تأسيس “رابطة الإعلاميين السوريين”.. رئيس مجلس الإدارة يتحدث لـ “نداء بوست” عن الأهداف

نشرت "رابطة الإعلاميين السوريين" اليوم الاثنين بيانها التأسيسي، بعد أيام على عقد مؤتمرها الأول في مدينة إدلب شمالي سوريا، وانتخاب أعضاء مجلس الإدارة عبر صندوق الاقتراع.

وعرّفت الرابطة بنفسها خلال البيان بأنها كيان مدني مستقل ذو شخصية اعتبارية لا تتبع لأي جهة حكومية أو غير حكومية.

وأفاد رئيس مجلس إدارة الرابطة "عمر حاج أحمد" بأن  الهدف من فكرة رابطة الإعلاميين السوريين، هو إيجاد كيان إعلامي مستقل يجمع الإعلاميين داخل وخارج سوريا، وينظّم عملهم، وخاصة في الداخل السوري كونه لا يوجد كيان جامع بالمعنى الحقيقي.

وذكر "حاج أحمد" خلال حديثه لـ"نداء بوست" أن فكرة الرابطة انطلقت منذ حوالي عامين، فتمّ وضع قاعدة إعلامية مؤلفة من مئات الإعلاميين في عدة محافظات سورية وخارج البلاد، ثم انتُخبت لجنة تحضيرية مؤلفة من 57 إعلامياً وصحفياً ليضعوا نظاماً داخلياً يضبط الكيان ويحقق أهدافه.

ومن الأهداف التي تتطلع الرابطة لتحقيقها، تدريب وتطوير الكوادر الإعلامية المنتسبة لها، وتنظيم عملهم وحماية حقوقهم، والعمل على منع انتهاك حريتهم من قبل أي جهة أو سلطة.

وتهدف الرابطة وفقاً لـ "حاج أحمد" إلى تكوين رأي عام يخدم قضية الشعب السوري ويدافع عنهم، وتكريس مبدأ السلطة الرابعة للإعلام والصحافة.

وعن طريقة الانتساب للرابطة، قال "حاج أحمد": قبل انطلاق الاجتماع التأسيسي للرابطة تم إطلاق رابط انتساب، بمتابعة لجنة خاصة للبت بالطلبات حسب معايير النظام الداخلي".

وبحسب رئيس مجلس إدارة الرابطة فإنهم يعملون حالياً على وضع الخطط والاستراتيجيات الخاصة بالرابطة، ومن ضمنها تفعيل مركز للتدريب بهدف تطوير الأعضاء الإعلاميين، وتنظيم عملهم، وإصدار بطاقات خاصة، بالإضافة لـ"تشبيك شبكة علاقات داخل وخارج سوريا فيما يخدم العمل الإعلامي والأعضاء الإعلاميين".

وتتطلع الرابطة إلى متابعة شؤون الإعلاميين والدفاع عنهم من أي انتهاك يطالهم، وكذلك إنشاء صندوق تكافل من قبل الأعضاء، عند الحالات الضرورية والحاجات الملحّة، وفقاً لـ"حاج أحمد".

وسبق أن تم الإعلان عن تشكيل العديد من الاتحادات والروابط الإعلامية في سوريا، وتتركز العديد منها في الشمال السوري، ومنها اتحاد الإعلاميين السوريين، واتحاد إعلاميي حلب وريفها، ومنتدى الإعلاميين السوريين، ذلك في وقت يتعرض به العاملون في المجال الإعلامي لانتهاكات متعددة، يصل بعضها إلى الاغتيال والاعتقال.

تأسيس “رابطة الإعلاميين السوريين”.. رئيس مجلس الإدارة يتحدث لـ “نداء بوست” عن الأهداف

نشرت "رابطة الإعلاميين السوريين" اليوم الاثنين بيانها التأسيسي، بعد أيام على عقد مؤتمرها الأول في مدينة إدلب شمالي سوريا، وانتخاب أعضاء مجلس الإدارة عبر صندوق الاقتراع.

وعرّفت الرابطة بنفسها خلال البيان بأنها كيان مدني مستقل ذو شخصية اعتبارية لا تتبع لأي جهة حكومية أو غير حكومية.

وأفاد رئيس مجلس إدارة الرابطة "عمر حاج أحمد" بأن  الهدف من فكرة رابطة الإعلاميين السوريين، هو إيجاد كيان إعلامي مستقل يجمع الإعلاميين داخل وخارج سوريا، وينظّم عملهم، وخاصة في الداخل السوري كونه لا يوجد كيان جامع بالمعنى الحقيقي.

وذكر "حاج أحمد" خلال حديثه لـ"نداء بوست" أن فكرة الرابطة انطلقت منذ حوالي عامين، فتمّ وضع قاعدة إعلامية مؤلفة من مئات الإعلاميين في عدة محافظات سورية وخارج البلاد، ثم انتُخبت لجنة تحضيرية مؤلفة من 57 إعلامياً وصحفياً ليضعوا نظاماً داخلياً يضبط الكيان ويحقق أهدافه.

ومن الأهداف التي تتطلع الرابطة لتحقيقها، تدريب وتطوير الكوادر الإعلامية المنتسبة لها، وتنظيم عملهم وحماية حقوقهم، والعمل على منع انتهاك حريتهم من قبل أي جهة أو سلطة.

وتهدف الرابطة وفقاً لـ "حاج أحمد" إلى تكوين رأي عام يخدم قضية الشعب السوري ويدافع عنهم، وتكريس مبدأ السلطة الرابعة للإعلام والصحافة.

وعن طريقة الانتساب للرابطة، قال "حاج أحمد": قبل انطلاق الاجتماع التأسيسي للرابطة تم إطلاق رابط انتساب، بمتابعة لجنة خاصة للبت بالطلبات حسب معايير النظام الداخلي".

وبحسب رئيس مجلس إدارة الرابطة فإنهم يعملون حالياً على وضع الخطط والاستراتيجيات الخاصة بالرابطة، ومن ضمنها تفعيل مركز للتدريب بهدف تطوير الأعضاء الإعلاميين، وتنظيم عملهم، وإصدار بطاقات خاصة، بالإضافة لـ"تشبيك شبكة علاقات داخل وخارج سوريا فيما يخدم العمل الإعلامي والأعضاء الإعلاميين".

وتتطلع الرابطة إلى متابعة شؤون الإعلاميين والدفاع عنهم من أي انتهاك يطالهم، وكذلك إنشاء صندوق تكافل من قبل الأعضاء، عند الحالات الضرورية والحاجات الملحّة، وفقاً لـ"حاج أحمد".

وسبق أن تم الإعلان عن تشكيل العديد من الاتحادات والروابط الإعلامية في سوريا، وتتركز العديد منها في الشمال السوري، ومنها اتحاد الإعلاميين السوريين، واتحاد إعلاميي حلب وريفها، ومنتدى الإعلاميين السوريين، ذلك في وقت يتعرض به العاملون في المجال الإعلامي لانتهاكات متعددة، يصل بعضها إلى الاغتيال والاعتقال.

من الممكن أن يعجبك

مخابرات النظام تعتقل ناجين من حادثة غرق “مركب المهاجرين” في طرطوس

مخابرات النظام تعتقل ناجين من حادثة غرق “مركب المهاجرين” في طرطوس

نداء بوست - أخبار سورية - طرطوس اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، عدداً من الشبان الناجين من حادثة غرق مركب ...

نظام الأسد يعتقل الصحافي الروسي أوليغ بولخين

نظام الأسد يعتقل الصحافي الروسي أوليغ بولخين

نداء بوست- أخبار سورية- دمشق اعتقلت استخبارات النظام السوري، المراسل الحربي الروسي أوليغ بولخين، يوم أمس الأحد، والذي ذاع صيته ...

”تحرير الشام” تنشر تسجيلاً للهجوم على مواقع قوات الأسد في ”جدرايا” غرب حلب

”تحرير الشام” تنشر تسجيلاً للهجوم على مواقع قوات الأسد في ”جدرايا” غرب حلب

نداء بوست- أخبار سورية- حلب نشرت مؤسسة "أمجاد" التابعة لهيئة تحرير الشام، تسجيلاً مصوَّراً للهجوم الذي نفذه مقاتلو الأخيرة، يوم ...

النظام يكشف عن آخِر إحصائية لضحايا غرق مركب المهاجرين في طرطوس

النظام يكشف عن آخِر إحصائية لضحايا غرق مركب المهاجرين في طرطوس

نداء بوست - أخبار سورية - طرطوس كشف النظام السوري صباح اليوم عن آخِر إحصائية لضحايا مركب المهاجرين، الذي غرق ...

قُبيل ظهور الكوليرا رسمياً في المخيمات.. الدفاع المدني ينشر صوراً لمخيم قرب مجرى للصرف الصحيّ

قُبيل ظهور الكوليرا رسمياً في المخيمات.. الدفاع المدني ينشر صوراً لمخيم قرب مجرى للصرف الصحيّ

نداء بوست - أخبار سورية - الشمال السوري نشر الدفاع المدني أمس صوراً لمخيم يُؤوِي نازحين قرب بلدة "باتبو" غربي ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة