اللاجئون السوريون على أبواب عام دراسي جديد في الأردن

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

مع إعلان وزارة التربية والتعليم في الأردن أن دوام الطلبة يبدأ هذا العام 2022، يوم الأربعاء الموافق 31 آب/ أغسطس 2022، فإن أياماً قليلة تفصل الطلبة الأردنيين والسوريين على السواء، عن بدء عودتهم إلى المدارس محمّلين بآمال عام جديد، مودّعين آلام عام مضى.

والسؤال السنوي المطروح، هو ما الذي حضّرته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، للطلبة السوريين في مخيميّ الأزرق والزعتري، وفي مختلف أماكن إقامتهم في الأردن؟ وما هي سبل تعاونها مع الحكومة الأردنية لتسهيل مختلف هذه التحضيرات، وجعل عودتهم كريمة وممكنة؟ وهل جرت معالجة التسرّب الذي تميّز به الطلبة السوريون عن غيرهم؟ علماً أنه تسرّب له أسبابه وأبعاده، التي تتعلّق بالأهل أكثر مما تتعلّق بالطالب نفسه، وتتعلق بآثار الحرب التي شاهد بعضهم ويلاتها قبل هروبهم من سورية، ما ترك آثاراً نفسية، قد لا تزول بين عشية وضحاها.

وإذا ربطنا خبر اقتراب عودة المدارس، مع خبر التراجع الكبير في حجم المساعدات الدولية المقدمة للاجئين عموماً، والسوريين على وجه الخصوص، الذي أعلنته المفوضية في وقت سابق (مطلع شهر تموز/ يوليو 2022 الماضي)، حين أكدت عن وجود هذا التراجع، إلى الحد الذي سيؤثر على “وضعهم المعيشي وزيادة معاناتهم”، مشيرة على أنه “مع مرور الوقت بدأت نسبة تمويل خطة الاستجابة تتراجع بشكل كبير إلى أن وصلت إلى أدناها هذا العام”، فإن المتوقع سيكون مؤسفاً، وفرحة العودة للمدارس لن تكتمل كأجمل ما تكون تلك العودة.

موقع قناة “المملكة” الأردني، نقل عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن قولها إنها حصلت، وحتى انتصاف عام 2022، فقط، على 28.94% من متطلبات المفوضية المالية في الأردن في 2022.

وقال الموقع نقلاً عن تقرير للمفوضية: إن قيمة المتطلبات المالية المخصصة لعام 2022 في الأردن، تبلغ نحو 408.4 ملايين دولار.

وأشار إلى أنّ مفوضية اللاجئين (UNHCR) حصلت على تمويل بلغ نحو 118.188 مليون دولار حتى 28 حزيران/ يونيو 2022 الماضي، مضيفة أنّ الفجوة التمويلية تصل نسبتها إلى 71.06%، وتبلغ 290.191 مليون دولار.

يوجد في الأردن نحو 761.58 ألف لاجئ مسجل رسمياً، معظمهم سوريون، يعيش 82.6% منهم خارج مخيمات اللجوء، وتبلغ نسبة اللاجئين الأطفال (أقل من 18 سنة) نحو 46%.

وبالعودة إلى موقع المفوضية الرسمي، فإن من أدبياته وأدبيات وزارة التربية والتعليم، حول التعليم، أن التعليم “حق أساسي لكل طفل، تبذل وزارة التربية والتعليم وشركاؤها في قطاع التعليم (يونيسف، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤن اللاجئين، يونسكو) جهوداً جماعية لتحسين الوصول إلى التعليم النوعي الشامل لجميع الأطفال والأطفال اللاجئين، ولتلبية الاحتياجات الملحّة للحصول على التعليم المناسب، قامت وزارة التربية والتعليم في فتح مدارس في المخيمات والمجتمعات المضيفة والمدارس التي تعمل بنظام الفترتين لاستيعاب المزيد من الطلاب اللاجئين”.

علاوة على ذلك، تقول وزارة التربية والتعليم الأردنية في الموقع نفسه أنها وغيرها من الجهات المعنية، عملت على تنفيذ برامج تعليم غير نظامية يحصل الطالب فيها على شهادة مصدقة صادرة من وزارة التربية والتعليم، أهمها برنامج تعزيز ثقافة المتسربين والتعليم الاستدراكي، للأطفال الذين تسربوا من نظام التعليم الرسمي لمدة ثلاث سنوات أو أكثر؛ حيث تستجيب هذه البرامج لاحتياجات الأطفال المنقطعين عن التعليم.

إضافة إلى ذلك، تمكين التعلم في مراحل الطفولة المبكرة والعمل على تأهيل مدارس دامجة وتسجيل أكبر عدد ممكن من الأطفال ذوي الإعاقة البسيطة والمتوسطة.

وتقدم منظمات الأمم المتحدة مع شركائها خدمات دعم التعلم وخدمات المساعدة في الفروض المنزلية للأطفال اللاجئين الذين يحتاجون إلى مساعدة تعليمية إضافية.

كما تؤكد أن بناء قدرات المعلمين يعد أولوية من أولوياتها. وبالتالي، فإن الجهود المبذولة لدعم مديري المدارس والمشرفين في مدارس المخيم والمدن ليصبحوا قادة تعليميين أفضل، والمساعدة في تطوير خطط تحسين المدارس والتقييم الذاتي من أجل مصداقية أكبر.

وتؤكد أن جميع الطلبة السوريين الملتحقين في المدارس الحكومية يجري إعفاؤهم سنوياً من رسوم التبرعات المدرسية وأثمان الكتب المدرسية، وهو ما يُطبّق على جميع المدارس الحكومية داخل المخيمات وخارجها في جميع أنحاء المملكة، بما في ذلك المدارس التي تعمل بنظام الفترتين الصباحية والمسائية المخصصة للطلبة السوريين.

الموقع يضع على صفحته المتعلقة بالتعليم، أرقاماً لمن يرغب من الأهالي الاستفسار عن أي شيء:
اليونيسف على خط المساعدة 065509677 أو الاتصال بوزارة التربية والتعليم على الأرقام: 065680081 أو 065607181 / فرعي 2100.

اللاجئون السوريون على أبواب عام دراسي جديد في الأردن

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

مع إعلان وزارة التربية والتعليم في الأردن أن دوام الطلبة يبدأ هذا العام 2022، يوم الأربعاء الموافق 31 آب/ أغسطس 2022، فإن أياماً قليلة تفصل الطلبة الأردنيين والسوريين على السواء، عن بدء عودتهم إلى المدارس محمّلين بآمال عام جديد، مودّعين آلام عام مضى.

والسؤال السنوي المطروح، هو ما الذي حضّرته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، للطلبة السوريين في مخيميّ الأزرق والزعتري، وفي مختلف أماكن إقامتهم في الأردن؟ وما هي سبل تعاونها مع الحكومة الأردنية لتسهيل مختلف هذه التحضيرات، وجعل عودتهم كريمة وممكنة؟ وهل جرت معالجة التسرّب الذي تميّز به الطلبة السوريون عن غيرهم؟ علماً أنه تسرّب له أسبابه وأبعاده، التي تتعلّق بالأهل أكثر مما تتعلّق بالطالب نفسه، وتتعلق بآثار الحرب التي شاهد بعضهم ويلاتها قبل هروبهم من سورية، ما ترك آثاراً نفسية، قد لا تزول بين عشية وضحاها.

وإذا ربطنا خبر اقتراب عودة المدارس، مع خبر التراجع الكبير في حجم المساعدات الدولية المقدمة للاجئين عموماً، والسوريين على وجه الخصوص، الذي أعلنته المفوضية في وقت سابق (مطلع شهر تموز/ يوليو 2022 الماضي)، حين أكدت عن وجود هذا التراجع، إلى الحد الذي سيؤثر على “وضعهم المعيشي وزيادة معاناتهم”، مشيرة على أنه “مع مرور الوقت بدأت نسبة تمويل خطة الاستجابة تتراجع بشكل كبير إلى أن وصلت إلى أدناها هذا العام”، فإن المتوقع سيكون مؤسفاً، وفرحة العودة للمدارس لن تكتمل كأجمل ما تكون تلك العودة.

موقع قناة “المملكة” الأردني، نقل عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن قولها إنها حصلت، وحتى انتصاف عام 2022، فقط، على 28.94% من متطلبات المفوضية المالية في الأردن في 2022.

وقال الموقع نقلاً عن تقرير للمفوضية: إن قيمة المتطلبات المالية المخصصة لعام 2022 في الأردن، تبلغ نحو 408.4 ملايين دولار.

وأشار إلى أنّ مفوضية اللاجئين (UNHCR) حصلت على تمويل بلغ نحو 118.188 مليون دولار حتى 28 حزيران/ يونيو 2022 الماضي، مضيفة أنّ الفجوة التمويلية تصل نسبتها إلى 71.06%، وتبلغ 290.191 مليون دولار.

يوجد في الأردن نحو 761.58 ألف لاجئ مسجل رسمياً، معظمهم سوريون، يعيش 82.6% منهم خارج مخيمات اللجوء، وتبلغ نسبة اللاجئين الأطفال (أقل من 18 سنة) نحو 46%.

وبالعودة إلى موقع المفوضية الرسمي، فإن من أدبياته وأدبيات وزارة التربية والتعليم، حول التعليم، أن التعليم “حق أساسي لكل طفل، تبذل وزارة التربية والتعليم وشركاؤها في قطاع التعليم (يونيسف، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤن اللاجئين، يونسكو) جهوداً جماعية لتحسين الوصول إلى التعليم النوعي الشامل لجميع الأطفال والأطفال اللاجئين، ولتلبية الاحتياجات الملحّة للحصول على التعليم المناسب، قامت وزارة التربية والتعليم في فتح مدارس في المخيمات والمجتمعات المضيفة والمدارس التي تعمل بنظام الفترتين لاستيعاب المزيد من الطلاب اللاجئين”.

علاوة على ذلك، تقول وزارة التربية والتعليم الأردنية في الموقع نفسه أنها وغيرها من الجهات المعنية، عملت على تنفيذ برامج تعليم غير نظامية يحصل الطالب فيها على شهادة مصدقة صادرة من وزارة التربية والتعليم، أهمها برنامج تعزيز ثقافة المتسربين والتعليم الاستدراكي، للأطفال الذين تسربوا من نظام التعليم الرسمي لمدة ثلاث سنوات أو أكثر؛ حيث تستجيب هذه البرامج لاحتياجات الأطفال المنقطعين عن التعليم.

إضافة إلى ذلك، تمكين التعلم في مراحل الطفولة المبكرة والعمل على تأهيل مدارس دامجة وتسجيل أكبر عدد ممكن من الأطفال ذوي الإعاقة البسيطة والمتوسطة.

وتقدم منظمات الأمم المتحدة مع شركائها خدمات دعم التعلم وخدمات المساعدة في الفروض المنزلية للأطفال اللاجئين الذين يحتاجون إلى مساعدة تعليمية إضافية.

كما تؤكد أن بناء قدرات المعلمين يعد أولوية من أولوياتها. وبالتالي، فإن الجهود المبذولة لدعم مديري المدارس والمشرفين في مدارس المخيم والمدن ليصبحوا قادة تعليميين أفضل، والمساعدة في تطوير خطط تحسين المدارس والتقييم الذاتي من أجل مصداقية أكبر.

وتؤكد أن جميع الطلبة السوريين الملتحقين في المدارس الحكومية يجري إعفاؤهم سنوياً من رسوم التبرعات المدرسية وأثمان الكتب المدرسية، وهو ما يُطبّق على جميع المدارس الحكومية داخل المخيمات وخارجها في جميع أنحاء المملكة، بما في ذلك المدارس التي تعمل بنظام الفترتين الصباحية والمسائية المخصصة للطلبة السوريين.

الموقع يضع على صفحته المتعلقة بالتعليم، أرقاماً لمن يرغب من الأهالي الاستفسار عن أي شيء:
اليونيسف على خط المساعدة 065509677 أو الاتصال بوزارة التربية والتعليم على الأرقام: 065680081 أو 065607181 / فرعي 2100.

من الممكن أن يعجبك

آلاف الشركات التجارية مهددة بالتوقف عن العمل بسبب تضييقات نظام الأسد

آلاف الشركات التجارية مهددة بالتوقف عن العمل بسبب تضييقات نظام الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-دمشق باتت نحو 2000 شركة تجارية جديدة في مناطق سيطرة نظام الأسد مهددة بإلغاء تراخيصها لأسباب تتعلق بعدم ...

بيدرسون يدعو لمعالجة الأسباب الجذرية لموجة الهجرة

بيدرسون يدعو لمعالجة الأسباب الجذرية لموجة الهجرة

نداء بوست-أخبار سورية-تحقيقات ومتابعات طالب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون، بمعالجة الأسباب الجذرية لموجات الهجرة من سورية ...

مسؤول في حزب الشعب الجمهوري التركي: عودة السوريين إلى بلادهم مجرد أمنيات

مسؤول في حزب الشعب الجمهوري التركي: عودة السوريين إلى بلادهم مجرد أمنيات

نداء بوست-أخبار سورية-إسطنبول كشف المسؤول في حزب "الشعب الجمهوري" المعارض، نجاتي أوزكان، أن وعود الحكومة والمعارضة التركية حول إعادة السوريين ...

كابوس الإصابات يلاحق برشلونة من جديد

كابوس الإصابات يلاحق برشلونة من جديد

أعلن نادي برشلونة الإسباني اليوم الثلاثاء، عن تعرض أحد اللاعبين في خط دفاعه لإصابة جديدة، ليضاف إلى قائمة الإصابات التي ...

أعداد ضحايا المركب الغارق قبالة طرطوس تصل إلى 100

أعداد ضحايا المركب الغارق قبالة طرطوس تصل إلى 100

نداء بوست-أخبار سورية-طرطوس كشف مدير الموانئ السورية العميد سامر قبرصلي، أن عدد ضحايا القارب الغارق قبالة شاطئ طرطوس، وصل إلى ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة