في ظل حكم الأسد و”قسد”.. تصاعد جرائم القتل بشكل مطرد شمال شرقي سورية

نداء بوست- عبدالله العمري- دير الزور

شهدت محافظة دير الزور خلال الساعات القليلة الماضية عدة جرائم قتل، منها ماقام به عناصر مجهولين ومنها ما وقع بدافع الأخذ بالثأر.

وأفاد مراسل نداء بوست بأته تم العثور صباح اليوم الثلاثاء على جثة السيدة صبحة عبد الحميد البالغة من العمر 42 عاماً، مقتولة بعدة طلقات في الرأس وذلك بالقرب من مكب للنفايات على أطراف بلدة الكسرة بريف دير الزور الغربي.

وأضاف مراسلنا أن ذوي الضحية أفادوا بأنها خرجت من منزلها إلى سوق البلدة مساء يوم أمس الإثنين، ليتم العثور عليها صباح اليوم مقتولة، مشيراً إلى أنها نازحة من مناطق غرب الفرات الخاضعة لسيطرة النظام السوري وتقيم في بلدة الكسرة منذ أكثر من عام.

وفي ذات السياق، قتل الشقيقان ماهر وثامر التركي الهباع اللذين ينحدرن من بلدة جديد عكيدات الواقعة تحت سيطرة قسد، إثر تعرضهما لإطلاق النار من قبل ابن عمهما في بلدة الدحلة بريف دير الزور الشرقي وذلك بداعي الأخذ بالثأر لمقتل أبيه على يد الشقيقين قبل عدة أعوام.

وكانت محافظة الحسكة شهدت يوم الجمعة الماضي اقتتالاً عشائرياً مسلح بين أبناء العمومة في إحدى القرى بريف مدينة القامشلي، ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

وقال مراسل نداء بوست إن خمسة أشخاص، ثلاثة منهم من عائلة واحدة من عشيرة الجوالة التابعة لقبيلة طي لقوا حتفهم وجرح عدد آخر منهم نتيجة خلاف قديم على قطعة أرض في قرية غزيلة التابعة لناحية القحطانية بريف القامشلي شمال شرقي الحسكة.

وفي ذات اليوم شهدت مدينة القامشلي حادثة أخرى مشابهة حيث سمعت أصوات إطلاق نار كثيف في حي الهلالية بمدينة القامشلي تبين أنها ناتجة عن احتفالات قام بها أهالي المدعو حسن جلي بعد قيام أحد ذويه بقتل شخص آخر يدعى أحمد جلبية بذريعة الأخذ بالثأر.

وكان “جلبية” أقدم على قتل حسن جلي قبل 8 أعوام ، حيث أودع حينها بأحد سجون النظام السوري والذي أفرج عنه بموجب “مرسوم العفو” الأخير الذي أصدره بشار الأسد قبل 3 أشهر، فما كان من ذوي القتيل سوى التوجه إلى العاصمة دمشق وقتله داخل إحدى الفنادق.

وشهدت المناطق الشرقية من سورية والتي تخضع لسيطرة “قسد” وقوات النظام على حد سواء ازدياداً ملحوظاً في حالات الاقتتال العشائري نتيجة طبيعة المنطقة القبلية وانتشار الأسلحة بشكل عشوائي وبسبب غياب سلطة فعلية على الأرض لضبط الأمن، حيث تتخذ السلطات الموجودة في غالب الأحيان موقف المتفرج من تلك الاقتتالات.

في ظل حكم الأسد و”قسد”.. تصاعد جرائم القتل بشكل مطرد شمال شرقي سورية

نداء بوست- عبدالله العمري- دير الزور

شهدت محافظة دير الزور خلال الساعات القليلة الماضية عدة جرائم قتل، منها ماقام به عناصر مجهولين ومنها ما وقع بدافع الأخذ بالثأر.

وأفاد مراسل نداء بوست بأته تم العثور صباح اليوم الثلاثاء على جثة السيدة صبحة عبد الحميد البالغة من العمر 42 عاماً، مقتولة بعدة طلقات في الرأس وذلك بالقرب من مكب للنفايات على أطراف بلدة الكسرة بريف دير الزور الغربي.

وأضاف مراسلنا أن ذوي الضحية أفادوا بأنها خرجت من منزلها إلى سوق البلدة مساء يوم أمس الإثنين، ليتم العثور عليها صباح اليوم مقتولة، مشيراً إلى أنها نازحة من مناطق غرب الفرات الخاضعة لسيطرة النظام السوري وتقيم في بلدة الكسرة منذ أكثر من عام.

وفي ذات السياق، قتل الشقيقان ماهر وثامر التركي الهباع اللذين ينحدرن من بلدة جديد عكيدات الواقعة تحت سيطرة قسد، إثر تعرضهما لإطلاق النار من قبل ابن عمهما في بلدة الدحلة بريف دير الزور الشرقي وذلك بداعي الأخذ بالثأر لمقتل أبيه على يد الشقيقين قبل عدة أعوام.

وكانت محافظة الحسكة شهدت يوم الجمعة الماضي اقتتالاً عشائرياً مسلح بين أبناء العمومة في إحدى القرى بريف مدينة القامشلي، ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

وقال مراسل نداء بوست إن خمسة أشخاص، ثلاثة منهم من عائلة واحدة من عشيرة الجوالة التابعة لقبيلة طي لقوا حتفهم وجرح عدد آخر منهم نتيجة خلاف قديم على قطعة أرض في قرية غزيلة التابعة لناحية القحطانية بريف القامشلي شمال شرقي الحسكة.

وفي ذات اليوم شهدت مدينة القامشلي حادثة أخرى مشابهة حيث سمعت أصوات إطلاق نار كثيف في حي الهلالية بمدينة القامشلي تبين أنها ناتجة عن احتفالات قام بها أهالي المدعو حسن جلي بعد قيام أحد ذويه بقتل شخص آخر يدعى أحمد جلبية بذريعة الأخذ بالثأر.

وكان “جلبية” أقدم على قتل حسن جلي قبل 8 أعوام ، حيث أودع حينها بأحد سجون النظام السوري والذي أفرج عنه بموجب “مرسوم العفو” الأخير الذي أصدره بشار الأسد قبل 3 أشهر، فما كان من ذوي القتيل سوى التوجه إلى العاصمة دمشق وقتله داخل إحدى الفنادق.

وشهدت المناطق الشرقية من سورية والتي تخضع لسيطرة “قسد” وقوات النظام على حد سواء ازدياداً ملحوظاً في حالات الاقتتال العشائري نتيجة طبيعة المنطقة القبلية وانتشار الأسلحة بشكل عشوائي وبسبب غياب سلطة فعلية على الأرض لضبط الأمن، حيث تتخذ السلطات الموجودة في غالب الأحيان موقف المتفرج من تلك الاقتتالات.

من الممكن أن يعجبك

“قسد” تعلن عن مصرع أحد قيادييها جرّاء استهدافه بمسيّرة تركية

“قسد” تعلن عن مصرع أحد قيادييها جرّاء استهدافه بمسيّرة تركية

نداء بوست – عبد الله العمري - الحسكة أعلنت "قسد" اليوم الأحد عن مقتل قيادي في صفوفها، بالإضافة إلى ثلاثة ...

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

"نداء بوست"- عواد علي- بغداد استغربت رئيسة كتلة حركة "الجيل الجديد" في مجلس النواب العراقي، النائبة سروة عبد الواحد، اليوم ...

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

نداء بوست - عبدالله العمري - دير الزور تشهد مناطق سيطرة "قسد" في ريف دير الزور الشرقي حالة من الاحتقان ...

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان بغضب وترقّب، يتابع الشارع الأردني العدوان الإسرائيلي الجديد على قطاع غزّة المُحاصَر. المتابعة الأردنية ...

عنصر في الدفاع الوطني يضرب شرطياً في زاكية بريف دمشق

عنصر في الدفاع الوطني يضرب شرطياً في زاكية بريف دمشق

نداء بوست- مروان أبو مظهر- ريف دمشق أقدم عنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني"، اليوم الأحد على الاعتداء بالضرب المبرح على ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة