محكمة ألمانيا ترفض منح اللجوء لهاربين من الخدمة الإلزامية في سوريا

قررت المحكمة الإدارية العليا في ولاية شمال "راين" الألمانية، عدم منح اللجوء للمتخلفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية في سوريا، مبررة حكمها بأن "النظام السوري لم يعد يعاقبهم"، وأن ذلك لا يعتبر سبباً لمنحهم اللجوء. 

ورفضت المحكمة دعوى من طالب لجوء سوري، كان قد حصل على حماية مبدئية من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين "BAMF" عام 2015، ومنحته وقتها محكمة في مدينة "كولونيا" صفة اللاجئ.

وكان الشاب أنهى خدمته العسكرية، وفر خارج البلاد خشية استدعائه مرة ثانية، وبررت المحكمة قرارها بأن "الوضع العسكري في سوريا قد تغير وأن المتخلفين عن الخدمة العسكرية، لم يعودوا يخضعون لعقوبات ممنهجة".

ورأت المحكمة أن الهاربين من الخدمة الإلزامية "لا يعتبرون معارضين سياسيين للنظام السوري، وبالتالي لا يمكن منحهم صفة اللجوء".

وكانت محكمة العدل الأوروبية أصدرت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بياناً أكدت فيه على ضرورة منح المنشقين والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية في سوريا، حق اللجوء والحماية الكاملة.

وقالت المحكمة في بيانها إن رفض الشباب للخدمة العسكرية في سوريا لأسباب دينية أو سياسية تجعلهم عرضة للاضطهاد، خاصة وأن النظام يعتبر عدم الالتحاق بجيشه معارضة سياسية، مهما كانت أسبابها.

وشددت على ضرورة منح الفارين من الخدمة العسكرية لدى النظام حق الحماية الكاملة في الاتحاد الأوروبي، موضحة أن جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات النظام موثقة بشكل جيد والخوف من إجبار المجندين على المشاركة فيها هو مبرر وسبب كافي للحصول على اللجوء.

محكمة ألمانيا ترفض منح اللجوء لهاربين من الخدمة الإلزامية في سوريا

قررت المحكمة الإدارية العليا في ولاية شمال "راين" الألمانية، عدم منح اللجوء للمتخلفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية في سوريا، مبررة حكمها بأن "النظام السوري لم يعد يعاقبهم"، وأن ذلك لا يعتبر سبباً لمنحهم اللجوء. 

ورفضت المحكمة دعوى من طالب لجوء سوري، كان قد حصل على حماية مبدئية من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين "BAMF" عام 2015، ومنحته وقتها محكمة في مدينة "كولونيا" صفة اللاجئ.

وكان الشاب أنهى خدمته العسكرية، وفر خارج البلاد خشية استدعائه مرة ثانية، وبررت المحكمة قرارها بأن "الوضع العسكري في سوريا قد تغير وأن المتخلفين عن الخدمة العسكرية، لم يعودوا يخضعون لعقوبات ممنهجة".

ورأت المحكمة أن الهاربين من الخدمة الإلزامية "لا يعتبرون معارضين سياسيين للنظام السوري، وبالتالي لا يمكن منحهم صفة اللجوء".

وكانت محكمة العدل الأوروبية أصدرت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بياناً أكدت فيه على ضرورة منح المنشقين والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية في سوريا، حق اللجوء والحماية الكاملة.

وقالت المحكمة في بيانها إن رفض الشباب للخدمة العسكرية في سوريا لأسباب دينية أو سياسية تجعلهم عرضة للاضطهاد، خاصة وأن النظام يعتبر عدم الالتحاق بجيشه معارضة سياسية، مهما كانت أسبابها.

وشددت على ضرورة منح الفارين من الخدمة العسكرية لدى النظام حق الحماية الكاملة في الاتحاد الأوروبي، موضحة أن جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات النظام موثقة بشكل جيد والخوف من إجبار المجندين على المشاركة فيها هو مبرر وسبب كافي للحصول على اللجوء.

من الممكن أن يعجبك

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

نداء بوست-أيهم الشيخ-إدلب رصد فريق "منسقو استجابة سورية" 71 محاولة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية العام الجاري. ولفت ...

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نداء بوست -أخبار سورية- دمشق كشف النائب في برلمان النظام السوري محمد زهير تيناوي، أن العائلة التي تعيش في مناطق ...

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

نداء بوست -أخبار سورية- الحسكة أكد متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أن الحكومة أعادت مواطنين ألماناً من مخيمات شمال شرق ...

جهاد عبدو: في سورية أصبحت شُهرتي لعنة أما الآن فهي تعينني لإضفاء معنى لرحلتي كلاجئ

جهاد عبدو: في سورية أصبحت شُهرتي لعنة أما الآن فهي تعينني لإضفاء معنى لرحلتي كلاجئ

المصدر: لوس أنجلوس تايمز ترجمة: عبد الحميد فحام بقلم: جهاد عبدو (الممثل السوري) في موطني سوري، ظننت أن شهرتي ستحميني، ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة