“جسور للدراسات”: 4 أسباب للتصعيد الروسي الأخير في إدلب

نداء بوست -أخبار سورية- إسطنبول

رأى مركز “جسور للدراسات” وجود 4 أسباب تقف خلف التصعيد الروسي الأخير في شمال غربي سورية، والذي تمثل بشن غارات جوية على منطقة جبل الزاوية وسهل الغاب يوم الجمعة الماضي، وإطلاق صواريخ “جو – جو” في عدد من مناطق الريف الشمالي.

وقال المركز: إن توقيت التصعيد وطريقته تشير إلى وجود عدة دوافع لدى روسيا، أولها الرغبة بالتأكيد على أنها ما تزال الفاعل الرئيسي المؤثِّر في سورية، رغم انشغالها في أوكرانيا.

وفي هذا الإطار، يعتقد المركز أن روسيا لا تنظر بارتياح إلى ارتفاع وتيرة العمليات الجوية التركية ضد كوادر حزب العمال الكردستاني، والمجالس العسكرية التابعة لقسد شمال شرقي سورية، والتي تتم غالباً دون تنسيق كافٍ معها، حيث تحاول أنقرة استثمار الظروف السياسية الراهنة لتحقيق جملة من الأهداف الأمنية.

ويعود السبب الثاني للتصعيد بحسب المركز إلى حرص روسيا على عدم فقدان “قسد” الثقة بها، وإظهار قدرتها على توفير ضمانات تَحُول دون تنفيذ تركيا عمليات عسكرية جديدة ضدّها.

كذلك يعتقد المركز أن روسيا تحاول من خلال هذا التصعيد التأثير على مسار الآلية الإستراتيجية “التركية – الأمريكية”، التي انطلقت مطلع نيسان/ إبريل الحالي، والمباحثات بين الطرفين حول الملفات العسكرية والأمنية والاقتصادية بين أنقرة وواشنطن.

ولفت إلى أنّ روسيا تنتهج أسلوب الضغط العسكري في محافظة إدلب التي تنتشر فيها القوات التركية؛ بهدف التأثير على قرارات أنقرة السياسية؛ عَبْر إعادة التأكيد على قدرتها على تهديد الأمن القومي التركي في حال كان لديها رغبة بتعزيز التنسيق والتعاون مع الولايات المتحدة على حساب روسيا.

ويعود السبب الرابع للتصعيد إلى استياء ورفض روسيا لإعلان الحكومة التركية عن وجود خطة لديها لإعادة اللاجئين السوريين باتجاه “المناطق الآمنة”؛ كونه تم من جانب واحد ودون تنسيق وتفاهُم معها حول القضايا الخلافية التي ما تزال عالقة بين الطرفين، ومنها سيطرة “هيئة تحرير الشام” على إدلب، وتشغيل الطرقات الدولية.

وهنا ينوه المركز إلى أن روسيا ربما تتخوّف من تفاهُم “تركي – أمريكي” يقود إلى إعلان منطقة آمنة شمالي سورية، وهو ما تطلبه تركيا باستمرار.

وخلص المركز إلى إنّ التصعيد الأخير يُعبّر عن أداة ضغط أكثر من كونه يشير إلى اتجاه الفاعلين الدوليين لتقويض التفاهُمات الخاصة بالمنطقة، خاصة أنّ روسيا وإنْ كانت ما تزال تمتلك قدرة مؤثرة في الملف السوري، لكنها تدرك تداعيات نقض التفاهُمات مع تركيا، مما قد يدفع أنقرة للتقارُب أكثر مع المحور الغربي في الملف الأوكراني.

وتعمدت تركيا الردّ المباشر على عملية التصعيد من خلال إعلان عدم تجديد إذن عبور الطائرات الروسية من الأجواء التركية إلى سورية، وفقاً للمركز.

“جسور للدراسات”: 4 أسباب للتصعيد الروسي الأخير في إدلب

نداء بوست -أخبار سورية- إسطنبول

رأى مركز “جسور للدراسات” وجود 4 أسباب تقف خلف التصعيد الروسي الأخير في شمال غربي سورية، والذي تمثل بشن غارات جوية على منطقة جبل الزاوية وسهل الغاب يوم الجمعة الماضي، وإطلاق صواريخ “جو – جو” في عدد من مناطق الريف الشمالي.

وقال المركز: إن توقيت التصعيد وطريقته تشير إلى وجود عدة دوافع لدى روسيا، أولها الرغبة بالتأكيد على أنها ما تزال الفاعل الرئيسي المؤثِّر في سورية، رغم انشغالها في أوكرانيا.

وفي هذا الإطار، يعتقد المركز أن روسيا لا تنظر بارتياح إلى ارتفاع وتيرة العمليات الجوية التركية ضد كوادر حزب العمال الكردستاني، والمجالس العسكرية التابعة لقسد شمال شرقي سورية، والتي تتم غالباً دون تنسيق كافٍ معها، حيث تحاول أنقرة استثمار الظروف السياسية الراهنة لتحقيق جملة من الأهداف الأمنية.

ويعود السبب الثاني للتصعيد بحسب المركز إلى حرص روسيا على عدم فقدان “قسد” الثقة بها، وإظهار قدرتها على توفير ضمانات تَحُول دون تنفيذ تركيا عمليات عسكرية جديدة ضدّها.

كذلك يعتقد المركز أن روسيا تحاول من خلال هذا التصعيد التأثير على مسار الآلية الإستراتيجية “التركية – الأمريكية”، التي انطلقت مطلع نيسان/ إبريل الحالي، والمباحثات بين الطرفين حول الملفات العسكرية والأمنية والاقتصادية بين أنقرة وواشنطن.

ولفت إلى أنّ روسيا تنتهج أسلوب الضغط العسكري في محافظة إدلب التي تنتشر فيها القوات التركية؛ بهدف التأثير على قرارات أنقرة السياسية؛ عَبْر إعادة التأكيد على قدرتها على تهديد الأمن القومي التركي في حال كان لديها رغبة بتعزيز التنسيق والتعاون مع الولايات المتحدة على حساب روسيا.

ويعود السبب الرابع للتصعيد إلى استياء ورفض روسيا لإعلان الحكومة التركية عن وجود خطة لديها لإعادة اللاجئين السوريين باتجاه “المناطق الآمنة”؛ كونه تم من جانب واحد ودون تنسيق وتفاهُم معها حول القضايا الخلافية التي ما تزال عالقة بين الطرفين، ومنها سيطرة “هيئة تحرير الشام” على إدلب، وتشغيل الطرقات الدولية.

وهنا ينوه المركز إلى أن روسيا ربما تتخوّف من تفاهُم “تركي – أمريكي” يقود إلى إعلان منطقة آمنة شمالي سورية، وهو ما تطلبه تركيا باستمرار.

وخلص المركز إلى إنّ التصعيد الأخير يُعبّر عن أداة ضغط أكثر من كونه يشير إلى اتجاه الفاعلين الدوليين لتقويض التفاهُمات الخاصة بالمنطقة، خاصة أنّ روسيا وإنْ كانت ما تزال تمتلك قدرة مؤثرة في الملف السوري، لكنها تدرك تداعيات نقض التفاهُمات مع تركيا، مما قد يدفع أنقرة للتقارُب أكثر مع المحور الغربي في الملف الأوكراني.

وتعمدت تركيا الردّ المباشر على عملية التصعيد من خلال إعلان عدم تجديد إذن عبور الطائرات الروسية من الأجواء التركية إلى سورية، وفقاً للمركز.

من الممكن أن يعجبك

لماذا “يبحبح” النظام عدد السوريين؟

لماذا “يبحبح” النظام عدد السوريين؟

أذكر أنني في عام 2004 كنت عائداً للتو إلى منزلنا في حمص لتمضية عطلة صغيرة بعد أسابيع دراسية مليئة بالمحاضرات ...

الممثل الأمريكي الشهير جيم كاري يضع شرطاً للمشاركة في جزء جديد من فيلم “القناع”

الممثل الأمريكي الشهير جيم كاري يضع شرطاً للمشاركة في جزء جديد من فيلم “القناع”

نداء بوست-أخبار سينما وتلفزيون-نيويورك أعلن الممثل الامريكي الشهير جيم كاري استعداده للعودة وتنفيذ جزء جديد من فيلم القناع "the mask" ...

دبلوماسي روسي كبير يستقبل من منصبه بسبب الحرب على أوكرانيا

دبلوماسي روسي كبير يستقبل من منصبه بسبب الحرب على أوكرانيا

نداء بوست-أخبار دولية-جنيف أعلن الدبلوماسي الروسي بوريس بونداريف استقالته من منصبه احتجاجاً على ما وصفه بحرب "دموية ووحشية" يشنها الرئيس ...

حماة.. رفضت الارتباط به فألقى قنبلة داخل أحد المحلات موقعاً إصابات بين المدنيين  

حماة.. رفضت الارتباط به فألقى قنبلة داخل أحد المحلات موقعاً إصابات بين المدنيين  

نداء بوست-سليمان سباعي-حماة ألقى أحد المتطوعين ضمن ميلشيا الدفاع الوطني التابع لقوات النظام قنبلة حربية داخل أحد محلات بيع الألبسة ...

قسد تعتبر تصريحات أردوغان استعراضاً للقوة وتدرس مستوى التهديدات

قسد تعتبر تصريحات أردوغان استعراضاً للقوة وتدرس مستوى التهديدات

نداء بوست-أخبار سورية-تحقيقات ومتابعات ردت قوات قسد في بيان على التهديدات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن قرب ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة