كمكافأة على جرائمه.. النظام يُعيّن اللواء زهير الأسد في منصب قائد "الفيلق الثاني"

كمكافأة على جرائمه.. النظام يُعيّن اللواء زهير الأسد في منصب قائد "الفيلق الثاني"سوشال ميديا

نداء بوست- أخبار سورية- متابعات

قام نظام الأسد بتعيين اللواء زهير توفيق الأسد في منصب قائد "الفيلق الثاني" في جيش النظام رغم ارتكابه عشرات الجرائم بحق السوريين.

ويعتبر اللواء زهير الأسد المسؤول المباشر عن كافة الجرائم التي ارتكبها عناصر «اللواء 90» في ريف دمشق الغربي والقنيطرة ودرعا، ومن أبرزها:

عمليات القتل التي حدثت نتيجة قصف المنطقة التي عرفت باسم «مثلث الموت» (منطقة التقاء القنيطرة ودرعا ودمشق)، إضافة إلى مسؤوليته عن تدمير ممتلكات الأهالي وتهجيرهم قسراً.

وشارك عناصرُ اللواء قوى الأمن في اقتحام "كناكر" بريف دمشق الغربي في شهر تموز/ يوليو من عام 2011 ، مما أدى لمقتل 11 شخصاً وجَرْح آخرين واعتقال أكثر من 300 مدني.

كذلك شارك في الاعتقال التعسفي لعدد كبير من أهالي المنطقة المعروفة باسم «مثلث الموت»، ومبادلة المعتقلين بأسرى من شبيحة وعناصر قوات النظام المأسورين لدى مقاتلي المعارضة.

كما أشرف اللواء زهير الأسد على عملية المفاوضات مع ممثلي أهالي تلك المناطق وبالأخص «زاكية» و«خان الشيح» و«الديرخبية».

 حيث هددهم بالمزيد من العمليات العسكرية إن لم يستسلموا أو يخرجوا من المنطقة، وهو ما تم فعلاً حيث تعرضت تلك المنطقة لهجوم عنيف من قِبل قوات النظام، مما أدى لمقتل وإصابة العشرات من أهالي المنطقة التي يسكنها مهاجرون فلسطينيون إضافة لسوريين، وعلى إثر تلك الجرائم تم تهجير آلاف المدنيين.

وبحسب موقع "مع العدالة" فقد شارك في العمليات بـ"تدمر" ومنطقة البادية السورية؛ وكوَّن اللواء زهير شبكة لتهريب النفط، عَبْر التعاون من عناصر تنظيم «داعش»، حيث امتلك أكثر من عشر محطات وقود في محافظة اللاذقية.


أحدث المواد