وزير خارجية النظام السوري يتسلم أوراق اعتماد سفير دولة عربية طبّعت مع الأسد

نداء بوست- أخبار سورية- دمشق

تسلم وزير الخارجية التابع للنظام السوري، فيصل المقداد، نسخة من أوراق اعتماد وحيد مبارك السيار، سفيراً فوق العادة في دمشق.

وذكرت وكالة أنباء النظام “سانا” أن المقداد رحب بتعيين السيار سفيراً لدولة البحرين، وأكد “حرص النظام على إقامة أفضل العلاقات مع البحرين وكل الدول العربية الشقيقة”.

وزعم المصدر أن المقداد أكد خلال اللقاء على “ضرورة العمل على تنقية الأجواء العربية وتحسين الوضع العربي لمواجهة التحديات المشتركة”.

من جانبه، أشار السيار إلى”حرص مملكة البحرين على تعزيز علاقاتها مع سورية وتطوير التعاون المشترك معها في كافة المجالات”، وأن المنامة “تسعى إلى تنقية الأجواء العربية”.

كما أعرب عن تطلعه للعمل من أجل “تطوير هذه العلاقات وتوسيعها لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين”، مشيراً إلى أن بلاده تدعم وحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها وترفض التدخل في شؤونها الداخلية.

وتعهد السيار بتفعيل اتفاقيات التعاون الموقعة بين بلاده والنظام السوري، “بهدف تنشيط التعاون والارتقاء به إلى أعلى المستويات”، معبراً عن تطلعه لعقد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة في أقرب وقت.

وحيد السيار

شغل السيار منذ التحاقه في وزارة الخارجية عام 1975، العديد من المناصب الدبلوماسية الرفيعة في البحرين، أبزرها وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون الخليجي في أيلول/ سبتمبر 2015.

كذلك كان سفيراً لدى دولة قطر خلال عامَيْ 2011 و2015، ولدى سورية بين عامَيْ 2001 و2008، ومستشاراً لسفارة المنامة في المملكة المتحدة والشخص الثاني في السفارة بين عامَيْ 1996 و2001.

وأيضاً عمل مستشاراً لسفارة البحرين في مصر، ونائباً للمندوب البحريني الدائم لدى جامعة الدول العربية بين عامَيْ 1988 و1996، ومستشاراً لسفارة المنامة في تونس بين عامَيْ 1980 و1986.

البحرين تلحق بركب المطبعين مع الأسد

في 30 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أصدر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة مرسوماً بتعيين رئيس لبعثة بلاده الدبلوماسية في دمشق، بلقب “سفير فوق العادة مفوض”.

وجاء هذا المرسوم بعد قطع البحرين علاقاتها الدبلوماسية مع النظام بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011، على غرار معظم الدول العربية والخليجية، وذلك بسبب قمع المظاهرات والانتهاكات الكبيرة التي ارتكبتها الأفرع الأمنية والميليشيات، ورفض النظام لجميع مبادرات الحل.

وقررت الجامعة العربية في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 تجميد مقعد سورية على خلفية لجوء النظام إلى الخيار العسكري لإخماد الاحتجاجات، وفي آذار/ مارس 2012 قرر مجلس التعاون الخليجي سحب السفراء من دمشق.

وبالرغم من ذلك فإن البحرين لا تعتبر من الدول الخليجية التي تبنت موقفاً متشدداً تجاه النظام السوري كالسعودية وقطر.

وبعد نحو ست سنوات على ذلك القرار، وتحديداً في 28 كانون الأول/ ديسمبر 2018، أعلنت البحرين، استمرار العمل في سفارتها بدمشق، حيث قالت الخارجية البحرينية في بيان، إن “العمل مستمر في سفارة المملكة لدى سورية”.

وأضافت أن “سفارة سورية لدى البحرين تقوم بعملها، والرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع”، مؤكدة حرص المملكة على استمرار العلاقات مع النظام السوري، و”على أهمية تعزيز الدور العربي وتفعيله من أجل الحفاظ على استقلال سورية وسيادتها ووحدة أراضيها”.

وبذلك تكون المنامة لحقت بركب الدول المطبعة مع النظام السوري، بعد عُمان التي أرسلت في تشرين الأول/ أكتوبر 2020 أول سفير خليجي إلى دمشق، والإمارات التي أعلنت أواخر عام 2018 إعادة فتح سفارتها في سورية وتعيين قائم بالأعمال هناك.

وزير خارجية النظام السوري يتسلم أوراق اعتماد سفير دولة عربية طبّعت مع الأسد

نداء بوست- أخبار سورية- دمشق

تسلم وزير الخارجية التابع للنظام السوري، فيصل المقداد، نسخة من أوراق اعتماد وحيد مبارك السيار، سفيراً فوق العادة في دمشق.

وذكرت وكالة أنباء النظام “سانا” أن المقداد رحب بتعيين السيار سفيراً لدولة البحرين، وأكد “حرص النظام على إقامة أفضل العلاقات مع البحرين وكل الدول العربية الشقيقة”.

وزعم المصدر أن المقداد أكد خلال اللقاء على “ضرورة العمل على تنقية الأجواء العربية وتحسين الوضع العربي لمواجهة التحديات المشتركة”.

من جانبه، أشار السيار إلى”حرص مملكة البحرين على تعزيز علاقاتها مع سورية وتطوير التعاون المشترك معها في كافة المجالات”، وأن المنامة “تسعى إلى تنقية الأجواء العربية”.

كما أعرب عن تطلعه للعمل من أجل “تطوير هذه العلاقات وتوسيعها لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين”، مشيراً إلى أن بلاده تدعم وحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها وترفض التدخل في شؤونها الداخلية.

وتعهد السيار بتفعيل اتفاقيات التعاون الموقعة بين بلاده والنظام السوري، “بهدف تنشيط التعاون والارتقاء به إلى أعلى المستويات”، معبراً عن تطلعه لعقد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة في أقرب وقت.

وحيد السيار

شغل السيار منذ التحاقه في وزارة الخارجية عام 1975، العديد من المناصب الدبلوماسية الرفيعة في البحرين، أبزرها وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون الخليجي في أيلول/ سبتمبر 2015.

كذلك كان سفيراً لدى دولة قطر خلال عامَيْ 2011 و2015، ولدى سورية بين عامَيْ 2001 و2008، ومستشاراً لسفارة المنامة في المملكة المتحدة والشخص الثاني في السفارة بين عامَيْ 1996 و2001.

وأيضاً عمل مستشاراً لسفارة البحرين في مصر، ونائباً للمندوب البحريني الدائم لدى جامعة الدول العربية بين عامَيْ 1988 و1996، ومستشاراً لسفارة المنامة في تونس بين عامَيْ 1980 و1986.

البحرين تلحق بركب المطبعين مع الأسد

في 30 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أصدر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة مرسوماً بتعيين رئيس لبعثة بلاده الدبلوماسية في دمشق، بلقب “سفير فوق العادة مفوض”.

وجاء هذا المرسوم بعد قطع البحرين علاقاتها الدبلوماسية مع النظام بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011، على غرار معظم الدول العربية والخليجية، وذلك بسبب قمع المظاهرات والانتهاكات الكبيرة التي ارتكبتها الأفرع الأمنية والميليشيات، ورفض النظام لجميع مبادرات الحل.

وقررت الجامعة العربية في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 تجميد مقعد سورية على خلفية لجوء النظام إلى الخيار العسكري لإخماد الاحتجاجات، وفي آذار/ مارس 2012 قرر مجلس التعاون الخليجي سحب السفراء من دمشق.

وبالرغم من ذلك فإن البحرين لا تعتبر من الدول الخليجية التي تبنت موقفاً متشدداً تجاه النظام السوري كالسعودية وقطر.

وبعد نحو ست سنوات على ذلك القرار، وتحديداً في 28 كانون الأول/ ديسمبر 2018، أعلنت البحرين، استمرار العمل في سفارتها بدمشق، حيث قالت الخارجية البحرينية في بيان، إن “العمل مستمر في سفارة المملكة لدى سورية”.

وأضافت أن “سفارة سورية لدى البحرين تقوم بعملها، والرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع”، مؤكدة حرص المملكة على استمرار العلاقات مع النظام السوري، و”على أهمية تعزيز الدور العربي وتفعيله من أجل الحفاظ على استقلال سورية وسيادتها ووحدة أراضيها”.

وبذلك تكون المنامة لحقت بركب الدول المطبعة مع النظام السوري، بعد عُمان التي أرسلت في تشرين الأول/ أكتوبر 2020 أول سفير خليجي إلى دمشق، والإمارات التي أعلنت أواخر عام 2018 إعادة فتح سفارتها في سورية وتعيين قائم بالأعمال هناك.

من الممكن أن يعجبك

القبض على المتهمين في حادث حريق غابات الموصل… والمواطنون يتبرعون بأشجار لتعويضها

القبض على المتهمين في حادث حريق غابات الموصل… والمواطنون يتبرعون بأشجار لتعويضها

"نداء بوست"- عواد علي- بغداد أعلنت قيادة شرطة محافظة نينوى في العراق، اليوم الأحد، عن إلقاء القبض على متهمين اثنين ...

كارثية الأوضاع تضاعف حالات الطلاق في درعا

كارثية الأوضاع تضاعف حالات الطلاق في درعا

نداء بوست - ولاء الحوراني - درعا ارتفعت معدلات الطلاق بشكل ملحوظ في محافظة درعا في السنوات الأخيرة الماضية وازدادت ...

شجار وإطلاق نار في حي الحجر الأسود بدمشق

شجار وإطلاق نار في حي الحجر الأسود بدمشق

نداء بوست-مروان أبو مظهر-دمشق اعتقلت مخابرات النظام صباح اليوم الأحد 7 شبان من أبناء وقاطني حي "الحجر الأسود" بضواحي العاصمة ...

توتُّر أمني شمال حمص.. وعناصر منشقون يمنعون دورية من اعتقال مصابين داخل المستشفى التخصصي

توتُّر أمني شمال حمص.. وعناصر منشقون يمنعون دورية من اعتقال مصابين داخل المستشفى التخصصي

نداء بوست- سليمان سباعي- حمص شهدت مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي مساء أمس السبت اشتباكات مسلحة ما بين مجموعة من ...

السوريون غير مشمولين بقرار إبعاد العمالة الوافدة في الأردن

السوريون غير مشمولين بقرار إبعاد العمالة الوافدة في الأردن

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان قررت وزارة العمل في الأردن، تعليق قرار الإبعاد عن العمالة غير الأردنية المخالفة لقوانين ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة