دريد لحام يتحدث عن "غضب إلهي" في دمشق.. ما القصة؟

دريد لحام يتحدث عن "غضب إلهي" في دمشق.. ما القصة؟

بعد أيام من ترويجه لرأس النظام السوري بشار الأسد، ومشاركته في الحملة الانتخابية له، ظهر الفنان الموالي دريد لحّام، وهو يتذمّر من الأوضاع التي وصلت إليها البلاد، مشيراً إلى أنّ الوضع الاقتصادي في سوريا سيىء جدّاً.

وقال "لحّام" في حوار أجرته معه صحيفة "اندبندنت عربية": إن "الأزمة في سوريا أولها فساد، وآخرها فساد، وإذا لم يُقضَ على الفساد فإن الأمور ذاهبة إلى الأسوأ"، معتبراً أن المسألة تحتاج جرأة من "السلطات".

وطالب دريد حكومة النظام السوري بتقديم "توضيحات للناس حين إزاحة مسؤول عن منصبه، وتفسير ما إذا كان القرار بسبب عدم كفاءة المسؤول أو فساده"، مشيراً إلى أن "هذه الأمور تجري دوماً بشكل معتم ولا يعرف الناس ماذا يحدث حيالها".

في سياق آخر، "لحّام": أتمنى حذف كل قصائد وأغاني بردى من القاموس الثقافي، معلّلا ذلك بالقول: (إذا بتروح بتشوف بردى بتحزن بتقول يمكن الله غضبان علينا).

ويقف الممثل السوري "دريد لحام" منذ بدء الثورة السورية إلى جانب النظام السوري ويتبنى خطابه الإعلامي ضدّ الثورة، متجاهلاً تاريخه الفني الذي كان يتحدّث فيه عن التحرر ومحاربة الاستبداد والتخلف.

وفي آخر موقف أثار سخرية واسعة لدى السوريين، نسي "دريد لحام"، اسم رأس النظام بشار الأسد، وذلك في أثناء تقديمه حفلاً يمجّد "الأسد" في حي "بابا عمرو" بمدينة حمص.
وفي الحفل الذي أقيم، الأسبوع الماضي، عقب تنصيب بشار الأسد رئيساً لولاية جديدة عقب انتخابات وُصفت بالهزلية، افتتح لحام الحفل بتمجيد "باسل الأسد" في هفوة أثارت سخرية السوريين عَبْر وسائل التواصل الاجتماعي.
وكرر "دريد لحام" اسم باسل شقيق بشار الأسد أكثر من مرة، وهو يخاطب الحضور الذي ردّد خلفه اسم "باسل الأسد" دون تصحيح الخطأ.