجمات المكثفة في سورية أسفرت مع ذلك عن نتيجة إستراتيجية مهمة. رئيس النظام السوري بشار الأسد، الذي يسعى لتقليل الاحتكاك مع إسرائيل، منع الإيرانيين من مهاجمة إسرائيل من الأراضي السورية.

في عدة مناسبات خلال 2018-2019، استخدم الحرس الثوري الإيراني الميليشيات الشيعية من مرتفعات الجولان السورية لإطلاق طائرات بدون طيار وصواريخ على إسرائيل. وقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز قبل أسبوع أن الأسد حظر الأعمال الانتقامية من الأراضي السورية قبل حوالَيْ عام. الآن اتضح أن هذا الحظر ساري المفعول منذ ثلاث سنوات. ففي نهاية عام 2019، أمر الأسد بتجنب المزيد من الهجمات رغم أنه لم يمضِ وقت طويل على اغتيال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري من قِبل الولايات المتحدة في العراق.

تم فرض هذا التوجيه بشكل أكثر صرامة على إسماعيل قاآني، الذي يُعتبر شخصية لطيفة وأقل نفوذاً من سلفه الأسطوري سليماني. كبديل كان على الإيرانيين أن يلجؤوا للردّ عَبْر مرسال. عندما تهاجم إسرائيل هدفاً في سورية ذا قيمة عالية لإيران، تأمر طهران الميليشيات الشيعية بإطلاق طائرات مسيرة هجومية أو صواريخ على قاعدة التنف الأمريكية في جنوب شرق سورية.

لكن رغم ذلك، فإن جميع الأطراف حَذِرة للغاية في أفعالهم. حتى عندما يرد الأمريكيون على النيران الإيرانية، يتم بذل جهد كبير لتجنُّب إلحاق إصابات والتركيز على ضرب أهداف لا يوجد فيها أشخاص.

هجمات الأربعاء التي نُسبت إلى إسرائيل استغلّت بلا شك تغييراً آخر في الصورة: القرار الروسي بإزالة نظام الدفاع الصاروخي S-300 من سورية. نشرت روسيا البطارية بالقرب من بلدة مصياف في أواخر عام 2018، كعمل عقابيّ ضد إسرائيل بعد إسقاط طائرة تجسُّس من طراز “إليوشن” أُصيبت بطريق الخطأ بنيران مضادة للطائرات السورية خلال هجوم إسرائيلي. لكن خلافاً للوعود الرسمية، لم يتم نقل البطارية إلى القيادة السورية المباشرة.

 

تم شحنه مؤخراً إلى روسيا، مرة أخرى بسبب الحرب في أوكرانيا.

ما تبقى هو بطارية S-400 الأكثر تقدُّماً التي يعمل بها الروس في شمال غرب سورية. ومع ذلك، فهي تركز على حماية القاعدة الجوية الروسية هناك، وليس على مناوشة إسرائيل. على الرغم من التوبيخ العلني في بعض الأحيان، لا يوجد تشديد واضح لموقف موسكو من الهجمات في سورية.

تعكس إعادة الانتشار انخفاض اهتمام القوى العظمى بالأحداث في سورية. أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعمال أكثر إلحاحاً يجب أن يحضرها. لكن الولايات المتحدة أيضاً، التي تحافظ على قوات قوامها بضع مئات من القوات المقاتلة في التنف وعدد قليل من القواعد الأصغر، تُظهر اهتماماً ضئيلاً فقط بالتطوُّرات في سورية. وعلى العكس من ذلك، فإن إدارة بايدن تحافظ بحماس على مقاطعة نظام الأسد. يعتقد البعض في إسرائيل أنه في ظروف أخرى سيكون من الممكن إبرام اتفاق ملزم مع الأسد، بوساطة القوى العظمى، بشأن وقف كامل للأعمال العدائية. من المرجَّح أن يتناسب ذلك مع مصالح النظام.

لكن من غير المحتمل أن يحدث ذلك لثلاثة أسباب؛ أولاً الأسد، القاتل الجماعي لشعبه، يفتقر إلى الشرعية في الغرب. ثانياً القوتان الرئيسيتان لا وقت لديهما. وأخيراً علاقات الأسد مع إيران التي تستمر في ظل غياب أي احتمال آخر. على الرغم من أن السنوات الأخيرة شهدت شيئاً من الدفء في علاقات سورية مع الدول العربية المسلمة السنية في الخليج، لكن لا المملكة العربية السعودية ولا الإمارات العربية المتحدة على استعداد لإنفاق عشرات المليارات من الدولارات اللازمة لبدء إعادة تأهيل سورية بعد أهوال الحرب هناك.

 

ساحات متعددة

ومن المقرر أن يزور الوسيط الأمريكي عاموس هوشتاين الأسبوع المقبل المنطقة، على أمل التوصّل إلى اتفاق نهائي بين إسرائيل ولبنان حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين. من المُتوقع أن يُحدّد الاقتراح الأمريكي المحدث خطاً مؤقتاً منصوص عليه بين مطالب كل دولة. وستبقى منصة غاز كاريش، حيث من المقرر أن تبدأ أعمال الحفر الشهر المقبل، تحت السيطرة الإسرائيلية. حقل قانا يقع إلى جهة الشرق ويرجع ذلك إلى تقسيمه بين البلدين. يُعتقد أن هوشتاين سيقول للأطراف: هذا هو العرض الأخير – إما أن تقبلوه أو تتركوه.

في مواجهة الأزمة الاقتصادية في لبنان، فإن لبنان بحاجة ماسّة إلى أخبار جيدة في مجال الطاقة. لكن هذا لا يمنع القيادة المتصارعة والفاسدة في بيروت من الاستمرار في تبني موقف تهديدي تجاه إسرائيل. في بعض الحالات، ينزلق هذا إلى مرحلة الطفولة المطلقة. هذا الأسبوع، تم توثيق زيارة لوزيريْن لبنانييْنِ للطاقة والرفاهية على طول الحدود البرية مع إسرائيل. توقف الاثنان أمام السياج، قُبالة كيبوتس مسغاف عام، ورشقا الحجارة عليه. هلل مرافقوهم. ولم تُلاحظ أي مظاهر قلق على الجانب الجنوبي من الحدود.

في التصريحات والإيجازات الرسمية من قِبل إيران وحزب الله، يمكن رؤية محاولة تشابُك كل ساحات النضال. هذا الأسبوع، نشر معهد أبحاث الإعلام الإسرائيلي Memri العديد من الوثائق التفصيلية على موقعه على الإنترنت، بما في ذلك ترجمات التصريحات الأخيرة المتعلقة بإسرائيل. نقل إبراهيم الأمين، رئيس تحرير جريدة الأخبار اللبنانية، المقرب من قيادة حزب الله، عن مسؤول بارز في التنظيم الشيعي زعم أنه في الحرب القادمة ستجد إسرائيل نفسها لأول مرة في مواجهة الساحات التي ستقاتلها بشكل مشترك ومتزامن. سيتم دمج جميع الساحات، وستجد كل التجمعات السكانية في إسرائيل نفسها في مرمى الصواريخ. “سيجد الإسرائيليون أنفسهم ينتشلون الجثث من تحت الأنقاض”.

أجرى حسين سلامي، قائد الحرس الثوري، مقابلة نهاية آب / أغسطس على الموقع الرسمي للزعيم الروحي الإيراني علي خامنئي. تحدث أيضاً عن تكامُل الساحات. وقال إن ترسانة الصواريخ التي سلحت بها إيران فروعها في الشرق الأوسط “ممتازة للردع”، لكن التغيير الجوهري سيصل عندما ينجح الفلسطينيون في خلق “تهديد بري” لإسرائيل من الحدود. وأضاف أن خامنئي أوعز لشعبه بتسليح الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، حيث سبق لإيران أن ساعدت في تجهيز المنظمات في قطاع غزة.

إلى جانب الخطاب العسكري المعتاد، قد تعكس التصريحات الأخيرة نيّة إيرانية لزيادة الاستثمار في هذه الإستراتيجية، والتي كانت بوادرها واضحة بالفعل قبل بضع سنوات. تسعى إيران إلى نشر امتدادات عسكرية على حدود إسرائيل، والتي يمكن أن تضايقها في الأوقات العادية وتفرض ثمناً في حالة اندلاع الحرب. إلى جانب هذه القوى، تريد إيران تعزيز النضال الفلسطيني المُسلّح ضد إسرائيل، خاصة على خلفية التقدير بأن حكم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية يقترب من نهايته.

 

ومن المثير للاهتمام، في هذا الصدد، أن حركة الجهاد الإسلامي أطلقت على الجولة الأخيرة من القتال في قطاع غزة (عملية بزوغ الفجر في اللغة الإسرائيلية) “عملية وحدة الساحات”. إذا كان هذا هو الغرض منها، فقد فشلت. شجعت إيران قادة التنظيم، الذين كانوا يزورون طهران في ذلك الوقت، على مواصلة القتال، لكن قيادة الجهاد الإسلامي في غزة تحركت بسرعة إلى وقف إطلاق النار بعد ثلاثة أيام. كانت محاولة إشعال حريق في قطاعات أخرى، ولا سيما الضفة الغربية، غير مجدية.

على الجانب الإسرائيلي، تضمنت جميع التدريبات الأخيرة للجيش الإسرائيلي، بما في ذلك “شهر الحرب” في أيار/ مايو، سيناريو يتعامل مع تصعيد متعدد الساحات، في المناطق وفي لبنان وفي بعض الحالات أيضاً على الحدود مع سورية في مرتفعات الجولان. كما كان واضحاً في عملية حارس الحدود، في أيار/ مايو 2021، أن جزءاً من التهديد كان داخلياً أيضاً. يحتاج كل سيناريو حرب مستقبلية إلى النظر في إمكانية حدوث اضطرابات في المدن المختلطة (اليهودية العربية) في إسرائيل، كما حدث في ذلك الوقت، بطريقة تتطلب تعزيزاً لوحدات الشرطة وتعوق حركة قوات جيش الدفاع الإسرائيلي إلى الجبهة.

من الممكن أن يعجبك

المحروقات تسجل ارتفاعاً جديداً في مناطق سيطرة نظام الأسد

المحروقات تسجل ارتفاعاً جديداً في مناطق سيطرة نظام الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-دمشق ارتفعت أسعار المحروقات في مناطق سيطرة النظام  السوري، بسبب زيادة الطلب على المازوت قبيل حلول الشتاء. وجاء ...

تجنباً لتفشي مرض الكوليرا.. جهود لإتلاف المحاصيل المروية بمياه الصرف الصحي في إدلب

تجنباً لتفشي مرض الكوليرا.. جهود لإتلاف المحاصيل المروية بمياه الصرف الصحي في إدلب

نداء بوست-أيهم الشيخ-إدلب أعلنت وزارة الزراعة والري التابعة لحكومة الإنقاذ، عن تشكيل ضابطة زراعية لتكثيف الجهود والعمل على إتلاف المحاصيل ...

آلاف الشركات التجارية مهددة بالتوقف عن العمل بسبب تضييقات نظام الأسد

آلاف الشركات التجارية مهددة بالتوقف عن العمل بسبب تضييقات نظام الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-دمشق باتت نحو 2000 شركة تجارية جديدة في مناطق سيطرة نظام الأسد مهددة بإلغاء تراخيصها لأسباب تتعلق بعدم ...

بيدرسون يدعو لمعالجة الأسباب الجذرية لموجة الهجرة

بيدرسون يدعو لمعالجة الأسباب الجذرية لموجة الهجرة

نداء بوست-أخبار سورية-تحقيقات ومتابعات طالب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون، بمعالجة الأسباب الجذرية لموجات الهجرة من سورية ...

مسؤول في حزب الشعب الجمهوري التركي: عودة السوريين إلى بلادهم مجرد أمنيات

مسؤول في حزب الشعب الجمهوري التركي: عودة السوريين إلى بلادهم مجرد أمنيات

نداء بوست-أخبار سورية-إسطنبول كشف المسؤول في حزب "الشعب الجمهوري" المعارض، نجاتي أوزكان، أن وعود الحكومة والمعارضة التركية حول إعادة السوريين ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة