سوريا وتصاعد العداء الأمريكي الروسي

يثير التصعيد الأمريكي الجديد ضد روسيا أسئلة مهمة تقع خارج النطاق النظري للتحليل.
على هذا المستوى، يقوم الخبراء والمتخصصون عادة بفحص الآثار الإيجابية والسلبية للتطورات التي لها أهمية في اهتمامات المجتمع الدولي على السياسات والأحداث الإقليمية، حيث أن النتائج بشكل عام هي عبارة عن الكثير من الافتراضات ولكن ليس الكثير من الاستنتاجات.
ترى بعض هذه الدراسات أن تصعيدًا بين القوى العظمى يؤدي إلى زيادة حدة الاستقطاب الإقليمي بين حلفاء تلك القوى الإقليميين، كما حدث خلال الحرب الباردة، ويعتقد البعض الآخر أنه قد يؤدي إلى أن يكون للأطراف الإقليمية مجال للمناورة للحصول على أقصى ما يمكن من حلفائهم، اعتقادًا منهم أن القوى العظمى المعنية ستقدم تنازلات للحلفاء بما يتناسب مع احتياجاتهم.
لكن إلى أي مدى يمكن أن يحدث هذا في "الأزمة" السورية؟ وكيف سينعكس التصعيد الأمريكي – وهو وصف الرئيس جو بايدن للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه "قاتل"- على أي اتفاق مستقبلي في سوريا؟
هل سيميل البيت الأبيض إلى شن هجوم في سوريا لتعطيل الخطط الروسية هناك؟ أو يمكن أن يحدث العكس؟ هل يمكن لواشنطن أن تتوقف عن الانخراط في صراعات الشرق الأوسط لتكريس وقتها وطاقتها لما تعتقد أنه صراع وجودي مع روسيا والصين؟
تخلى بايدن عن جميع الأعراف الدبلوماسية عندما اتهم بوتين، على شاشة التلفزيون، بأنه قاتل بلا قلب سيدفع ثمناً باهظاً لتدخل بلاده في الانتخابات الأمريكية.
ورداً على ذلك، وكذلك أمام الكاميرات، مارس بوتين الكثير من ضبط النفس في مواجهة هذا الهجوم غير المسبوق من قبل رئيس أمريكي.
ورد بهدوء ووصف بايدن بأنه "فظ"، وتمنى للرئيس بايدن موفور الصحة والعافية، ليس ذلك فحسب، بل دعا بايدن أيضًا للظهور معه في مناظرة تلفزيونية حية أمام الرأي العام على مستوى العالم.
ترافق هذا التصعيد في العداء بين واشنطن وموسكو مع تصعيد الولايات المتحدة الاحتمالات ضد الصين، بالتوازي مع تصعيد أوروبي ضد كل من روسيا والصين.
هذا يشير إلى أن حرب باردة جديدة تلوح في الأفق، على الرغم من أنه لا يزال من الممكن احتواؤها.
والسؤال هنا: كيف سيؤثر ذلك على تسوية الأزمات الإقليمية خاصة في سوريا؟
لكن من الواضح أن الوضع هناك (في سوريا) لا يمثل أولوية لإدارة بايدن، فهي مهتمة بمراجعة سياسة الولايات المتحدة بشأن سوريا، بقيادة مسؤول الشرق الأوسط الجديد في مجلس الأمن القومي الأمريكي "بريت ماغورك".
ومع ذلك ، تدعم الإدارة فكرة الحفاظ على الوجود الأمريكي في شرق سوريا، بعيداً عن حالة عدم اليقين فيما يتعلق بالبقاء أو مغادرة المنطقة كما كان الحال في عهد ترامب.
علاوة على ذلك، لا تزال واشنطن تدعم حلفائها (قوات سوريا الديمقراطية) ضد تنظيم الدولة وتولي اهتمامًا وثيقًا للوضع الإنساني.
وأوضحت أمريكا أنها لن تشارك في أي دعم قد يصل إلى النظام السوري في إطار مؤتمر المانحين لسوريا في بروكسل الثلاثاء، وكان قد ألغى وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" خطابه في العاصمة البلجيكية، ودعا أيضاً إلى عقد مؤتمر للتحالف الدولي ضد داعش، في غضون ذلك، سيستمر تطبيق قانون قيصر وعقوباته على دمشق.
أفضل ما يمكن وصف هكذا اجراء هو القيام بذلك لعرقلة دور روسيا حتى لا تتمكن موسكو من جني ثمار تدخلها العسكري في سوريا، لكن من المرجح أن يتماشى التصعيد ضد روسيا في سوريا مع تصعيد واشنطن العام ضد موسكو.
أكد بيان "بلينكن" الصادر في الذكرى العاشرة لاندلاع الثورة السورية، بالتعاون مع وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا، الرغبة في التشكيك في شرعية النظام السوري، ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة وساهم بعرقلة خطة موسكو لتنشيط إعادة الإعمار في سوريا.
من المؤكد أن هذا التصعيد الأمريكي للأعمال العدائية لن يمر دون رد روسي، حيث بقي الجميع في حالة حيرة عن الشكل الذي سيتخذه ذلك الرد.

المصدر: ميدل إيست آي /  ترجمة: نداء بوست

سوريا وتصاعد العداء الأمريكي الروسي

يثير التصعيد الأمريكي الجديد ضد روسيا أسئلة مهمة تقع خارج النطاق النظري للتحليل.
على هذا المستوى، يقوم الخبراء والمتخصصون عادة بفحص الآثار الإيجابية والسلبية للتطورات التي لها أهمية في اهتمامات المجتمع الدولي على السياسات والأحداث الإقليمية، حيث أن النتائج بشكل عام هي عبارة عن الكثير من الافتراضات ولكن ليس الكثير من الاستنتاجات.
ترى بعض هذه الدراسات أن تصعيدًا بين القوى العظمى يؤدي إلى زيادة حدة الاستقطاب الإقليمي بين حلفاء تلك القوى الإقليميين، كما حدث خلال الحرب الباردة، ويعتقد البعض الآخر أنه قد يؤدي إلى أن يكون للأطراف الإقليمية مجال للمناورة للحصول على أقصى ما يمكن من حلفائهم، اعتقادًا منهم أن القوى العظمى المعنية ستقدم تنازلات للحلفاء بما يتناسب مع احتياجاتهم.
لكن إلى أي مدى يمكن أن يحدث هذا في "الأزمة" السورية؟ وكيف سينعكس التصعيد الأمريكي – وهو وصف الرئيس جو بايدن للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه "قاتل"- على أي اتفاق مستقبلي في سوريا؟
هل سيميل البيت الأبيض إلى شن هجوم في سوريا لتعطيل الخطط الروسية هناك؟ أو يمكن أن يحدث العكس؟ هل يمكن لواشنطن أن تتوقف عن الانخراط في صراعات الشرق الأوسط لتكريس وقتها وطاقتها لما تعتقد أنه صراع وجودي مع روسيا والصين؟
تخلى بايدن عن جميع الأعراف الدبلوماسية عندما اتهم بوتين، على شاشة التلفزيون، بأنه قاتل بلا قلب سيدفع ثمناً باهظاً لتدخل بلاده في الانتخابات الأمريكية.
ورداً على ذلك، وكذلك أمام الكاميرات، مارس بوتين الكثير من ضبط النفس في مواجهة هذا الهجوم غير المسبوق من قبل رئيس أمريكي.
ورد بهدوء ووصف بايدن بأنه "فظ"، وتمنى للرئيس بايدن موفور الصحة والعافية، ليس ذلك فحسب، بل دعا بايدن أيضًا للظهور معه في مناظرة تلفزيونية حية أمام الرأي العام على مستوى العالم.
ترافق هذا التصعيد في العداء بين واشنطن وموسكو مع تصعيد الولايات المتحدة الاحتمالات ضد الصين، بالتوازي مع تصعيد أوروبي ضد كل من روسيا والصين.
هذا يشير إلى أن حرب باردة جديدة تلوح في الأفق، على الرغم من أنه لا يزال من الممكن احتواؤها.
والسؤال هنا: كيف سيؤثر ذلك على تسوية الأزمات الإقليمية خاصة في سوريا؟
لكن من الواضح أن الوضع هناك (في سوريا) لا يمثل أولوية لإدارة بايدن، فهي مهتمة بمراجعة سياسة الولايات المتحدة بشأن سوريا، بقيادة مسؤول الشرق الأوسط الجديد في مجلس الأمن القومي الأمريكي "بريت ماغورك".
ومع ذلك ، تدعم الإدارة فكرة الحفاظ على الوجود الأمريكي في شرق سوريا، بعيداً عن حالة عدم اليقين فيما يتعلق بالبقاء أو مغادرة المنطقة كما كان الحال في عهد ترامب.
علاوة على ذلك، لا تزال واشنطن تدعم حلفائها (قوات سوريا الديمقراطية) ضد تنظيم الدولة وتولي اهتمامًا وثيقًا للوضع الإنساني.
وأوضحت أمريكا أنها لن تشارك في أي دعم قد يصل إلى النظام السوري في إطار مؤتمر المانحين لسوريا في بروكسل الثلاثاء، وكان قد ألغى وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" خطابه في العاصمة البلجيكية، ودعا أيضاً إلى عقد مؤتمر للتحالف الدولي ضد داعش، في غضون ذلك، سيستمر تطبيق قانون قيصر وعقوباته على دمشق.
أفضل ما يمكن وصف هكذا اجراء هو القيام بذلك لعرقلة دور روسيا حتى لا تتمكن موسكو من جني ثمار تدخلها العسكري في سوريا، لكن من المرجح أن يتماشى التصعيد ضد روسيا في سوريا مع تصعيد واشنطن العام ضد موسكو.
أكد بيان "بلينكن" الصادر في الذكرى العاشرة لاندلاع الثورة السورية، بالتعاون مع وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا، الرغبة في التشكيك في شرعية النظام السوري، ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة وساهم بعرقلة خطة موسكو لتنشيط إعادة الإعمار في سوريا.
من المؤكد أن هذا التصعيد الأمريكي للأعمال العدائية لن يمر دون رد روسي، حيث بقي الجميع في حالة حيرة عن الشكل الذي سيتخذه ذلك الرد.

المصدر: ميدل إيست آي /  ترجمة: نداء بوست

من الممكن أن يعجبك

أضاحي العيد.. تنعش حركة البيع بسوق المواشي في حمص

أضاحي العيد.. تنعش حركة البيع بسوق المواشي في حمص

نداء بوست – سليمان سباعي – حمص شهدت أسواق بيع المواشي في محافظة حمص إقبالاً لافتاً من قِبل الأهالي الراغبين ...

خاركيف مدينة بطولية في الحرب الأوكرانية الروسية

خاركيف مدينة بطولية في الحرب الأوكرانية الروسية

تُعَدّ خاركيف إحدى المدن الأوكرانية الأكثر كثافة من ناحية عدد السكان، فهي ثاني أكبر مدينة. وهي أكبر مركز صناعي وعلمي ...

الميليشيات الإيرانية تكثف من تدريبات عناصرها المحليين

الميليشيات الإيرانية تكثف من تدريبات عناصرها المحليين

نداء بوست - عبدالله العمري - الرقة بدأت الميليشيات الإيرانية بعد إنهاء المعسكرات التدريبية التي أجرتها للعناصر المحليين المنضمين إليها ...

الفرع 227 يشنّ حملة اعتقال بحقّ المنشقين عن ميليشيا لواء القدس في حمص

الفرع 227 يشنّ حملة اعتقال بحقّ المنشقين عن ميليشيا لواء القدس في حمص

نداء بوست - سليمان سباعي - حمص بدأ عناصر أمنيون تابعون لشعبة المخابرات العسكرية الفرع 227 ملاحقة العناصر المنشقين عن ...

وعيد الأضحى على الأبواب… تزايُد عجز القدرة الشرائية للمدنيين شمال غرب سورية

وعيد الأضحى على الأبواب… تزايُد عجز القدرة الشرائية للمدنيين شمال غرب سورية

نداء بوست- أيهم الشيخ- إدلب أكد فريق منسقو استجابة سورية تزايُد عجز القدرة الشرائية للمدنيين شمال غرب سورية خلال شهر ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة