ضغوط غربية غير مسبوقة على السعودية والإمارات لوقف حرب اليمن

تزايدت الضغوط الغربية على المملكة العربية السعودية والإمارات، لإنهاء الحرب في اليمن، تمثل آخرها بدعوة البرلمان الأوروبي اليوم الخميس إلى فرض حظر على مبيعات الأسلحة لكل من الرياض وأبو ظبي، وإحالة ملف اليمن إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وصادق البرلمان على مشروع قرار، طالب بتقديم "مرتكبي جرائم الحرب" في اليمن للمساءلة، ورحب بقرار الولايات المتحدة القاضي بوقف بيع السلاح إلى السعودية، ووقف صفقة مقاتلات "F-35" مع الإمارات.

وذكر البرلمان أنه دعا في وقت سابق إلى حظر بيع الأسلحة لدول التحالف العربي الذي تقوده السعودية، مضيفاً أن ألمانيا وفرنسا حظرتا بيع السلاح للسعودية والإمارات، في حين تخطط بعض دول الاتحاد لأخذ الخطوة ذاتها، في الوقت الذي لا تزال فيه بعض الدول تواصل تصدير السلاح للبلدين في "انتهاك" للموقف المشترك.

وفي الرابع من شهر شباط/ فبراير الجاري قال الرئيس الأمريكي "جو بايدن" إن الحرب في اليمن "يجب أن تتوقف"، مضيفاً أنه وجه بفرض هدنة هناك، وإنهاء دور الولايات المتحدة في العمليات الهجومية في اليمن، وإيقاف صفقات السلاح المتعلقة بذلك.

ورحبت السعودية على لسان وزير دفاعها "خالد بن سلمان" بدعوة "بايدن"، حيث قال في تغريدة عبر تويتر "تؤكد المملكة استمرار دعمها للجهود الدبلوماسية للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن وفق المرجعيات الثلاث ودعمها للشرعية اليمنية سياسياً وعسكرياً في مواجهة المليشيات الحوثية المدعومة من ايران في كل الجبهات وبكل حزم".

وبدأت حرب اليمن عام 2015، حيث أطلقت السعودية والإمارات وعدة دول حليفة لهما حملة عسكرية، بهدف إخراج جماعة "الحوثي" المرتبطة بإيران من العاصمة صنعاء.

وحظيت الحملة العسكرية المذكورة بدعم من الإدارتين الأمريكيتين السابقيتين، برئاسة كل من "باراك أوباما" و "دونالد ترامب"، وعملت الأولى على تقديم الدعم اللوجستي والاستخباراتي لقوات التحالف الدولي.

وكان وزير الخارجية الأمريكي السابق "مايك بومبيو" قد صرح في الأيام الأخيرة التي سبقت انتهاء ولاية "ترامب"، بأن الولايات المتحدة تعتزم تصنيف جماعة "الحوثي" منظمة إرهابية، وهو ما اعتبره مشروعون أمريكيون من الحزب الديمقراطي، خطوة قد "تقوض أعمال الإغاثة الإنسانية، والجهود الرامية للتوصل إلى حل سلمي في اليمن".

وعلى الرغم من أن "ترامب" اتخذ قراراً بتصنيف "الحوثي" كـ"جماعة إرهابية"، إلا أن إدارة "بادين" بدأت مطلع الشهر الجاري بإجراءات إلغاء القرار.

وعلّق متحدث باسم الخارجية الأمريكية على الخطوة بالقول "بعد مراجعة شاملة بوسعنا أن نؤكد أن وزير الخارجية يعتزم إلغاء تصنيف أنصار الله على أنها منظمة إرهابية أجنبية، وعلى أنها منظمة إرهابية عالمية".

وتابع "تحركنا يرجع بالكامل إلى العواقب الإنسانية لهذا التصنيف الذي اتخذته الإدارة السابقة في اللحظة الأخيرة، والذي أوضحت الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية منذ ذلك الحين أنه سيعجل بأسوأ أزمة إنسانية في العالم".

وفي الوقت الذي تثار فيه تساؤلات عمّا إذا كانت خطوات الرئيس الأمريكي"جو بايدن" ستساهم في إنهاء حرب اليمن، يرى محللون يمنيون أن قرارات "بايدن" لن يكون لها التأثير الكبير على مسار الحرب أو مدى قوتها باليمن، حيث أكدوا أن "أطراف النزاع ما زالت تتجاذب مسألة السلام بشيء من التعقيد".

ضغوط غربية غير مسبوقة على السعودية والإمارات لوقف حرب اليمن

تزايدت الضغوط الغربية على المملكة العربية السعودية والإمارات، لإنهاء الحرب في اليمن، تمثل آخرها بدعوة البرلمان الأوروبي اليوم الخميس إلى فرض حظر على مبيعات الأسلحة لكل من الرياض وأبو ظبي، وإحالة ملف اليمن إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وصادق البرلمان على مشروع قرار، طالب بتقديم "مرتكبي جرائم الحرب" في اليمن للمساءلة، ورحب بقرار الولايات المتحدة القاضي بوقف بيع السلاح إلى السعودية، ووقف صفقة مقاتلات "F-35" مع الإمارات.

وذكر البرلمان أنه دعا في وقت سابق إلى حظر بيع الأسلحة لدول التحالف العربي الذي تقوده السعودية، مضيفاً أن ألمانيا وفرنسا حظرتا بيع السلاح للسعودية والإمارات، في حين تخطط بعض دول الاتحاد لأخذ الخطوة ذاتها، في الوقت الذي لا تزال فيه بعض الدول تواصل تصدير السلاح للبلدين في "انتهاك" للموقف المشترك.

وفي الرابع من شهر شباط/ فبراير الجاري قال الرئيس الأمريكي "جو بايدن" إن الحرب في اليمن "يجب أن تتوقف"، مضيفاً أنه وجه بفرض هدنة هناك، وإنهاء دور الولايات المتحدة في العمليات الهجومية في اليمن، وإيقاف صفقات السلاح المتعلقة بذلك.

ورحبت السعودية على لسان وزير دفاعها "خالد بن سلمان" بدعوة "بايدن"، حيث قال في تغريدة عبر تويتر "تؤكد المملكة استمرار دعمها للجهود الدبلوماسية للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن وفق المرجعيات الثلاث ودعمها للشرعية اليمنية سياسياً وعسكرياً في مواجهة المليشيات الحوثية المدعومة من ايران في كل الجبهات وبكل حزم".

وبدأت حرب اليمن عام 2015، حيث أطلقت السعودية والإمارات وعدة دول حليفة لهما حملة عسكرية، بهدف إخراج جماعة "الحوثي" المرتبطة بإيران من العاصمة صنعاء.

وحظيت الحملة العسكرية المذكورة بدعم من الإدارتين الأمريكيتين السابقيتين، برئاسة كل من "باراك أوباما" و "دونالد ترامب"، وعملت الأولى على تقديم الدعم اللوجستي والاستخباراتي لقوات التحالف الدولي.

وكان وزير الخارجية الأمريكي السابق "مايك بومبيو" قد صرح في الأيام الأخيرة التي سبقت انتهاء ولاية "ترامب"، بأن الولايات المتحدة تعتزم تصنيف جماعة "الحوثي" منظمة إرهابية، وهو ما اعتبره مشروعون أمريكيون من الحزب الديمقراطي، خطوة قد "تقوض أعمال الإغاثة الإنسانية، والجهود الرامية للتوصل إلى حل سلمي في اليمن".

وعلى الرغم من أن "ترامب" اتخذ قراراً بتصنيف "الحوثي" كـ"جماعة إرهابية"، إلا أن إدارة "بادين" بدأت مطلع الشهر الجاري بإجراءات إلغاء القرار.

وعلّق متحدث باسم الخارجية الأمريكية على الخطوة بالقول "بعد مراجعة شاملة بوسعنا أن نؤكد أن وزير الخارجية يعتزم إلغاء تصنيف أنصار الله على أنها منظمة إرهابية أجنبية، وعلى أنها منظمة إرهابية عالمية".

وتابع "تحركنا يرجع بالكامل إلى العواقب الإنسانية لهذا التصنيف الذي اتخذته الإدارة السابقة في اللحظة الأخيرة، والذي أوضحت الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية منذ ذلك الحين أنه سيعجل بأسوأ أزمة إنسانية في العالم".

وفي الوقت الذي تثار فيه تساؤلات عمّا إذا كانت خطوات الرئيس الأمريكي"جو بايدن" ستساهم في إنهاء حرب اليمن، يرى محللون يمنيون أن قرارات "بايدن" لن يكون لها التأثير الكبير على مسار الحرب أو مدى قوتها باليمن، حيث أكدوا أن "أطراف النزاع ما زالت تتجاذب مسألة السلام بشيء من التعقيد".

من الممكن أن يعجبك

كيف تعمل المملكة المتحدة على تخفيف التلوث البيئي عن طريق النحل؟

كيف تعمل المملكة المتحدة على تخفيف التلوث البيئي عن طريق النحل؟

نداء بوست-أخبار منوعة-لندن تعتزم الحكومة البريطانية تحويل محطات الحافلات إلى مأوى للنحل والفراشات بالظهور في جميع أنحاء بريطانيا، ومختلف دول ...

مصرع قياديين من قسد جراء استهدافهم من قبل مسيرة تركية شرق سورية

مصرع قياديين من قسد جراء استهدافهم من قبل مسيرة تركية شرق سورية

نداء بوست - عبد الله العمري - الحسكة لقي عدد من عناصر قسد  مصرعهم اليوم الثلاثاء بعد استهداف سيارتهم العسكرية ...

المحروقات تسجل ارتفاعاً جديداً في مناطق سيطرة نظام الأسد

المحروقات تسجل ارتفاعاً جديداً في مناطق سيطرة نظام الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-دمشق ارتفعت أسعار المحروقات في مناطق سيطرة النظام  السوري، بسبب زيادة الطلب على المازوت قبيل حلول الشتاء. وجاء ...

تجنباً لتفشي مرض الكوليرا.. جهود لإتلاف المحاصيل المروية بمياه الصرف الصحي في إدلب

تجنباً لتفشي مرض الكوليرا.. جهود لإتلاف المحاصيل المروية بمياه الصرف الصحي في إدلب

نداء بوست-أيهم الشيخ-إدلب أعلنت وزارة الزراعة والري التابعة لحكومة الإنقاذ، عن تشكيل ضابطة زراعية لتكثيف الجهود والعمل على إتلاف المحاصيل ...

آلاف الشركات التجارية مهددة بالتوقف عن العمل بسبب تضييقات نظام الأسد

آلاف الشركات التجارية مهددة بالتوقف عن العمل بسبب تضييقات نظام الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-دمشق باتت نحو 2000 شركة تجارية جديدة في مناطق سيطرة نظام الأسد مهددة بإلغاء تراخيصها لأسباب تتعلق بعدم ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة