طرطوس تتحول إلى غابة للجريمة… ابن يُنهي حياة والده بعصا

نداء بوست- أخبار سورية- طرطوس

أقدم شاب يبلغ من العمر 25 عاماً في قرية خربة الأكراد بريف محافظة طرطوس، على قتل والده البالغ من العمر 52 عاماً وهو نائم بضربه على رأسه بواسطة عصا، بسبب خلاف مادي بينهما.

وارتفعت حوادث العنف والشجار والذي وصل إلى استخدام القنابل في مناطق الساحل السوري للمرة الثالثة خلال الفترة الماضية، ما أدى إلى وقوع ضحايا بين المدنيين.

وقام شاب في محطة انطلاق الحافلات في مدينة طرطوس بتهديد عناصر شرطة باستخدام قنبلة يدوية، على خلفية محاولة الشرطة إلقاء القبض عليه.

كما تمت ملاحقة الشاب بموجب شكوى مقدمة من فتاة حاول التعرض لها مع زميله، فيما حاول عناصر الشرطة استدراج الشابين إلى خارج الكراج تلافياً لحدوث أي انفجار وسط تجمع مدني.

وبحسب وكالة “سانا” الموالية فقد ألقى أفراد الشرطة القبض على الشاب بعد رميه القنبلة اليدوية في أرض زراعية مجاورة لمحطة الانطلاق دون وقوع أضرار، بينما لاذ الشاب الآخر بالفرار.

وخلال العام الماضي، قُتل 3 أشخاص بينهم محامٍ وأُصيب آخر بجروح إثر قيام شخص بإلقاء قنبلة أمام القصر العدلي في مدينة طرطوس.

وفي وقت سابق فجر 3 مسلحين يعملون في تجارة المخدِّرات أنفسهم بعد اشتباك مسلَّح مع عناصر شرطة النظام السوري في مدينة “طرطوس”.

حيث قام 3 مطلوبين للنظام السوري -أحدهم من الجنسية اللبنانية- بتفجير أنفسهم بعد مُحاصَرتهم من قِبل جهاز الشرطة.

ووقعت الحادثة في حي “الرادار” جنوب مدينة طرطوس في منزل عائد لأحد المطلوبين المسلَّحين، كما أُصيب ثلاثة آخرون منهم اثنان في حالة حَرِجة.

وأطلق المسلحون الثلاثة النار باتجاه دورية الشرطة، كذلك أطلقوا النار على محوِّلة الكهرباء، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن الحي بأكمله، قبل تفجير أنفسهم.

وخلال الفترة الماضية تظاهر العشرات أمام مبنى المحافظة التابع للنظام السوري في طرطوس، للاعتراض على قرار يقضي بإزالة الأكشاك في المدينة.

قوات الأسد تسحب سلاح اللجان الشعبية في طرطوس

واعترض أصحاب الأكشاك في مدينة طرطوس، على قرار إزالة الأكشاك، لكونها تمثل “مصدر رزق لعائلات كثيرين من أبناء المحافظة”، مع أن الجهات المعنية لم تصدر في طرطوس بعدُ إنذارات تتعلق بإزالة تلك الأكشاك، ولكن أصحابها توقعوا ذلك قبل حصوله، على غرار ما حدث بدمشق ومحافظات أخرى.

وكان وزير الإدارة المحلية في حكومة النظام حسين مخلوف، أَصدر في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، قراراً يفيد ببدء تنفيذ إزالة الأكشاك مع بداية العام الحالي.

وتأتي القرارات هذه في وقت تعاني فيه البلاد من ظروف أقرب للمجاعة، حيث أصبح أكثر من 90% من السكان يعيشون في فقر، وأكثر من 12.4 مليون نسمة يعانون من حالة انعدام الأمن الغذائي، بحسب الأمم المتحدة.

وبسبب حالة الفلتان الأمني والفقر في مناطق سيطرة نظام الأسد شهد الشارع الخلفي للهجرة والجوازات في حي البرامكة بمدينة دمشق طوابير من الناس بانتظار الحصول على جواز سفر بهدف الهجرة خارج البلاد.

كما تشهد مراكز إدارة الهجرة والجوازات في العاصمة دمشق ازدحاماً كبيراً و”طوابير” طويلة من المدنيين الراغبين في الرحيل عن مناطق سيطرة النظام.

ويتسابق المدنيون في دمشق للحصول على جواز السفر، على الرغم من ارتفاع ثمنه، وطول فترة استلامه، والتي تمتد لثلاثة أشهر، إلا في حال دفع خمسة أضعاف ثمنه.

ويدفعهم لذلك انعدام الأمان وسوء الأوضاع المعيشية والخدمية والتي وصلت إلى أدنى مستوياتها، مع عدم ثقتهم بتحسنها في قادم الأيام.

جدير بالذكر أن مناطق سيطرة الأسد تشهد حالة من الفلتان الأمني وحالات القتل المروعة والخطف بسبب الفقر وانتشار البطالة والميليشيات المتنوعة التي تعمل على نشر المخدرات في المجتمع.

طرطوس تتحول إلى غابة للجريمة… ابن يُنهي حياة والده بعصا

نداء بوست- أخبار سورية- طرطوس

أقدم شاب يبلغ من العمر 25 عاماً في قرية خربة الأكراد بريف محافظة طرطوس، على قتل والده البالغ من العمر 52 عاماً وهو نائم بضربه على رأسه بواسطة عصا، بسبب خلاف مادي بينهما.

وارتفعت حوادث العنف والشجار والذي وصل إلى استخدام القنابل في مناطق الساحل السوري للمرة الثالثة خلال الفترة الماضية، ما أدى إلى وقوع ضحايا بين المدنيين.

وقام شاب في محطة انطلاق الحافلات في مدينة طرطوس بتهديد عناصر شرطة باستخدام قنبلة يدوية، على خلفية محاولة الشرطة إلقاء القبض عليه.

كما تمت ملاحقة الشاب بموجب شكوى مقدمة من فتاة حاول التعرض لها مع زميله، فيما حاول عناصر الشرطة استدراج الشابين إلى خارج الكراج تلافياً لحدوث أي انفجار وسط تجمع مدني.

وبحسب وكالة “سانا” الموالية فقد ألقى أفراد الشرطة القبض على الشاب بعد رميه القنبلة اليدوية في أرض زراعية مجاورة لمحطة الانطلاق دون وقوع أضرار، بينما لاذ الشاب الآخر بالفرار.

وخلال العام الماضي، قُتل 3 أشخاص بينهم محامٍ وأُصيب آخر بجروح إثر قيام شخص بإلقاء قنبلة أمام القصر العدلي في مدينة طرطوس.

وفي وقت سابق فجر 3 مسلحين يعملون في تجارة المخدِّرات أنفسهم بعد اشتباك مسلَّح مع عناصر شرطة النظام السوري في مدينة “طرطوس”.

حيث قام 3 مطلوبين للنظام السوري -أحدهم من الجنسية اللبنانية- بتفجير أنفسهم بعد مُحاصَرتهم من قِبل جهاز الشرطة.

ووقعت الحادثة في حي “الرادار” جنوب مدينة طرطوس في منزل عائد لأحد المطلوبين المسلَّحين، كما أُصيب ثلاثة آخرون منهم اثنان في حالة حَرِجة.

وأطلق المسلحون الثلاثة النار باتجاه دورية الشرطة، كذلك أطلقوا النار على محوِّلة الكهرباء، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن الحي بأكمله، قبل تفجير أنفسهم.

وخلال الفترة الماضية تظاهر العشرات أمام مبنى المحافظة التابع للنظام السوري في طرطوس، للاعتراض على قرار يقضي بإزالة الأكشاك في المدينة.

قوات الأسد تسحب سلاح اللجان الشعبية في طرطوس

واعترض أصحاب الأكشاك في مدينة طرطوس، على قرار إزالة الأكشاك، لكونها تمثل “مصدر رزق لعائلات كثيرين من أبناء المحافظة”، مع أن الجهات المعنية لم تصدر في طرطوس بعدُ إنذارات تتعلق بإزالة تلك الأكشاك، ولكن أصحابها توقعوا ذلك قبل حصوله، على غرار ما حدث بدمشق ومحافظات أخرى.

وكان وزير الإدارة المحلية في حكومة النظام حسين مخلوف، أَصدر في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، قراراً يفيد ببدء تنفيذ إزالة الأكشاك مع بداية العام الحالي.

وتأتي القرارات هذه في وقت تعاني فيه البلاد من ظروف أقرب للمجاعة، حيث أصبح أكثر من 90% من السكان يعيشون في فقر، وأكثر من 12.4 مليون نسمة يعانون من حالة انعدام الأمن الغذائي، بحسب الأمم المتحدة.

وبسبب حالة الفلتان الأمني والفقر في مناطق سيطرة نظام الأسد شهد الشارع الخلفي للهجرة والجوازات في حي البرامكة بمدينة دمشق طوابير من الناس بانتظار الحصول على جواز سفر بهدف الهجرة خارج البلاد.

كما تشهد مراكز إدارة الهجرة والجوازات في العاصمة دمشق ازدحاماً كبيراً و”طوابير” طويلة من المدنيين الراغبين في الرحيل عن مناطق سيطرة النظام.

ويتسابق المدنيون في دمشق للحصول على جواز السفر، على الرغم من ارتفاع ثمنه، وطول فترة استلامه، والتي تمتد لثلاثة أشهر، إلا في حال دفع خمسة أضعاف ثمنه.

ويدفعهم لذلك انعدام الأمان وسوء الأوضاع المعيشية والخدمية والتي وصلت إلى أدنى مستوياتها، مع عدم ثقتهم بتحسنها في قادم الأيام.

جدير بالذكر أن مناطق سيطرة الأسد تشهد حالة من الفلتان الأمني وحالات القتل المروعة والخطف بسبب الفقر وانتشار البطالة والميليشيات المتنوعة التي تعمل على نشر المخدرات في المجتمع.

من الممكن أن يعجبك

تركيا: لم ولن نترك الشعب السوري تحت ظلم الأسد و”PYD”

تركيا: لم ولن نترك الشعب السوري تحت ظلم الأسد و”PYD”

نداء بوست- أخبار سورية- أنقرة أكد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن بلاده لم ولن تترك الشعب السوري تحت ظلم ...

فرق جوالة لتنمية مهارات الشباب التعليمية في السويداء

فرق جوالة لتنمية مهارات الشباب التعليمية في السويداء

نداء بوست-جورجيوس علوش-السويداء يعمل مركز الشباب التابع لمنظمة المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية في محافظة السويداء على إقامة بدورات تدريبية تستهدف ...

درعا.. نجاة قياديّ ثوريّ سابق من الموت وهجوم جديد يستهدف قوات الأسد

درعا.. نجاة قياديّ ثوريّ سابق من الموت وهجوم جديد يستهدف قوات الأسد

نداء بوست - ولاء الحوراني - درعا نجا ليلة أمس القيادي السابق في فصائل الثورة وعضو لجنة درعا المركزية محمود ...

“الائتلاف الوطني” يحذر من سياسة التهجير القسري التي يمارسها الأسد

“الائتلاف الوطني” يحذر من سياسة التهجير القسري التي يمارسها الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-إسطنبول حذّر الائتلاف الوطني السوري من "استمرار نظام الأسد في سياسة التهجير القسري التي يمارسها بحق الشعب السوري ...

حوادث سير متكررة يشهدها ريف العاصمة دمشق خلال الأيام الماضية

حوادث سير متكررة يشهدها ريف العاصمة دمشق خلال الأيام الماضية

نداء بوست-مروان أبو مظهر-ريف دمشق أُصيب مدنيون بجروح مختلفة أمس الخميس، إثر وقوع حادث سير على طريق حمص دمشق. وقال ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة