لتجنب الفوضى في القرن الأفريقي يجب على “بايدن” اشراك الخليج وتركيا

تُظهر الحروب في سوريا واليمن وليبيا أن النزاعات التي لم يتم حلها تولد إرهابًا عابرًا للحدود، وتثير كوارث إنسانية، وتدفع الهجرة التي تعطل السياسة بعيدًا عن ساحة المعركة، وتصبح ساحات للصراع بالوكالة. 

بالنظر إلى هذه الدروس، يجب على إدارة بايدن إعطاء الأولوية لمنع الصراع، بدءًا من القرن الأفريقي، فمع تجاوز عدد سكان إثيوبيا وحدها 110 مليون نسمة، فإن الصراع في القرن قد يجعل سوريا تبدو وكأنها لعبة أطفال. 

بعض من أكثر اللاعبين نفوذاً في القرن هم من محيط البحر الأحمر، تحتاج إدارة بايدن بشكل عاجل إلى تجاوز الانقسامات البيروقراطية بين "إفريقيا" و "الشرق الأدنى" وإشراك دول الخليج وتركيا لتحقيق الاستقرار في القرن الأفريقي قبل فوات الأوان.

أدى الهجوم العسكري الذي شنه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في منطقة تيغراي إلى اثارة مشاكل لا حصر لها، بما في ذلك أكثر من 50000 لاجئ من تيغراي فروا إلى السودان واللاجئين الإريتريين الذين أُعيدوا قسرًا إلى مصائر غير مؤكدة في إريتريا. 

منطقة أورومو الإثيوبية مضطربة، ويتم الإبلاغ عن مذابح عرقية مروعة في إثيوبيا كل أسبوعين تقريبًا، وهناك اشتباكات بين إثيوبيا والسودان بشأن مناطق زراعية متنازع عليها.

يشاطر الرئيس الصومالي أبي أحمد رغبته في التراجع عن الفيدرالية، مما يضع كلاهما في مواجهة القادة الإقليميين.و من المرجح أن تؤدي الانتخابات المقررة في كلا البلدين في عام 2021 إلى إثارة العنف كما لا يزال الانتقال في السودان هشاً والخلاف بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي كبير للغاية حيث يمكن لأي من هذه القضايا أن تنفجر في أزمة ذات تداعيات استراتيجية وخيمة.

سيتجه مسؤولو الحكومة الأمريكية غريزيًا نحو إفريقيا للمساعدة في تجنب الانهيار في القرن الأفريقي، ويعتبر الاتحاد الأفريقي (AU) والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (IGAD) ، وهي المنظمة الإقليمية الفرعية للقرن الأفريقي ، شركائنا التقليديين. 

لكن تأثير(IGAD) يتآكل مع تقارب إريتريا وإثيوبيا والصومال على حساب المجموعة الأكبر وقد تجاهلت إثيوبيا جهود وساطة الاتحاد الأفريقي.

تنسيق الولايات المتحدة مع الشركاء الأفارقة مهم لكنه غير كاف إذ يتوجب على واشنطن توجيه أنظارها شرقاً أيضًا. تمارس الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا نفوذاً واسعاً في القرن الأفريقي فقد أقامت الإمارات علاقات وثيقة مع قادة إثيوبيا والسودان، بالإضافة إلى العلاقات طويلة الأمد مع أسمرة والقاهرة ومن المحتمل أن يتمكن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد من الوصول إلى جميع قادة القرن الأفريقي بسهولة أكبر مما يستطيع القادة الأفارقة، وقد شجعت الخرطوم، بحسب ما ورد، الوساطة الإماراتية في نزاعاتها مع إثيوبيا كما أن التنافس الإقليمي بين الإمارات وتركيا يزداد بشكل خطير في الصومال.

يتطلب تعزيز الاستقرار في القرن الإفريقي أن تضيف إدارة بايدن القضايا الأفريقية بل وتعطيها الأولوية على أجنداتنا الثنائية مع شركائنا في الخليج، مصر وتركيا. 

لا ينبغي أن يكون إقناع شركائنا العرب والأتراك بالتوقف عن مجاراة بعضهم البعض وتعزيز الاستقرار في القرن الأفريقي أمرًا مستحيلًا: فالفوضى في القرن وتأثيرها على تجارة البحر الأحمر وتدفقات الهجرة تؤثر على مصالحهم بشكل مباشر أكثر من مصالحنا لكنها تتطلب تركيز الولايات المتحدة.

الكاتب: جيفري فيلتمان / المصدر: مركز السلام والتقدم والشراكة

لتجنب الفوضى في القرن الأفريقي يجب على “بايدن” اشراك الخليج وتركيا

تُظهر الحروب في سوريا واليمن وليبيا أن النزاعات التي لم يتم حلها تولد إرهابًا عابرًا للحدود، وتثير كوارث إنسانية، وتدفع الهجرة التي تعطل السياسة بعيدًا عن ساحة المعركة، وتصبح ساحات للصراع بالوكالة. 

بالنظر إلى هذه الدروس، يجب على إدارة بايدن إعطاء الأولوية لمنع الصراع، بدءًا من القرن الأفريقي، فمع تجاوز عدد سكان إثيوبيا وحدها 110 مليون نسمة، فإن الصراع في القرن قد يجعل سوريا تبدو وكأنها لعبة أطفال. 

بعض من أكثر اللاعبين نفوذاً في القرن هم من محيط البحر الأحمر، تحتاج إدارة بايدن بشكل عاجل إلى تجاوز الانقسامات البيروقراطية بين "إفريقيا" و "الشرق الأدنى" وإشراك دول الخليج وتركيا لتحقيق الاستقرار في القرن الأفريقي قبل فوات الأوان.

أدى الهجوم العسكري الذي شنه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في منطقة تيغراي إلى اثارة مشاكل لا حصر لها، بما في ذلك أكثر من 50000 لاجئ من تيغراي فروا إلى السودان واللاجئين الإريتريين الذين أُعيدوا قسرًا إلى مصائر غير مؤكدة في إريتريا. 

منطقة أورومو الإثيوبية مضطربة، ويتم الإبلاغ عن مذابح عرقية مروعة في إثيوبيا كل أسبوعين تقريبًا، وهناك اشتباكات بين إثيوبيا والسودان بشأن مناطق زراعية متنازع عليها.

يشاطر الرئيس الصومالي أبي أحمد رغبته في التراجع عن الفيدرالية، مما يضع كلاهما في مواجهة القادة الإقليميين.و من المرجح أن تؤدي الانتخابات المقررة في كلا البلدين في عام 2021 إلى إثارة العنف كما لا يزال الانتقال في السودان هشاً والخلاف بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي كبير للغاية حيث يمكن لأي من هذه القضايا أن تنفجر في أزمة ذات تداعيات استراتيجية وخيمة.

سيتجه مسؤولو الحكومة الأمريكية غريزيًا نحو إفريقيا للمساعدة في تجنب الانهيار في القرن الأفريقي، ويعتبر الاتحاد الأفريقي (AU) والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (IGAD) ، وهي المنظمة الإقليمية الفرعية للقرن الأفريقي ، شركائنا التقليديين. 

لكن تأثير(IGAD) يتآكل مع تقارب إريتريا وإثيوبيا والصومال على حساب المجموعة الأكبر وقد تجاهلت إثيوبيا جهود وساطة الاتحاد الأفريقي.

تنسيق الولايات المتحدة مع الشركاء الأفارقة مهم لكنه غير كاف إذ يتوجب على واشنطن توجيه أنظارها شرقاً أيضًا. تمارس الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا نفوذاً واسعاً في القرن الأفريقي فقد أقامت الإمارات علاقات وثيقة مع قادة إثيوبيا والسودان، بالإضافة إلى العلاقات طويلة الأمد مع أسمرة والقاهرة ومن المحتمل أن يتمكن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد من الوصول إلى جميع قادة القرن الأفريقي بسهولة أكبر مما يستطيع القادة الأفارقة، وقد شجعت الخرطوم، بحسب ما ورد، الوساطة الإماراتية في نزاعاتها مع إثيوبيا كما أن التنافس الإقليمي بين الإمارات وتركيا يزداد بشكل خطير في الصومال.

يتطلب تعزيز الاستقرار في القرن الإفريقي أن تضيف إدارة بايدن القضايا الأفريقية بل وتعطيها الأولوية على أجنداتنا الثنائية مع شركائنا في الخليج، مصر وتركيا. 

لا ينبغي أن يكون إقناع شركائنا العرب والأتراك بالتوقف عن مجاراة بعضهم البعض وتعزيز الاستقرار في القرن الأفريقي أمرًا مستحيلًا: فالفوضى في القرن وتأثيرها على تجارة البحر الأحمر وتدفقات الهجرة تؤثر على مصالحهم بشكل مباشر أكثر من مصالحنا لكنها تتطلب تركيز الولايات المتحدة.

الكاتب: جيفري فيلتمان / المصدر: مركز السلام والتقدم والشراكة

من الممكن أن يعجبك

عبوة ناسفة تتسبب بمصرع ثلاثة من الميليشيات المشاركة بعملية تمشيط البادية شرق حمص

عبوة ناسفة تتسبب بمصرع ثلاثة من الميليشيات المشاركة بعملية تمشيط البادية شرق حمص

نداء بوست- سليمان سباعي- حمص لقي ثلاثة عناصر من ميليشيا "لواء القدس" المشارك بعملية تمشيط البادية السورية مصرعهم بعد ظهر ...

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

نداء بوست-أيهم الشيخ-إدلب رصد فريق "منسقو استجابة سورية" 71 محاولة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية العام الجاري. ولفت ...

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نداء بوست -أخبار سورية- دمشق كشف النائب في برلمان النظام السوري محمد زهير تيناوي، أن العائلة التي تعيش في مناطق ...

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

نداء بوست -أخبار سورية- الحسكة أكد متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أن الحكومة أعادت مواطنين ألماناً من مخيمات شمال شرق ...

فريق الترجمة في نداء بوست

فريق الترجمة في نداء بوست

فريق الترجمة في نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة