ضباط وناشطون سوريون يحذرون من خطورة فتح المعابر شمالي البلاد

حذّر العديد من الضباط والناشطين والسياسيين السوريين من خطورة القبول بالمقترح الروسي الرامي إلى فتح 3 معابر، اثنان منها في ريف إدلب، والثالث في ريف حلب الشرقي.

وجاءت التحذيرات تحت وسم "لا للمعابر مع النظام"، وذلك بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع الروسية عن توصلها إلى اتفاق مع الجانب التركي يقضي بفتح 3 معابر بين مناطق سيطرة النظام السوري، والمعارضة السورية في إدلب وحلب، دون أن يصدر تعليق من أنقرة حتى لحظة تحرير الخبر.

وأصدر 13 ضابطاً سورياً بياناً مشتركاً، أكدوا فيه رفضهم القاطع فتح المعابر بين مناطق سيطرة النظام، ومناطق المعارضة شمالي سوريا.

وأكد الضباط أنهم لا يقبلون أن يكونوا سبباً في "إنعاش من يقتل أطفالنا"، وإعطائه الترياق لكي يستمر في القتل.

وكان من بين الضباط الموقعون على البيان، المتحدث باسم الجيش الوطني السوري الرائد "يوسف حمود"، والمتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب "ناجي مصطفى".

وبدأ ناشطون وصحفيون سوريون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي رفضاً لفكرة فتح المعابر، وقال الصحفي "إسماعيل الرج" في تغريدة على تويتر: "‏أخي عنصر أي فصيل كان سيقف غداً حارساً على أحد المعابر مع مناطق الأسد، اعلم أن وقوفك هناك يعني أنك خائن لدماء مليون شهيد، وأنك تُساعد النظام الذي اغتصب أعراض الحرائر في المعتقلات، وأنك تُساهم بتأمين الأموال للأسد ليشتري السلاح الذي قصف وسيقصف به أهلك".

الصحفي "خالد الخطيب" ذكر أن "‏فتح المعابر مع نظام الأسد ربما يمهد لمرحلة تصبح فيها المناطق المحررة شمال غربي سوريا تحت رحمة النظام من ناحية الدعم الإنساني".

وأكد أن "لروسيا أهداف أخرى ربما ستظهر لاحقاً في حال استجابت الفصائل للطلب"، مضيفاً "لكن السؤال كيف سيكون رد الروس ونظام الأسد في حال تمت عرقلة عمليات فتح المعابر؟".

بدوره قال "أحمد علوان": "‏لم يعد لدينا ما نخشى فقده، فقد تركنا أرضنا وديارنا بعد أن هجرنا منها كلاب الروس وأذنابهم، فعلام نفتح لهم معابر تعيد الحياة لخادمهم بشار ويقال معابر إنسانية"، وأضاف متسائلاً "أين كانت الإنسانية العوراء عندما هجر أهل سوريا من أرضهم ودمرت بيوتهم عليهم".

من جانبه ذكر "وسام القسوم" أن فتح المعابر "طوق النجاة لنظام الأسد من الوضع الاقتصادي السيء الذي يمر به، على حساب الثورة وأبنائها"، كما أن فتح المعابر سيساهم  في "تمويل الأسد مالياً ليجعل ذلك المال رصاصاً وصواريخ يقصفنا بها".

وتابع: "فتح المعابر إهدار كرامة السوريين، وتغييب قرارهم في سبيل تطويع الشعب وإهدار كرامته.. فتح المعابر تطبيع اقتصادي مع النظام، وتحايل على قانون قيصر الذي فرضته أمريكا، واستجابة لقانون قيصر روسيا القاتل بوتين".

وخرجت عدة وقفات احتجاجية مساء اليوم في ريف حلب الشمالي، وتحديداً في مدينتي عفرين وإعزاز، للتأكيد على رفض فكرة فتح المعابر، حيث اعتبر المتحتجون أن فتح أي ممرات مع النظام في الوقت الحالي سيكون بمثابة طوق النجاة له، لكونه يعاني من أزمات اقتصادية خانقة.

ضباط وناشطون سوريون يحذرون من خطورة فتح المعابر شمالي البلاد

حذّر العديد من الضباط والناشطين والسياسيين السوريين من خطورة القبول بالمقترح الروسي الرامي إلى فتح 3 معابر، اثنان منها في ريف إدلب، والثالث في ريف حلب الشرقي.

وجاءت التحذيرات تحت وسم "لا للمعابر مع النظام"، وذلك بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع الروسية عن توصلها إلى اتفاق مع الجانب التركي يقضي بفتح 3 معابر بين مناطق سيطرة النظام السوري، والمعارضة السورية في إدلب وحلب، دون أن يصدر تعليق من أنقرة حتى لحظة تحرير الخبر.

وأصدر 13 ضابطاً سورياً بياناً مشتركاً، أكدوا فيه رفضهم القاطع فتح المعابر بين مناطق سيطرة النظام، ومناطق المعارضة شمالي سوريا.

وأكد الضباط أنهم لا يقبلون أن يكونوا سبباً في "إنعاش من يقتل أطفالنا"، وإعطائه الترياق لكي يستمر في القتل.

وكان من بين الضباط الموقعون على البيان، المتحدث باسم الجيش الوطني السوري الرائد "يوسف حمود"، والمتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب "ناجي مصطفى".

وبدأ ناشطون وصحفيون سوريون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي رفضاً لفكرة فتح المعابر، وقال الصحفي "إسماعيل الرج" في تغريدة على تويتر: "‏أخي عنصر أي فصيل كان سيقف غداً حارساً على أحد المعابر مع مناطق الأسد، اعلم أن وقوفك هناك يعني أنك خائن لدماء مليون شهيد، وأنك تُساعد النظام الذي اغتصب أعراض الحرائر في المعتقلات، وأنك تُساهم بتأمين الأموال للأسد ليشتري السلاح الذي قصف وسيقصف به أهلك".

الصحفي "خالد الخطيب" ذكر أن "‏فتح المعابر مع نظام الأسد ربما يمهد لمرحلة تصبح فيها المناطق المحررة شمال غربي سوريا تحت رحمة النظام من ناحية الدعم الإنساني".

وأكد أن "لروسيا أهداف أخرى ربما ستظهر لاحقاً في حال استجابت الفصائل للطلب"، مضيفاً "لكن السؤال كيف سيكون رد الروس ونظام الأسد في حال تمت عرقلة عمليات فتح المعابر؟".

بدوره قال "أحمد علوان": "‏لم يعد لدينا ما نخشى فقده، فقد تركنا أرضنا وديارنا بعد أن هجرنا منها كلاب الروس وأذنابهم، فعلام نفتح لهم معابر تعيد الحياة لخادمهم بشار ويقال معابر إنسانية"، وأضاف متسائلاً "أين كانت الإنسانية العوراء عندما هجر أهل سوريا من أرضهم ودمرت بيوتهم عليهم".

من جانبه ذكر "وسام القسوم" أن فتح المعابر "طوق النجاة لنظام الأسد من الوضع الاقتصادي السيء الذي يمر به، على حساب الثورة وأبنائها"، كما أن فتح المعابر سيساهم  في "تمويل الأسد مالياً ليجعل ذلك المال رصاصاً وصواريخ يقصفنا بها".

وتابع: "فتح المعابر إهدار كرامة السوريين، وتغييب قرارهم في سبيل تطويع الشعب وإهدار كرامته.. فتح المعابر تطبيع اقتصادي مع النظام، وتحايل على قانون قيصر الذي فرضته أمريكا، واستجابة لقانون قيصر روسيا القاتل بوتين".

وخرجت عدة وقفات احتجاجية مساء اليوم في ريف حلب الشمالي، وتحديداً في مدينتي عفرين وإعزاز، للتأكيد على رفض فكرة فتح المعابر، حيث اعتبر المتحتجون أن فتح أي ممرات مع النظام في الوقت الحالي سيكون بمثابة طوق النجاة له، لكونه يعاني من أزمات اقتصادية خانقة.

من الممكن أن يعجبك

ميليشيا حزب الله تنظم دورة عسكرية لمتطوعين جُدُد في صفوفها بريف دمشق

ميليشيا حزب الله تنظم دورة عسكرية لمتطوعين جُدُد في صفوفها بريف دمشق

نداء بوست -مروان أبو مظهر- ريف دمشق أجرت ميليشيا حزب الله اللبناني بريف دمشق الغربي اليوم الأحد، تدريبات لعناصرها الجُدُد ...

صحيفة “الوطن” تزعم أن تركيا تُشجِّع المعارضة على التطبيع الاقتصادي مع النظام

صحيفة “الوطن” تزعم أن تركيا تُشجِّع المعارضة على التطبيع الاقتصادي مع النظام

نداء بوست -أخبار سورية- تحقيقات ومتابعات زعمت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام أن تركيا تعمل على تشجيع نظام الأسد للانفتاح عليها ...

مركز حقوقي: تصرُّفات الحكومة اللبنانية بحقّ الطلاب السوريين تضعهم أمام تحدِّيات كبيرة

مركز حقوقي: تصرُّفات الحكومة اللبنانية بحقّ الطلاب السوريين تضعهم أمام تحدِّيات كبيرة

نداء بوست -أخبار سورية- بيروت أكد مركز "وصول لحقوق الإنسان"، أن تصريحات وزير التربية بحكومة تصريف الأعمال اللبنانية، عباس الحلبي، ...

تحذيرات من انتشار المخيمات بجانب مجاري الصرف الصحي شمال غرب سورية

تحذيرات من انتشار المخيمات بجانب مجاري الصرف الصحي شمال غرب سورية

نداء بوست -أيهم الشيخ- إدلب يعاني المدنيون في مخيم "المحمود" بالقرب من بلدة "باتبو" غربي حلب من ظروف معيشية وصحية ...

الدفاع المدني السوري يطالب بمحاسبة نظام الأسد ورفض محاولات تعويمه

الدفاع المدني السوري يطالب بمحاسبة نظام الأسد ورفض محاولات تعويمه

نداء بوست -أيهم الشيخ- إدلب رفضت منظمة الدفاع المدني السوري محاولات تعويم نظام الأسد والتصالُح دولياً معه، مُطالِبةً بمحاسبته على ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة