منذ 1500 سنة يواصل العربيّ المدجّج بأحلام اليقظة، انتظار طيور أبابيل تهلّ عليه، مثل المعجزة، من السماء، تقضي على أعدائه، لا تبقي منهم (مُخَبّراً)، أو لعلها تبقي منهم واحداً يروي لمن بعده ما حدث معه ومع قومه المعتدين على بلاد العجائب!

عملياً، مبكراً أدرك (الكَفَرَة) من أعدائنا أهمية سلاح الجو في خلق تفوّقٍ قاتلٍ لا يُبقي ولا يذر. ومنذ الحرب العالمية الثانية، شرع أبناء العم سام خلف بحار الضباب ومحيطات الجفاء، تطوير ترسانتهم من الطائرات النفاثة والصواريخ العابرة للقارات وصولاً إلى تعبئة النجوم بتشكيلةٍ مدمّرة من أشياء الموت ولمعان التفوّق، كما لو أن الآية “وأعدوا” نزلت من أجلهم، وحُبِّرت بحروف وعيهم، فإذا بهم يواصلون الإعداد والاستعداد، ونحن نواصل انتظار المعجزات.

في غزّة، في الجنوب اللبناني، في العراق، في كل أرض عربية واجهنا فيها عدوّاً، ملأت صيحات التوعّد كل صحف العالم، بدوره، لم يصدق الساكن على الضفة الأخرى من غرب الغيب، وقد وصل مراحل متقدمة من احترام النفس وعمل ألف حساب للعدو، أن كل هذه التصريحات والتهديدات والتوعّدات مجرّد جعجعة، قرقعة في (بابور) قديم عفا عليه الزمان، وأمّا الطحن فمن اختصاص الجبهة الأخرى: جبهة الأعداء قليلوا الكلام كثيرو الأفعال.

منذ أيام ظلّ فصيل فلسطيني (مقاوم) يهدد. الطرف الآخر، ودون أن يكثر من الكلام، قام باصطياد أربعة من قيادات هذا الفصيل، اثنين منهم يحسبون على قادة الصف الأول. معلومات استخبارية جعلتهم يصلون إليهم في بيوت نومهم وطمأنينة جلوسهم بين أسرهم! فكيف واتتهم تلك الطمأنينة؟ ومن أين؟؟

لا شك أننا نحتسبهم شهداء عند ربهم يُرزقون، وربما يكون هذا عزاءهم الوحيد، ولا شك أن (من يده في الدَّعَة ليس مثل من يده في النار)، ولكن، ولأننا جميعنا في الهم شرق، ولأن غزة المحاصرة، وفلسطين المنتظرة الصابرة، وأمّتنا جميعها، تواصل انتظار صلاح دين جديد، وباب نصر طال انتظاره، ولأن الوجع لم يخفت دم نزيفه من عقود ممتدة، فإن المراجعة واجبة على الجميع، ودم الأطفال دَيْن في رقاب الجميع.

والحق يقال إن لم يتسنَّ لنا تحصين سمائنا، وتمتين جبهاتنا الداخلية، وتجفيف منابع الاختراق، وفرض الوحدة، على الأقل داخل البلد العربي الواحد، والتعامل مع الإعداد الحقيقي الجيّد الحاسم بوصفه عبادة وطاعة واجبة لله في علاه، فإن صفعة ما قبل أيام قد تتكرر، وخيبة كل ما مضى ستبقى متواصلة، تقتل دافعيتنا للحياة والفداء والأمل، وتجعلنا في واد والعالم كلّه.. كلّه.. بشماله وجنوبه وشرقه وغربه في واد آخر. وأما الطير الأبابيل فهي ما نصنعه على مهل إصرارنا، وخبرة ما خبرناه من قصف وتطاول واستهداف.

طيور الأبابيل

منذ 1500 سنة يواصل العربيّ المدجّج بأحلام اليقظة، انتظار طيور أبابيل تهلّ عليه، مثل المعجزة، من السماء، تقضي على أعدائه، لا تبقي منهم (مُخَبّراً)، أو لعلها تبقي منهم واحداً يروي لمن بعده ما حدث معه ومع قومه المعتدين على بلاد العجائب!

عملياً، مبكراً أدرك (الكَفَرَة) من أعدائنا أهمية سلاح الجو في خلق تفوّقٍ قاتلٍ لا يُبقي ولا يذر. ومنذ الحرب العالمية الثانية، شرع أبناء العم سام خلف بحار الضباب ومحيطات الجفاء، تطوير ترسانتهم من الطائرات النفاثة والصواريخ العابرة للقارات وصولاً إلى تعبئة النجوم بتشكيلةٍ مدمّرة من أشياء الموت ولمعان التفوّق، كما لو أن الآية “وأعدوا” نزلت من أجلهم، وحُبِّرت بحروف وعيهم، فإذا بهم يواصلون الإعداد والاستعداد، ونحن نواصل انتظار المعجزات.

في غزّة، في الجنوب اللبناني، في العراق، في كل أرض عربية واجهنا فيها عدوّاً، ملأت صيحات التوعّد كل صحف العالم، بدوره، لم يصدق الساكن على الضفة الأخرى من غرب الغيب، وقد وصل مراحل متقدمة من احترام النفس وعمل ألف حساب للعدو، أن كل هذه التصريحات والتهديدات والتوعّدات مجرّد جعجعة، قرقعة في (بابور) قديم عفا عليه الزمان، وأمّا الطحن فمن اختصاص الجبهة الأخرى: جبهة الأعداء قليلوا الكلام كثيرو الأفعال.

منذ أيام ظلّ فصيل فلسطيني (مقاوم) يهدد. الطرف الآخر، ودون أن يكثر من الكلام، قام باصطياد أربعة من قيادات هذا الفصيل، اثنين منهم يحسبون على قادة الصف الأول. معلومات استخبارية جعلتهم يصلون إليهم في بيوت نومهم وطمأنينة جلوسهم بين أسرهم! فكيف واتتهم تلك الطمأنينة؟ ومن أين؟؟

لا شك أننا نحتسبهم شهداء عند ربهم يُرزقون، وربما يكون هذا عزاءهم الوحيد، ولا شك أن (من يده في الدَّعَة ليس مثل من يده في النار)، ولكن، ولأننا جميعنا في الهم شرق، ولأن غزة المحاصرة، وفلسطين المنتظرة الصابرة، وأمّتنا جميعها، تواصل انتظار صلاح دين جديد، وباب نصر طال انتظاره، ولأن الوجع لم يخفت دم نزيفه من عقود ممتدة، فإن المراجعة واجبة على الجميع، ودم الأطفال دَيْن في رقاب الجميع.

والحق يقال إن لم يتسنَّ لنا تحصين سمائنا، وتمتين جبهاتنا الداخلية، وتجفيف منابع الاختراق، وفرض الوحدة، على الأقل داخل البلد العربي الواحد، والتعامل مع الإعداد الحقيقي الجيّد الحاسم بوصفه عبادة وطاعة واجبة لله في علاه، فإن صفعة ما قبل أيام قد تتكرر، وخيبة كل ما مضى ستبقى متواصلة، تقتل دافعيتنا للحياة والفداء والأمل، وتجعلنا في واد والعالم كلّه.. كلّه.. بشماله وجنوبه وشرقه وغربه في واد آخر. وأما الطير الأبابيل فهي ما نصنعه على مهل إصرارنا، وخبرة ما خبرناه من قصف وتطاول واستهداف.

من الممكن أن يعجبك

بيدرسون يدعو لمعالجة الأسباب الجذرية لموجة الهجرة

بيدرسون يدعو لمعالجة الأسباب الجذرية لموجة الهجرة

نداء بوست-أخبار سورية-تحقيقات ومتابعات طالب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون، بمعالجة الأسباب الجذرية لموجات الهجرة من سورية ...

مسؤول في حزب الشعب الجمهوري التركي: عودة السوريين إلى بلادهم مجرد أمنيات

مسؤول في حزب الشعب الجمهوري التركي: عودة السوريين إلى بلادهم مجرد أمنيات

نداء بوست-أخبار سورية-إسطنبول كشف المسؤول في حزب "الشعب الجمهوري" المعارض، نجاتي أوزكان، أن وعود الحكومة والمعارضة التركية حول إعادة السوريين ...

كابوس الإصابات يلاحق برشلونة من جديد

كابوس الإصابات يلاحق برشلونة من جديد

أعلن نادي برشلونة الإسباني اليوم الثلاثاء، عن تعرض أحد اللاعبين في خط دفاعه لإصابة جديدة، ليضاف إلى قائمة الإصابات التي ...

أعداد ضحايا المركب الغارق قبالة طرطوس تصل إلى 100

أعداد ضحايا المركب الغارق قبالة طرطوس تصل إلى 100

نداء بوست-أخبار سورية-طرطوس كشف مدير الموانئ السورية العميد سامر قبرصلي، أن عدد ضحايا القارب الغارق قبالة شاطئ طرطوس، وصل إلى ...

بعد إغرائهم بالمال..قوات النظام تجند 25 طفلاً في معضمية الشام

بعد إغرائهم بالمال..قوات النظام تجند 25 طفلاً في معضمية الشام

نداء بوست - مروان أبو مظهر - بريف دمشق عملت إحدى الميليشيات المحلية التابعة لقوات النظام في مدينة "معضمية الشام" ...

محمد جميل خضر

محمد جميل خضر

روائي وإعلامي فلسطيني/أردني..مُعِدّ ومنتج تلفزيوني.. صدر له ثلاث روايات وأربع مجموعات قصصية

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة