قذائف النظام السوري تُحوِّل زفاف عروسين إلى فاجعة جنوب إدلب

قذائف النظام السوري تُحوِّل زفاف عروسين إلى فاجعة جنوب إدلب قوات النظام السوري تسببت في مجزرة جنوب إدلب(نداء بوست)

تسبَّبت قذائف قوات النظام السوري التي استهدفت بلدة "أحسم" جنوب إدلب في تحويل زفاف عروسين إلى مجلس عزاء بعد مقتل العروس وإصابة العريس.

وأدى قصف النظام السوري على البلدة إلى مقتل العروس "مريم بركات" وإصابة زوجها، كما أدى إلى سقوط 6 ضحايا من أهلهم جاؤوا لتقديم المباركات للعروسين.

وأوقعت قوات النظام السوري مجزرة جديدة في ريف إدلب، مساء أمس السبت، راح ضحيتها عدد من المدنيين.

وقال مراسل "نداء بوست": إن 5 مدنيين (3 نساء وطفلين) قضوا إثر قصف قوات النظام لبلدة "أحسم" في "جبل الزاوية" بقذائف المدفعية الثقيلة.

وأشار مراسلنا إلى سقوط إصابات بين صفوف المدنيين في بلدة "بليون" إثر تعرُّضها لقصف صاروخي ومدفعي.

وتتعرض محافظة إدلب منذ مطلع شهر حزيران/ يونيو الماضي لتصعيد بري وجوي هو الأعنف منذ بروتوكول موسكو الموقَّع في 5 آذار/ مارس 2020، ووثقت منظمة الدفاع المدني سقوط أكثر من 56 ضحية مدنية وإصابة 15 آخرين، منذ 5 حزيران/ يونيو الماضي، وحتى صباح يوم السبت 17 تموز/ يوليو.