رحيل الفنان الأردني هشام الهنيدي

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

ودّعت الأسرة الفنية الأردنية والجمهور الأردني أمس الفنان القدير هشام هنيدي (1946-2022) الذي رحل إلى منازله الأخيرة بعد صراعٍ طويلٍ مع المرض العضال.

اشتهر هنيدي صاحب الأداء الراسخ والصوت العميق بالأدوار التاريخية، وقدم منذ أوّل عمل له في ستينيات القرن الماضي، أعمالاً كثيرة بدوية ومعاصرة واجتماعية وتاريخية.

نال هنيدي درجة البكالوريوس في الحقوق من جامعة القاهرة سنة 1969، ثم تحصَّل على شهادة الماجستير في الإخراج السينمائي من موسكو سنة 1980.

من أعماله اللافتة: “التغريبة الفلسطينية”، و”جرحك يا ذيب”، و”جرح الرمال”، و”راس غليص”، و”صقر قريش”، و”أبو جعفر المنصور”، و”الأمين والمأمون”، و”الأخرس والقلادة الخشبية”، و”مقامات الحريري”، و”الحجاج”، و”شهرزاد”، و”آخِر أيام اليمامة”، و”المرابطون والأندلس” و”محاكم بلا سجون” وغيرها.

هنيدي قدم، كذلك، للمسرح العديد من الأعمال، منها: “قنس بن شعفاط”، و”العنب الحامض” و”أجمل الأصوات”.

معظم الفنانين الأردنيين والعرب نعوا هنيدي بوصفه قامة فنية ومن رواد الدراما التلفزيونية العربية. الفنان السوري بسام قطيفان كتب على صفحته الفيسبوكية قائلاً: “قامة أخرى تهوي..

رحلتَ ولا يزال حلم راودنا يوماً ما دون أن نلتقط أطرافه.. الفنان العربي الأردني، الذي كبرتُ على وقع صوته الرخيم، وابتسامته العذبة التي لا تُضاهى، وحضوره الرزين المحبَّب.. الأستاذ هشام هنيدي (أبو خالد) في ذمة الله.. أخلص العزاء للأهل والمحبين وهم أكبر من أن يُحصَوْا.. وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

الناقد والمناضل نزيه أبو نضال (اسمه الحقيقي غطاس صويص)، نعى هنيدي قائلاً: “رحل أحد أجمل أصدقاء العمر الفنان هشام هنيدي. كنا معاً في صفّ واحد نستعدّ للتوجيهي في عمان: هشام وأنا ومعنا فوزي بيترو وهشام يانس وخالد شهاب الدين، نجحنا وقبلنا في جامعة القاهرة باختصاصات متعددة: أدب عربي وتاريخ وحقوق وطب، وسكنّا في بيت واحد بشارع الهرم، ثم توزّعنا في خيارات حياة لا تشبه بمعظمها ما درسناه: فن وطب ومرض عضال وهجرة ومقاومة.. ولكن بقيت المحبة باستثناء مَن تصالح مع العدو، وختامها خبر محزن وفاجع عن رحيل الصديق الفنان هشام هنيدي، وكنت قبل أيام قد زرته مع فوزي في المستشفى، وكنّا نعرف: كانت زيارة الوداع.. بعد صداقة استمرت أكثر من 60 عاماً. لعائلته ولكل محبيه جميل الصبر وليكن ذكره مؤبَّداً”.

الفنانة دلال فياض كتبت تقول: “لمَّا يموت فنان من بلدي بحزن حزنين: الحزن الأول: إنه خسرناه. والحزن التاني: إنه ما كنا نعرف إنه رح نخسره ولا مفكرين حتى بالخسارة لبصمته المختلفة. وبنفس الوقت بحس إنه ارتاح من واقع فني يسير نحو المجهول في نفق مظلم، ومن عطاء مخلص لأجل العدم دون أي جدوى، بعد أن كان ينعم بالحضور الكبير للفنان الأردني في الأوساط العربية كافة. نهاياتنا دايماً صعبة ومؤلمة.. الفنان القدير هشام هنيدي.. رحلتَ بهدوء كما كان حضورك الملتزم لطيفاً هادئاً.. لروحك السلام”.

رحيل الفنان الأردني هشام الهنيدي

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

ودّعت الأسرة الفنية الأردنية والجمهور الأردني أمس الفنان القدير هشام هنيدي (1946-2022) الذي رحل إلى منازله الأخيرة بعد صراعٍ طويلٍ مع المرض العضال.

اشتهر هنيدي صاحب الأداء الراسخ والصوت العميق بالأدوار التاريخية، وقدم منذ أوّل عمل له في ستينيات القرن الماضي، أعمالاً كثيرة بدوية ومعاصرة واجتماعية وتاريخية.

نال هنيدي درجة البكالوريوس في الحقوق من جامعة القاهرة سنة 1969، ثم تحصَّل على شهادة الماجستير في الإخراج السينمائي من موسكو سنة 1980.

من أعماله اللافتة: “التغريبة الفلسطينية”، و”جرحك يا ذيب”، و”جرح الرمال”، و”راس غليص”، و”صقر قريش”، و”أبو جعفر المنصور”، و”الأمين والمأمون”، و”الأخرس والقلادة الخشبية”، و”مقامات الحريري”، و”الحجاج”، و”شهرزاد”، و”آخِر أيام اليمامة”، و”المرابطون والأندلس” و”محاكم بلا سجون” وغيرها.

هنيدي قدم، كذلك، للمسرح العديد من الأعمال، منها: “قنس بن شعفاط”، و”العنب الحامض” و”أجمل الأصوات”.

معظم الفنانين الأردنيين والعرب نعوا هنيدي بوصفه قامة فنية ومن رواد الدراما التلفزيونية العربية. الفنان السوري بسام قطيفان كتب على صفحته الفيسبوكية قائلاً: “قامة أخرى تهوي..

رحلتَ ولا يزال حلم راودنا يوماً ما دون أن نلتقط أطرافه.. الفنان العربي الأردني، الذي كبرتُ على وقع صوته الرخيم، وابتسامته العذبة التي لا تُضاهى، وحضوره الرزين المحبَّب.. الأستاذ هشام هنيدي (أبو خالد) في ذمة الله.. أخلص العزاء للأهل والمحبين وهم أكبر من أن يُحصَوْا.. وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

الناقد والمناضل نزيه أبو نضال (اسمه الحقيقي غطاس صويص)، نعى هنيدي قائلاً: “رحل أحد أجمل أصدقاء العمر الفنان هشام هنيدي. كنا معاً في صفّ واحد نستعدّ للتوجيهي في عمان: هشام وأنا ومعنا فوزي بيترو وهشام يانس وخالد شهاب الدين، نجحنا وقبلنا في جامعة القاهرة باختصاصات متعددة: أدب عربي وتاريخ وحقوق وطب، وسكنّا في بيت واحد بشارع الهرم، ثم توزّعنا في خيارات حياة لا تشبه بمعظمها ما درسناه: فن وطب ومرض عضال وهجرة ومقاومة.. ولكن بقيت المحبة باستثناء مَن تصالح مع العدو، وختامها خبر محزن وفاجع عن رحيل الصديق الفنان هشام هنيدي، وكنت قبل أيام قد زرته مع فوزي في المستشفى، وكنّا نعرف: كانت زيارة الوداع.. بعد صداقة استمرت أكثر من 60 عاماً. لعائلته ولكل محبيه جميل الصبر وليكن ذكره مؤبَّداً”.

الفنانة دلال فياض كتبت تقول: “لمَّا يموت فنان من بلدي بحزن حزنين: الحزن الأول: إنه خسرناه. والحزن التاني: إنه ما كنا نعرف إنه رح نخسره ولا مفكرين حتى بالخسارة لبصمته المختلفة. وبنفس الوقت بحس إنه ارتاح من واقع فني يسير نحو المجهول في نفق مظلم، ومن عطاء مخلص لأجل العدم دون أي جدوى، بعد أن كان ينعم بالحضور الكبير للفنان الأردني في الأوساط العربية كافة. نهاياتنا دايماً صعبة ومؤلمة.. الفنان القدير هشام هنيدي.. رحلتَ بهدوء كما كان حضورك الملتزم لطيفاً هادئاً.. لروحك السلام”.

من الممكن أن يعجبك

حزب الله يستولي على مزيد من أملاك المدنيين في الزبداني

حزب الله يستولي على مزيد من أملاك المدنيين في الزبداني

نداء بوست-مروان أبو مظهر-ريف دمشق واصلت ميليشيا حزب الله اللبناني فرض سيطرتها على مزيد من أملاك المدنيين في مدينة الزبداني ...

فيلم “دير داونتون: عصر جديد”.. تجليات الكلاسيكيية الإنجليزية

فيلم “دير داونتون: عصر جديد”.. تجليات الكلاسيكيية الإنجليزية

نداء بوست- سينما وتلفزيون-محمد جميل خضر بنفسٍ كلاسيكيٍّ فاخر، يتحرك الفيلم الإنكليزيّ الروائي الطويل Downton Abbey: A New Era "دير ...

منتخب التايكواندو الأردني يحقق ست ميداليات في بطولة آسيا

منتخب التايكواندو الأردني يحقق ست ميداليات في بطولة آسيا

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان حصد المنتخب الوطني الأردني للتايكواندو أمس الإثنين، ست ميداليات ملوّنة، من ضمنها ميدالية ذهبية ...

مقتدى الصدر يشن هجوماً غير مسبوق على الرئيس العراقي برهم صالح… ما السبب؟

مقتدى الصدر يشن هجوماً غير مسبوق على الرئيس العراقي برهم صالح… ما السبب؟

نداء بوست- عواد علي- بغداد شن مقتدى الصدر هجوماً غير مسبوق على الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الثلاثاء، متهماً إياه ...

تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان تسارعت وتتسارع الأحداث على الساحة الأردنية، بما قد يغري أصحاب (نظرية المؤامرة) بقراءة، أو ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة