“نداء بوست” يستطلع آراء السوريين في ذكرى الجلاء: الأسد أكثر شراسة من الاحتلال الاجنبي

نداء بوست- أخبار سورية- حوارات

استطلع موقع “نداء بوست” آراء عدد من السوريين في ذكرى استقلال سورية وخروج قوات الاحتلال الفرنسي في 17 نيسان/ إبريل 1946 بعد مرور كل هذه السنوات وبعد أن ثار الشعب ضد المستبِدّ ودفع ثمن مطالبته بحريته في الثورة السورية ضد الأسد أكبر بكثير مما دفعه في كفاحه ضد المحتل الأجنبي، فتنوعت الآراء والانطباعات وتعدَّدت وجهات النظر.

الخاتمة واحدة لكل الطغاة

العميد المنشقّ عن قوات النظام السوري محمد الخالد أكد أن سورية في الوقت الحالي تخوض معركة استقلال ثانية ضد محتل أكثر شراسة من المحتل الفرنسي والآثار المترتبة على القضاء عليه ستكون كلفتها أكبر من التضحيات في الكفاح ضد الفرنسيين ولكن بالنهاية الخاتمة واحدة لكل الطغاة والمجرمين وهي الزوال.

بدوره، قال الباحث فيصل السليم: إن الثورة السورية الكبرى كانت شرارة الانطلاق ضد الفرنسيين وكان الخطوة الأولى على درب الانتهاء من الاحتلال الذي جثم على صدور السوريين وانتهى بزواله بعد مضي عدد من السنوات والآن هناك طاغية جلب المحتلين، والشعب الثوري بدأ رسم درب نهايته بثورة أخرى.

موعدنا يوم جلاء الأسد

أما جميل الحسين وهو يعمل في أحد محال الخضار فأشار إلى أن تاريخ سورية يؤكد أن الاحتلال مهما طال سيخرج على يد أهل البلد ولن يبقَ عملاؤهم اليوم مهما تمتعوا من حماية روسية وإيرانية لذلك فإن موعدنا القادم يوم جلاء الأسد والمحتلين.

سامر العمر وهو عامل في مكتبة لبيع الكتب ذكر في حديثه أنه في كل عام نحتفل بعيد جلاء الفرنسيين عن سورية، ولكن وقعنا تحت احتلال آخر، وهو ما نكابده اليوم من مجرم جلب أكثر من محتلّ.

عبد الله الأحمد هو أستاذ للغة العربية أكد أن الحكومات التي تشكلت بعد جلاء المحتلين الفرنسيين كانت الأكثر ديمقراطية وعاش الشعب السوري واقعاً سياسياً جيداً حسب المعلومات التاريخية، ولكن جاء آل الأسد، وأعادوا سورية للقرون الوسطى ولواقع بتنا نحسد فيه السابقين على أيام الاحتلال الفرنسي.

وفي مثل هذا اليوم من عام 1946 تحتفل سورية بعيد الجلاء وهو تاريخ جلاء آخِر جندي فرنسي عن الأراضي السورية بعد أن سيطر الاحتلال الفرنسي، على الأرض لأكثر من ربع قرن، وذلك بعد حبل طويل من نضالات الشعب العربي السوري، ضد أشكال وممارسات الاحتلال، التي مارسها الفرنسيون وحلفاؤهم هناك.

وبعد أن رحلت القوات الأجنبية عن سورية أصبح يوم رحيلها عيداً للجلاء بعد مرور 76 عاماً على رحيل الاستعمار، وبالرغم من الوضع الذي تمر به سورية إلا أن اليوم يظل للذكرى والتاريخ ويتم الاحتفال به في ربيع كل عام.

“نداء بوست” يستطلع آراء السوريين في ذكرى الجلاء: الأسد أكثر شراسة من الاحتلال الاجنبي

نداء بوست- أخبار سورية- حوارات

استطلع موقع “نداء بوست” آراء عدد من السوريين في ذكرى استقلال سورية وخروج قوات الاحتلال الفرنسي في 17 نيسان/ إبريل 1946 بعد مرور كل هذه السنوات وبعد أن ثار الشعب ضد المستبِدّ ودفع ثمن مطالبته بحريته في الثورة السورية ضد الأسد أكبر بكثير مما دفعه في كفاحه ضد المحتل الأجنبي، فتنوعت الآراء والانطباعات وتعدَّدت وجهات النظر.

الخاتمة واحدة لكل الطغاة

العميد المنشقّ عن قوات النظام السوري محمد الخالد أكد أن سورية في الوقت الحالي تخوض معركة استقلال ثانية ضد محتل أكثر شراسة من المحتل الفرنسي والآثار المترتبة على القضاء عليه ستكون كلفتها أكبر من التضحيات في الكفاح ضد الفرنسيين ولكن بالنهاية الخاتمة واحدة لكل الطغاة والمجرمين وهي الزوال.

بدوره، قال الباحث فيصل السليم: إن الثورة السورية الكبرى كانت شرارة الانطلاق ضد الفرنسيين وكان الخطوة الأولى على درب الانتهاء من الاحتلال الذي جثم على صدور السوريين وانتهى بزواله بعد مضي عدد من السنوات والآن هناك طاغية جلب المحتلين، والشعب الثوري بدأ رسم درب نهايته بثورة أخرى.

موعدنا يوم جلاء الأسد

أما جميل الحسين وهو يعمل في أحد محال الخضار فأشار إلى أن تاريخ سورية يؤكد أن الاحتلال مهما طال سيخرج على يد أهل البلد ولن يبقَ عملاؤهم اليوم مهما تمتعوا من حماية روسية وإيرانية لذلك فإن موعدنا القادم يوم جلاء الأسد والمحتلين.

سامر العمر وهو عامل في مكتبة لبيع الكتب ذكر في حديثه أنه في كل عام نحتفل بعيد جلاء الفرنسيين عن سورية، ولكن وقعنا تحت احتلال آخر، وهو ما نكابده اليوم من مجرم جلب أكثر من محتلّ.

عبد الله الأحمد هو أستاذ للغة العربية أكد أن الحكومات التي تشكلت بعد جلاء المحتلين الفرنسيين كانت الأكثر ديمقراطية وعاش الشعب السوري واقعاً سياسياً جيداً حسب المعلومات التاريخية، ولكن جاء آل الأسد، وأعادوا سورية للقرون الوسطى ولواقع بتنا نحسد فيه السابقين على أيام الاحتلال الفرنسي.

وفي مثل هذا اليوم من عام 1946 تحتفل سورية بعيد الجلاء وهو تاريخ جلاء آخِر جندي فرنسي عن الأراضي السورية بعد أن سيطر الاحتلال الفرنسي، على الأرض لأكثر من ربع قرن، وذلك بعد حبل طويل من نضالات الشعب العربي السوري، ضد أشكال وممارسات الاحتلال، التي مارسها الفرنسيون وحلفاؤهم هناك.

وبعد أن رحلت القوات الأجنبية عن سورية أصبح يوم رحيلها عيداً للجلاء بعد مرور 76 عاماً على رحيل الاستعمار، وبالرغم من الوضع الذي تمر به سورية إلا أن اليوم يظل للذكرى والتاريخ ويتم الاحتفال به في ربيع كل عام.

من الممكن أن يعجبك

ميليشيا عراقية تبدأ نقل شباك الضريح الزينبي إلى سورية

ميليشيا عراقية تبدأ نقل شباك الضريح الزينبي إلى سورية

نداء بوست -أخبار سورية- ريف دمشق بدأت ميليشيا فرقة "العباس" العراقية نقل شباك الضريح الزينبي الذي تم تصنيعه في العراق ...

تشييع صائغ المجوهرات في رأس العين وفصائل الجيش الوطني تلقي القبض على الفاعلين

تشييع صائغ المجوهرات في رأس العين وفصائل الجيش الوطني تلقي القبض على الفاعلين

نداء بوست - عبد الله العمري- الحسكة خرجت في مدينة رأس العين شمال الحسكة اليوم الجمعة مظاهرة ضخمة لأهالي المدينة ...

طقوس يوم الجمعة.. حنين يشعل أرواح السوريين في الأردن

طقوس يوم الجمعة.. حنين يشعل أرواح السوريين في الأردن

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان رغم متوالية السنين، منذ أصبحوا لاجئين، فما يزال الحنين عند السوريين في الأردن، هو ...

ميقاتي يزور بعبدا ويغادر دون الإدلاء بأي تصريح

ميقاتي يزور بعبدا ويغادر دون الإدلاء بأي تصريح

نداء بوست-ريحانة نجم-بيروت يبدو أن عامل السرعة سيكون سيد الموقف في المرحلة المقبلة، فقد زار الرئيس المكلف نجيب ميقاتي رئيس ...

استئناف فعّاليات “مهرجان صيف الأردن” بعد تعليقها لأسبوع

استئناف فعّاليات “مهرجان صيف الأردن” بعد تعليقها لأسبوع

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان قالت وزارة السياحة والآثار الأردنية، أمس الخميس: إنّ فعّاليات مهرجان "صيف الأردن 2022" سوف ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة