مقتل المتحدث باسم "تحرير الشام" خلال القصف الروسي جنوب إدلب

مقتل المتحدث باسم "تحرير الشام" خلال القصف الروسي جنوب إدلب

قُتل المتحدث باسم هيئة تحرير الشام "أبو خالد الشامي" والمنسِّق الإعلامي في الهيئة "أبو مصعب" وعضو العلاقات الإعلامية "أبو تامر الحمصي"، وعدد من مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير، أثناء قصف قوات النظام السوري جنوب إدلب.

وقال مراسل "نداء بوست": إن قوات النظام السوري قصفت منطقة "إبلين" في جبل الزاوية مما أدى إلى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين، ما دفع بعض مقاتلي "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" إلى إسعافهم.

وأضاف المراسل أنه أثناء إسعاف المدنيين سقطت قذائف مدفعية حديثة على السيارات التي كان يستقلها المقاتلون، مما أدى إلى سقوط 9 مقاتلين بينهم 3 من "تحرير الشام" و6 من فصيل "صقور الشام" التابع للجبهة الوطنية للتحرير.

واستهدفت قوات الجيش التركي وفصائل المعارضة في إدلب مواقع لقوات النظام السوري جنوب المحافظة، فيما شهدت المنطقة حركة نزوح كثيفة للمدنيين.

وأوضح مراسلنا أن عدد الغارات الجوية من قِبل الطائرات الروسية على جبل الزاوية جنوب إدلب، وصل إلى 12 غارة وأكثر من 100 قذيفة مدفعية.

وقد تسبَّب القصف المدفعي والجوي اليوم الخميس في ارتفاع حصيلة الضحايا في بلدة "إبلين" جنوب إدلب إلى 7 قتلى و13 جريحاً بينهم نساء وأطفال.