تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

تسارعت وتتسارع الأحداث على الساحة الأردنية، بما قد يغري أصحاب (نظرية المؤامرة) بقراءة، أو تخيّل، أو حتى ادّعاء، ارتباط بعضها ببعض، أو تغطية بعضها على أحداثٍ بعينها منها.

فما أن كاد الناس يطوون صفحة ما باتت تعرف بـ”جريمة الجامعة” التي راحت ضحيتها الطالبة الجامعية إيمان أرشيد من كلية تمريض جامعة العلوم التطبيقية، ويضعونها وراءهم بعد إعلان الشرطة والجهات المعنية بالحكومة الأردنية انتحار القاتل خلال مداهمة الموقع الذي اختبأ فيه بعد ارتكابه الجريمة، وبينما هم يهمّون بطي صفحة بشعة بحق صبية بريئة، وإذا بالأخبار تتوارد تباعاً من خليج العقبة جنوباً “ثغر الأردن الباسم” الذي أضحى في لحظات دراماتيكية غير باسم على الإطلاق إثر سقوط صهريج غاز ممتلئ بغاز الكلورين السام، وهي الحادثة التي باتت تعرف بـ”حادثة العقبة”. وأدّى الانفجار، وبعد ذلك تسرّب الغاز السام، بحسب الأرقام الرسمية وليس الشعبية المتداولة، إلى مقتل 13 شخصاً بينهم تسعة أردنيين، وإصابة أكثر من 332، وبحسب ما أعلن وزير الصحة الأردني الدكتور فراس الهواري، ما يزال 50 منهم يتلقون العلاج، حيث تتراوح حالاتهم بين البسيطة والمتوسطة، مع وجود حالتيْن استدعي نقلهما إلى العاصمة، بينما غادر الباقون المستشفيات. وهو الحادث الذي استدعى استنفار الحكومة الأردنية جميعها وتوجُّه رئيس الوزراء وعدد من الوزراء إلى عين المكان أمس الإثنين، وإلى ترأُسِ العاهل الأردني اليوم الثلاثاء، اجتماعاً في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات حول الحادثة، حيث كان ولي العهد سبقه أمس إلى المركز نفسه لمتابعة الحادث وتداعياته ومستجداته.

وما هي سوى سويعات، وإذا بأخبار جديدة عن حريق جديد ضخم، وهذه المرّة قرب مصانع شركة كبرى لتجميع السيارات والحافلات وإعادة إنتاجها في منطقة صويلح (أكبر ضواحي العاصمة الأردنية عمّان في شمالها وإلى حدٍّ ما شمالها الغربي).

الحريق الذي اشتعل بالأعشاب الجافّة قرب الشركة، وصل إلى مصانعها، وطال أربع حافلات ركاب هناك دون وقوع إصابات بحسب ما نُشر من أخبار، قبل أن تخمده كوادر الدفاع المدني التابعة لمنطقة شمال عمّان.

وفي حين تؤكد الجهات الرسمية إطلاق قاتل الطالبة الجامعية النار على نفسه، بعد محاصرته وطلبه شرب الماء من قوات الأمن، وما أن التقط قنينة الماء وشرب منها جرعة، حتى فاجأ قوات الأمن المحاصرة له بإطلاقه النار على رأسه، وتحديداً في منطقة الجانب الأيمن من الرأس (الصدغ الأيمن)، فإن عدداً ليس قليلاً من المواطنين غير مطمئن للرواية الرسمية، خصوصاً مع انتشار فيديو لعمِّ من تقول قوات الأمن إنه الجاني، ينفي خلالها علاقة ابن أخيه بمقتل الطالبة، ويتهم قوات الأمن بقتل ابن شقيقه، مؤكداً أن (المغدور) عدي حسّان لا يمكن أن يقدم على الانتحار وأن الفيديو المتعلق بانتحاره “مفبرك”. عم الشخص الذي قيل إنه انتحر أعلن أنهم لن يدفنوا ابنهم “لن نقبل بدفن الجثّة حتى يتبيّن لنا الدليل القاطع.

وأطالب آل ارشيد وعائلتي بالبحث عن الحقيقة لأن مصابنا واحد”.

الكل يريد الحقيقة، ولا شيء سواها، وقد جرت العادة أن يبلغ الناس من الحقائق ما تفرج عنه الجهات المعنية فقط. ربما تكون هذه هي الحقيقة الأكثر وضوحاً وانتشاراً، ليس في الأردن وحده، ولكن في كل العالم، طالما أن العالم بات مقسّماً بين من يملكون القوة والقرار، وبين الناس كل الناس في كل العالم. ولم تستفد الشعوب من ثورة الاتصالات سوى أنها ضافت لقوائم التهم التي توجّه إليهم كل وقت وفي كل مكان، قائمة جديدة تتعلق بالجرائم الإلكترونية وما يندرج تحت بندها من مواد وحالات وإحالات وتصنيفات.

تسارع الأحداث في الأردن يوحي بترابطها

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

تسارعت وتتسارع الأحداث على الساحة الأردنية، بما قد يغري أصحاب (نظرية المؤامرة) بقراءة، أو تخيّل، أو حتى ادّعاء، ارتباط بعضها ببعض، أو تغطية بعضها على أحداثٍ بعينها منها.

فما أن كاد الناس يطوون صفحة ما باتت تعرف بـ”جريمة الجامعة” التي راحت ضحيتها الطالبة الجامعية إيمان أرشيد من كلية تمريض جامعة العلوم التطبيقية، ويضعونها وراءهم بعد إعلان الشرطة والجهات المعنية بالحكومة الأردنية انتحار القاتل خلال مداهمة الموقع الذي اختبأ فيه بعد ارتكابه الجريمة، وبينما هم يهمّون بطي صفحة بشعة بحق صبية بريئة، وإذا بالأخبار تتوارد تباعاً من خليج العقبة جنوباً “ثغر الأردن الباسم” الذي أضحى في لحظات دراماتيكية غير باسم على الإطلاق إثر سقوط صهريج غاز ممتلئ بغاز الكلورين السام، وهي الحادثة التي باتت تعرف بـ”حادثة العقبة”. وأدّى الانفجار، وبعد ذلك تسرّب الغاز السام، بحسب الأرقام الرسمية وليس الشعبية المتداولة، إلى مقتل 13 شخصاً بينهم تسعة أردنيين، وإصابة أكثر من 332، وبحسب ما أعلن وزير الصحة الأردني الدكتور فراس الهواري، ما يزال 50 منهم يتلقون العلاج، حيث تتراوح حالاتهم بين البسيطة والمتوسطة، مع وجود حالتيْن استدعي نقلهما إلى العاصمة، بينما غادر الباقون المستشفيات. وهو الحادث الذي استدعى استنفار الحكومة الأردنية جميعها وتوجُّه رئيس الوزراء وعدد من الوزراء إلى عين المكان أمس الإثنين، وإلى ترأُسِ العاهل الأردني اليوم الثلاثاء، اجتماعاً في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات حول الحادثة، حيث كان ولي العهد سبقه أمس إلى المركز نفسه لمتابعة الحادث وتداعياته ومستجداته.

وما هي سوى سويعات، وإذا بأخبار جديدة عن حريق جديد ضخم، وهذه المرّة قرب مصانع شركة كبرى لتجميع السيارات والحافلات وإعادة إنتاجها في منطقة صويلح (أكبر ضواحي العاصمة الأردنية عمّان في شمالها وإلى حدٍّ ما شمالها الغربي).

الحريق الذي اشتعل بالأعشاب الجافّة قرب الشركة، وصل إلى مصانعها، وطال أربع حافلات ركاب هناك دون وقوع إصابات بحسب ما نُشر من أخبار، قبل أن تخمده كوادر الدفاع المدني التابعة لمنطقة شمال عمّان.

وفي حين تؤكد الجهات الرسمية إطلاق قاتل الطالبة الجامعية النار على نفسه، بعد محاصرته وطلبه شرب الماء من قوات الأمن، وما أن التقط قنينة الماء وشرب منها جرعة، حتى فاجأ قوات الأمن المحاصرة له بإطلاقه النار على رأسه، وتحديداً في منطقة الجانب الأيمن من الرأس (الصدغ الأيمن)، فإن عدداً ليس قليلاً من المواطنين غير مطمئن للرواية الرسمية، خصوصاً مع انتشار فيديو لعمِّ من تقول قوات الأمن إنه الجاني، ينفي خلالها علاقة ابن أخيه بمقتل الطالبة، ويتهم قوات الأمن بقتل ابن شقيقه، مؤكداً أن (المغدور) عدي حسّان لا يمكن أن يقدم على الانتحار وأن الفيديو المتعلق بانتحاره “مفبرك”. عم الشخص الذي قيل إنه انتحر أعلن أنهم لن يدفنوا ابنهم “لن نقبل بدفن الجثّة حتى يتبيّن لنا الدليل القاطع.

وأطالب آل ارشيد وعائلتي بالبحث عن الحقيقة لأن مصابنا واحد”.

الكل يريد الحقيقة، ولا شيء سواها، وقد جرت العادة أن يبلغ الناس من الحقائق ما تفرج عنه الجهات المعنية فقط. ربما تكون هذه هي الحقيقة الأكثر وضوحاً وانتشاراً، ليس في الأردن وحده، ولكن في كل العالم، طالما أن العالم بات مقسّماً بين من يملكون القوة والقرار، وبين الناس كل الناس في كل العالم. ولم تستفد الشعوب من ثورة الاتصالات سوى أنها ضافت لقوائم التهم التي توجّه إليهم كل وقت وفي كل مكان، قائمة جديدة تتعلق بالجرائم الإلكترونية وما يندرج تحت بندها من مواد وحالات وإحالات وتصنيفات.

من الممكن أن يعجبك

نظام الأسد يُضيِّق الخناق على مزارعي طفس غرب درعا

نظام الأسد يُضيِّق الخناق على مزارعي طفس غرب درعا

نداء بوست - ولاء الحوراني - درعا رفض رئيس فرع الأمن العسكري العميد لؤي العلي الاجتماع صباح اليوم مع وفد ...

“قسد” تعلن عن مصرع أحد قيادييها جرّاء استهدافه بمسيّرة تركية

“قسد” تعلن عن مصرع أحد قيادييها جرّاء استهدافه بمسيّرة تركية

نداء بوست – عبد الله العمري - الحسكة أعلنت "قسد" اليوم الأحد عن مقتل قيادي في صفوفها، بالإضافة إلى ثلاثة ...

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

"نداء بوست"- عواد علي- بغداد استغربت رئيسة كتلة حركة "الجيل الجديد" في مجلس النواب العراقي، النائبة سروة عبد الواحد، اليوم ...

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

نداء بوست - عبدالله العمري - دير الزور تشهد مناطق سيطرة "قسد" في ريف دير الزور الشرقي حالة من الاحتقان ...

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان بغضب وترقّب، يتابع الشارع الأردني العدوان الإسرائيلي الجديد على قطاع غزّة المُحاصَر. المتابعة الأردنية ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة