في الذكرى الثامنة لتدمير ضريحه.. بشار الأسد يصلّي العيد في مسجد خالد ابن الوليد بحمص

في الذكرى الثامنة لتدمير ضريحه.. بشار الأسد يصلّي العيد في مسجد خالد ابن الوليد بحمص

بعد حوالي 8 سنوات على تدمير قواته أجزاء واسعة من المسجد، بالإضافة إلى الضريح، أدى رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الثلاثاء، صلاة عيد الأضحى المبارك في جامع الصحابي الجليل خالد بن الوليد بمدينة حمص، وسط سوريا.

وبحسب الصور التي نشرتها وكالة أنباء النظام السوري، فإن "مفتي النظام السوري أحمد بدر الدين حسون وعدد من المسؤولين في النظام" حضروا إلى جانب "الأسد".

وفي الثاني والعشرين من تموز عام 2013، تسببت عمليات القصف التي التي شنّتها قوات النظام السوري على مدينة حمص ومنها مسجد ومرقد الصحابي الجليل خالد بن الوليد الواقع بمنطقة الخالدية المحاصرة، أدت لتدمير ضريح خالد بن الوليد.

وبحسب تقارير إعلامية، صدرت آنذاك، فقد تم قصف المسجد بقذائف هاون، واستخدام راجمات صواريخ مما أدى إلى احتراق أجزاء من المسجد ودمار جزئي في أنحاء مختلفة منه بالإضافة إلى تدمير مرقد الصحابي خالد ابن الوليد، قبل أن يُعاد ترميم المسجد، في أعقاب تهجير مئات الآلاف من سكّان المدينة التي انتفضت مبكّراً على النظام السوري.