مشروع قرار أمريكي جديد لإدانة النظام وتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا

طرحت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قرار جديد بدعم الحزب الجمهوري والديمقراطي يقضي بتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا وإدانة جرائم النظام.

وقال رئيس اللجنة السيناتور "بوب مينينديز" إن الشعب السوري يعاني منذ 10 سنوات من العنف الذي لجأ إليه النظام بعد الخروج بمظاهرات سلمية تطالب بالإصلاح والحرية، وما تبع ذلك من حملات اعتقال تعسفية وهجمات بالبراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية.

وأضاف "مينينديز" في بيان ترجمته "نداء بوست": "بينما نحتفل بهذه الذكرى الجليلة ونفكر في صمود الشعب السوري، يجب أن نستغل هذه اللحظة في إعادة الانخراط الدبلوماسي للولايات المتحدة للبحث عن تدابير ملموسة تحقق العدالة، وتساعد في تزويد السوريين بمسار نحو المصالحة والاستقرار والحرية".

ويتضمن مشروع القرار 8 نقاط رئيسية، تنص أولها على الاحتفال رسمياً بالذكرى العاشرة للثورة السورية، وتحديد سياسات الولايات المتحدة في سوريا بـ"البحث عن حل سياسي وفقاً للقرار 2254، وتأمين وقف إطلاق النار، والاستمرار في دعم الشعب السوري، ومواصلة العمل في اللجنة الدستورية بعيداً عن تعنت النظام".

ويؤكد المشروع أن "سياسة الولايات المتحدة تشجع على الالتزام بقوانين الحرب من قبل كل الأطراف المشاركة في الأعمال العدائية، ودعم الجهود الإنسانية الدولية لمساعدة المدنيين".

ويشدد على التزام الولايات المتحدة بمحاسبة النظام السوري وداعميه الروس والإيرانيين على ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وتنفيذ قانون "قيصر" لحماية المدنيين في سوريا، وتعزيز محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان.

ويشيد المشروع بـ"شجاعة المدافعين السوريين عن حقوق الإنسان الذين وثقوا الفظائع التي ارتكبها النظام وداعموه"، ويدين الاستخدام العشوائي للقوة من قبل جميع الجهات الفاعلة في سوريا، بما في ذلك "النظام وأنصاره وخصومه والجماعات المتطرفة".

ويدعو المشروع الولايات المتحدة إلى "تنشيط الجهود الدبلوماسية لحل النزاع على النحو المبين في قرار مجلس الأمن رقم 2254، وتوسيع نطاق المساعدات الإنسانية للشعب السوري، لحين الوصول إلى سوريا خالية من العنف، وبشكل يمكن المهجرين من العودة إلى بلادهم بمحض إرادتهم وبطريقة مستنيرة، ويتيح لهم تقرير مستقبلهم من خلال انتخابات حرة ونزيهة تؤدي إلى حكومة تمثيلية شرعية تخدم جميع السوريين".

جدير بالذكر أن هذا المشروع يأتي بالتزامن مع انتقاد الإمارات العربية المتحدة لقانون "قيصر" ودعوتها إلى جانب المملكة العربية السعودية لـ"عودة سوريا إلى محيطها العربي".

مشروع قرار أمريكي جديد لإدانة النظام وتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا

طرحت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قرار جديد بدعم الحزب الجمهوري والديمقراطي يقضي بتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا وإدانة جرائم النظام.

وقال رئيس اللجنة السيناتور "بوب مينينديز" إن الشعب السوري يعاني منذ 10 سنوات من العنف الذي لجأ إليه النظام بعد الخروج بمظاهرات سلمية تطالب بالإصلاح والحرية، وما تبع ذلك من حملات اعتقال تعسفية وهجمات بالبراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية.

وأضاف "مينينديز" في بيان ترجمته "نداء بوست": "بينما نحتفل بهذه الذكرى الجليلة ونفكر في صمود الشعب السوري، يجب أن نستغل هذه اللحظة في إعادة الانخراط الدبلوماسي للولايات المتحدة للبحث عن تدابير ملموسة تحقق العدالة، وتساعد في تزويد السوريين بمسار نحو المصالحة والاستقرار والحرية".

ويتضمن مشروع القرار 8 نقاط رئيسية، تنص أولها على الاحتفال رسمياً بالذكرى العاشرة للثورة السورية، وتحديد سياسات الولايات المتحدة في سوريا بـ"البحث عن حل سياسي وفقاً للقرار 2254، وتأمين وقف إطلاق النار، والاستمرار في دعم الشعب السوري، ومواصلة العمل في اللجنة الدستورية بعيداً عن تعنت النظام".

ويؤكد المشروع أن "سياسة الولايات المتحدة تشجع على الالتزام بقوانين الحرب من قبل كل الأطراف المشاركة في الأعمال العدائية، ودعم الجهود الإنسانية الدولية لمساعدة المدنيين".

ويشدد على التزام الولايات المتحدة بمحاسبة النظام السوري وداعميه الروس والإيرانيين على ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وتنفيذ قانون "قيصر" لحماية المدنيين في سوريا، وتعزيز محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان.

ويشيد المشروع بـ"شجاعة المدافعين السوريين عن حقوق الإنسان الذين وثقوا الفظائع التي ارتكبها النظام وداعموه"، ويدين الاستخدام العشوائي للقوة من قبل جميع الجهات الفاعلة في سوريا، بما في ذلك "النظام وأنصاره وخصومه والجماعات المتطرفة".

ويدعو المشروع الولايات المتحدة إلى "تنشيط الجهود الدبلوماسية لحل النزاع على النحو المبين في قرار مجلس الأمن رقم 2254، وتوسيع نطاق المساعدات الإنسانية للشعب السوري، لحين الوصول إلى سوريا خالية من العنف، وبشكل يمكن المهجرين من العودة إلى بلادهم بمحض إرادتهم وبطريقة مستنيرة، ويتيح لهم تقرير مستقبلهم من خلال انتخابات حرة ونزيهة تؤدي إلى حكومة تمثيلية شرعية تخدم جميع السوريين".

جدير بالذكر أن هذا المشروع يأتي بالتزامن مع انتقاد الإمارات العربية المتحدة لقانون "قيصر" ودعوتها إلى جانب المملكة العربية السعودية لـ"عودة سوريا إلى محيطها العربي".

من الممكن أن يعجبك

تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان تسارعت وتتسارع الأحداث على الساحة الأردنية، بما قد يغري أصحاب (نظرية المؤامرة) بقراءة، أو ...

إطلالة على متغيرات أوضاع ومستقبل إدلب 

إطلالة على متغيرات أوضاع ومستقبل إدلب 

ما انفكت الحالة المتغيرة في محافظة إدلب، ومحيطها، في سياقات الحركة والتغير والفعل وردات الفعل، وكذلك الترقب لما هو آت، ...

مخلفات الحرب تحصد حياة شقيقين في ريف مدينة سلمية شرق حماة

مخلفات الحرب تحصد حياة شقيقين في ريف مدينة سلمية شرق حماة

نداء بوست- سليمان سباعي - حمص تستمر مخلفات الحرب بحصد أرواح المزيد من المدنيين ضمن مناطق سيطرة النظام في الداخل ...

هل يدخل العراق أتون حرب أهلية

هل يدخل العراق أتون حرب أهلية

لست حقوقياً، لكن أدرك جيداً أن القانون، في جوهره، يأتي تلبية لمصلحة أبناء البلد الذي يوضع من أجلهم، ومن هنا ...

اعتقال أربعة شبان في حمص.. والأهالي يضطرون لدفع ملايين الليرات للإفراج عن أبنائهم  

اعتقال أربعة شبان في حمص.. والأهالي يضطرون لدفع ملايين الليرات للإفراج عن أبنائهم  

نداء بوست- سلمان سباعي- حمص قال مراسل "نداء بوست" في حمص إن دورية مشتركة تابعة لجهاز المخابرات السوري اعتقلت صباح ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة