فيلم Kingmaker “صانع الملوك” يعاينُ ثُنائيةَ الظِلِّ والسُّطوع

نداء بوست- محمد جميل خضر

عن العلاقة الجدلية بين السياسي والظل الذي يصنعه، تدور أحداث الفيلم الكوري الجنوبي الروائي الطويل (123 دقيقة) Kingmaker الذي يمكن ترجمة عنوانه إلى “صانع الملوك”. عن أخلاقيات السياسة يدور شريط الفيلم، وعن أحلام الساسة.

يشحن المخرج Sung-hyun Byun سونغ هيون بيون، وهو بالمناسبة كاتب نص الفيلم الذي حوّله Kim Min-soo كيم مِن سو إلى سيناريو سينمائي، يشحن سردية فيلمه بمقولات فلسفية، ويدير حوارات عميقة داخلية (مونولوج) وخارجية (ديالوج)، ليتيح للمتلقي فرصة الانتباه أنه ليس أمام حبكة تشويقية فقط، بل أمام صراعات داخلية وخارجية بالغة الدلالات، وأمام قدرية المصائر: هذا مخلوق للظهور والشهرة والتجلي أمام العلن، وهذا منذور للبقاء في الظل رغم كل ما أبدعه كي يصعد بسياسي ما حتى أعلى مراتب السلطة: رئاسة كوريا الجنوبية على سبيل المثال.

الزعيم السياسي Kim Woon-beom، أحد أبرز وجوه المعارضة الحزبية في كوريا الجنوبية في ستينيات القرن الماضي وسبعينياته، وعندما يلمّح له الظل Seo Chang-dae الحالم بتغيير السلطة وإيقاف التمديد للرئيس الكوري المتشبث بالكرسي، بضرورة تبني أساليب ملتوية وألاعيب سياسية تشي من بعضها برائحة القذارة، يكون رده الأول هو الرفض، ويذكّره بعبارة للفيلسوف اليوناني أرسطو يقول فيها أرسطو إن “العدل هو أساس المجتمعات”، فيرد عليه Seo سيو بعبارة لأفلاطون مذكّرًا إياه أن أفلاطون هو أستاذ أرسطو، والعبارة هي “كي تنتصر أي قضية عادلة فكل وسيلة مقبولة”. يسأله السياسي الحالم بمدينة فاضلة أأنت الذي أرسلت رسالة تعرض فيها خدماتك عليّ، فيقول له نعم أنا، يسأله وما اسم الزهرة التي جعلتها في قلب الرسالة، فيجيبه: اسمها “قذارة رضيع” وقد اخترتها لأن فيها السم والترياق معاً.

على هذا المنوال تتصاعد أحداث الفيلم المنتج هذا العام 2022، حيث كلما كان الضوء المسلّط على السياسي الصاعد أعلى كلما قبع الظل في قتامة أكثر تجهماً، هو يرى ثمار ما خطط له، ويرى صعود كيم، دون أن يكون له الحق بقول إنه أنا الذي أوصلته إلى هنا. يكره الظل (أدى دوره الممثل Sun-kyun Lee بجدارة) جملة: “قد خسرنا المعركة لكننا قاتلنا بشرف”، ليست في قاموس خططه الجهنمية الناجزة، ولكنه يدرك أن المرء يحتاج، أحياناً، إلى خسارة، كي يكون للفوز، بعد ذلك، معنى. فيلم عن سيرورة كوريا الجنوبية قبل أن تصبح الديمقراطية فيها حقيقية وليست مثل ديمقراطيات العالم الثالث. عن تجليات الصعود وعثرات السقوط. عن ميكانيزمات الخطاب الجماهيري، وشعبويته، وعناصر تأثيره. عن أحلام الوحدة، وأوجاع شطرهم الشمالي المنزوع من الوطن الكبير عَنْوَةً.

فيلم Kingmaker “صانع الملوك” يعاينُ ثُنائيةَ الظِلِّ والسُّطوع

نداء بوست- محمد جميل خضر

عن العلاقة الجدلية بين السياسي والظل الذي يصنعه، تدور أحداث الفيلم الكوري الجنوبي الروائي الطويل (123 دقيقة) Kingmaker الذي يمكن ترجمة عنوانه إلى “صانع الملوك”. عن أخلاقيات السياسة يدور شريط الفيلم، وعن أحلام الساسة.

يشحن المخرج Sung-hyun Byun سونغ هيون بيون، وهو بالمناسبة كاتب نص الفيلم الذي حوّله Kim Min-soo كيم مِن سو إلى سيناريو سينمائي، يشحن سردية فيلمه بمقولات فلسفية، ويدير حوارات عميقة داخلية (مونولوج) وخارجية (ديالوج)، ليتيح للمتلقي فرصة الانتباه أنه ليس أمام حبكة تشويقية فقط، بل أمام صراعات داخلية وخارجية بالغة الدلالات، وأمام قدرية المصائر: هذا مخلوق للظهور والشهرة والتجلي أمام العلن، وهذا منذور للبقاء في الظل رغم كل ما أبدعه كي يصعد بسياسي ما حتى أعلى مراتب السلطة: رئاسة كوريا الجنوبية على سبيل المثال.

الزعيم السياسي Kim Woon-beom، أحد أبرز وجوه المعارضة الحزبية في كوريا الجنوبية في ستينيات القرن الماضي وسبعينياته، وعندما يلمّح له الظل Seo Chang-dae الحالم بتغيير السلطة وإيقاف التمديد للرئيس الكوري المتشبث بالكرسي، بضرورة تبني أساليب ملتوية وألاعيب سياسية تشي من بعضها برائحة القذارة، يكون رده الأول هو الرفض، ويذكّره بعبارة للفيلسوف اليوناني أرسطو يقول فيها أرسطو إن “العدل هو أساس المجتمعات”، فيرد عليه Seo سيو بعبارة لأفلاطون مذكّرًا إياه أن أفلاطون هو أستاذ أرسطو، والعبارة هي “كي تنتصر أي قضية عادلة فكل وسيلة مقبولة”. يسأله السياسي الحالم بمدينة فاضلة أأنت الذي أرسلت رسالة تعرض فيها خدماتك عليّ، فيقول له نعم أنا، يسأله وما اسم الزهرة التي جعلتها في قلب الرسالة، فيجيبه: اسمها “قذارة رضيع” وقد اخترتها لأن فيها السم والترياق معاً.

على هذا المنوال تتصاعد أحداث الفيلم المنتج هذا العام 2022، حيث كلما كان الضوء المسلّط على السياسي الصاعد أعلى كلما قبع الظل في قتامة أكثر تجهماً، هو يرى ثمار ما خطط له، ويرى صعود كيم، دون أن يكون له الحق بقول إنه أنا الذي أوصلته إلى هنا. يكره الظل (أدى دوره الممثل Sun-kyun Lee بجدارة) جملة: “قد خسرنا المعركة لكننا قاتلنا بشرف”، ليست في قاموس خططه الجهنمية الناجزة، ولكنه يدرك أن المرء يحتاج، أحياناً، إلى خسارة، كي يكون للفوز، بعد ذلك، معنى. فيلم عن سيرورة كوريا الجنوبية قبل أن تصبح الديمقراطية فيها حقيقية وليست مثل ديمقراطيات العالم الثالث. عن تجليات الصعود وعثرات السقوط. عن ميكانيزمات الخطاب الجماهيري، وشعبويته، وعناصر تأثيره. عن أحلام الوحدة، وأوجاع شطرهم الشمالي المنزوع من الوطن الكبير عَنْوَةً.

من الممكن أن يعجبك

حزب الله يستولي على مزيد من أملاك المدنيين في الزبداني

حزب الله يستولي على مزيد من أملاك المدنيين في الزبداني

نداء بوست-مروان أبو مظهر-ريف دمشق واصلت ميليشيا حزب الله اللبناني فرض سيطرتها على مزيد من أملاك المدنيين في مدينة الزبداني ...

فيلم “دير داونتون: عصر جديد”.. تجليات الكلاسيكيية الإنجليزية

فيلم “دير داونتون: عصر جديد”.. تجليات الكلاسيكيية الإنجليزية

نداء بوست- سينما وتلفزيون-محمد جميل خضر بنفسٍ كلاسيكيٍّ فاخر، يتحرك الفيلم الإنكليزيّ الروائي الطويل Downton Abbey: A New Era "دير ...

منتخب التايكواندو الأردني يحقق ست ميداليات في بطولة آسيا

منتخب التايكواندو الأردني يحقق ست ميداليات في بطولة آسيا

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان حصد المنتخب الوطني الأردني للتايكواندو أمس الإثنين، ست ميداليات ملوّنة، من ضمنها ميدالية ذهبية ...

مقتدى الصدر يشن هجوماً غير مسبوق على الرئيس العراقي برهم صالح… ما السبب؟

مقتدى الصدر يشن هجوماً غير مسبوق على الرئيس العراقي برهم صالح… ما السبب؟

نداء بوست- عواد علي- بغداد شن مقتدى الصدر هجوماً غير مسبوق على الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الثلاثاء، متهماً إياه ...

تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان تسارعت وتتسارع الأحداث على الساحة الأردنية، بما قد يغري أصحاب (نظرية المؤامرة) بقراءة، أو ...

محمد غ علي

محمد غ علي

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة