دراسة أردنية: "أوميكرون" أقل متحوّرات كورونا خطورة

دراسة أردنية: "أوميكرون" أقل متحوّرات كورونا خطورةسوشال ميديا

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

كشفت دراسة أجراها المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية في الأردن، أن متحوّر "أوميكرون" هو أقل متحوّرات فيروس "كوفيد 19" خطورة.

وعلى عكس ما عُرِفَ حول أعراض وباء "كورونا" لا فقدان في حالة "أوميكرون" لحاستَي الشم والتذوّق. كما خلصت الدراسة إلى أن الذين أُصيبوا بهذا المتحوّر ممن تلقّوا جرعتَي الطعم، لم يعانوا من معظم أعراض كورونا، وأما الذين تلقوا جرعة ثالثة (معزِّزة) فقد مرّت عليهم الإصابة به مرور الكرام بلا أي أعراض نهائياً كما تؤكد الدراسة.

الدراسة التي وزّعها المركز على وسائل الإعلام المحلية والعربية يوم أمس الثلاثاء، كشفت أن 9% ممن أُصيبوا بأوميكرون، كانوا أُصيبوا سابقاً بفيروس كورونا (كوفيد 19). اللافت حول نتائج دراسة مركز الأوبئة -التي حلّلت معطيات (500) حالة من مجموع الـ(952) الحالة بالأردن والتي تأكّد بعد تشخيصها إصابتها، بمتحوّر أوميكرون- أن الغالبية العظمى ممن أُصيبوا بالمتحوّر الجديد، هم من الفئة العمرية الواقعة ما بين 24 عاماً إلى 40 عاماً.

وبيّنت الدراسة التي قام بها المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية على حالات الاستقصاء الوبائي التي أجرتها مديرية الأمراض السارية/ قسم الرصد في وزارة الصحة الأردنية، حول متحور كورونا الجدید "أومیكرون" في المملكة، أن المتوسط العمري للإصابات بلغ 30 عاماً، فيما سجلت ٥٣٪ من الإصابات بین الذكور، مقارنة بـ 47٪ بين الإناث.

وفي حين تبيَّنَ للدراسة أن نسبة المصابين من الفئة العمریة ما بین 24 و40، بلغت 44.9% من الحالات، فإن الفئة العمرية بين 18 و23 سنة بلغت 23%، و8.8% إصابات فئة الأطفال تحت سن الثامنة عشرة (من 16 إلى 18)، ونسبة 7.0% من الحالات في الفئة العمریة ما فوق الستین عاماً.وأشارت الدراسة إلى أن 46.6٪ من الحالات قادمة من خارج المملكة من قرابة 30 دولة، وأغلبها كانت من دول الجوار في الشرق الأوسط والدول الأوروبية، كما أن ما نسبته 73٪ من الإصابات لم تخالط إصابة مؤكدة خلال فترة أسبوعین ما قبل الإصابة.

وحول ما يتعلق بأعراض الإصابة التي أفاد بها المصابون بـ"أوميكرون"، فقد أظهرت النتائج أن ثلث المصابین لم یشعروا بأي أعراض، بینما تراوحت الأعراض لدى الثلثین الآخرين بين الخفیفة بنسبة 88.2٪، والمتوسطة 10.1٪، بينما كانت الأعراض الشدیدة فقط لدى خمس حالات وبما يعادل 1.7% من الإصابات. والأعراض الشديدة لدى هؤلاء تراوحت بين التهاب الرئة ومضاعفات تنفسية ما اقتضى دخولهم المستشفى.

يُذكر أن أرقام الإصابات بمتحوّر "أوميكرون" عالمياً وصلت أرقاماً قياسية لم يصلها فيروس كورونا بمختلف متحوّراته منذ الإعلان عن أول حالة إصابة به، إذ بلغ مجموع إصابات الكوكب به في يوم واحد (يوم الثلاثاء الموافق الحادي عشر من كانون الثاني/ يناير 2022)، مليوناً وثلاثمائة وخمسين ألف إصابة.


أحدث المواد