فصائل في الجيش الوطني تعلن تشكيل "الجبهة السورية للتحرير"

فصائل في الجيش الوطني تعلن تشكيل "الجبهة السورية للتحرير" جانب من تحضيرات الإعلان عن الجبهة السورية للتحرير

تعتزم 5 من فصائل الجيش الوطني السوري، الإعلان عن التوحد ضمن تشكيل جديد يحمل اسم "الجبهة السورية للتحرير"، بقيادة "معتصم العباس" قائد "فرقة المعتصم"، ونائبه "سيف بولاد" قئد "فرقة الحمزة".

وقال مصدر خاص لـ"نداء بوست" إن التشكيل الجديد يتألف من "فرقة المعتصم" و"فرقة الحمزة" و"الفرقة 20" و"لواء صقور الشمال" و"فرقة السلطان سليمان شاه"، مشيراً إلى أن "فيلق الرحمن" انسحب مبكراً من مباحثات الانضواء ضِمن التشكيل الجديد.

وكانت "فرقة الحمزة" و"فرقة السلطان سليمان شاه" و"لواء صقور الشمال" أعلنت في 23 آب/ أغسطس الماضي انسحابها من غرفة القيادة الموحدة "عزم"، بعد أقل من شهر على الانضمام لها، بسبب خلاف على آلية التمثيل.

وبحسب مصادر "نداء بوست" فإن التشكيل الجديد هدفه اندماج تلك التشكيلات على كافة الأصعدة، بما في ذلك العسكري والأمني والاقتصادي في مناطق انتشارها شمال وشرق حلب.

العميد حسن حمادة نائب وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، في تصريح خاص لـ"نداء بوست" : إن توحيد تشكيلات الجيش الوطني يعتبر هدفاً استراتيجياً للوزارة، نظراً لأهمية هذه الخطوة في "توحيد السلاح وتوجيه فوهته تجاه أعداء الثورة، ووحدة مرجعيته ووحدة عقيدة وانتماء مقاتليه.

IMG_20210909_104755_298 وعن هذه الخطوة، قال العميد حسن حمادة نائب وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة: إن توحيد تشكيلات الجيش الوطني يعتبر هدفاً إستراتيجياً للوزارة، نظراً لأهمية هذه الخطوة في "توحيد السلاح وتوجيه فوهته تجاه أعداء الثورة، ووحدة مرجعيته ووحدة عقيدة وانتماء مقاتليه". 

وأضاف حمادة في حديث لموقع "نداء بوست": انطلاقاً من هذا الواجب المقدس، فإننا نأمل من كافة تشكيلات الجيش الوطني في الحكومة السورية المؤقتة العمل وفق معايير من أنظمة، والتسلسل وطاعة المستوى الأعلى ووفق تدريب ممنهج معتمداً على خبرة ضباطنا في العلوم العسكرية"، معرباً عن تطلع وزارة الدفاع إلى مزيد من الخطوات في طريق مأسسة الجيش الوطني وتوحده.