اللاجئون السوريون الحلقة الأضعف في لبنان

نداء بوست-ريحانة نجم-بيروت

على الرغم من الأزمة الاقتصادية الخانقية التي يعيشها اللاجئون السوريون في لبنان نتيجة الأوضاع الاقتصادية والانهيار المالي والمعيشي الحاصل في البلد منذ العام 2019 ويتدهور يوماً بعد يوم، تزداد الضغوطات الاجتماعية والسياسية على هؤلاء اللاجئين، بهدف إعادتهم إلى بلادهم.

وأهم هذه الضغوطات التشدد في آلية منح الإقامات القانونية المفروضة على اللاجئين بموجب شروط الأمن العام اللبناني، وطلب أموال هائلة ببعض الأحيان، ناهيك عن المماطلات التي تحصل، وحجز الأوراق الثبوتية لبعض اللاجئين لفترات طويلة، أضف إلى ذلك، تعرّض بعض اللاجئين السوريين إلى التوقيفات التعسفية بحجة البحث عن من تصفهم القوى الأمنية “إرهابيين”، وأحياناً بحجة البحث عن مطلوبين، وما يتعرّض له هؤلاء الموقوفين من مضايقات أثناء التوقيف.

كما عمدت بعض المصارف اللبنانية إلى إغلاق الحسابات المصرفية لعدد من المنظمات المحلية المعنية بإغاثة اللاجئين السوريين، وفرضت على بعضهم شروطاً تعجيزية، من أجل تخفيف تقديماتها ومساعداتها لهؤلاء اللاجئين للضغط عليهم من أجل إعادتهم إلى بلدهم.

وهنا لا بد من الإشارة إلى ارتفاع حدة الخطابات العنصرية والكراهية ضد اللاجئين السوريين، سواء من المسؤوليين أو من المواطنين اللبنانيين، باعتبار أنّهم (أي اللاجئين أساس الأزمات التي يعاني منها البلد).

وأمس عبّر وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال عصام شرف الدين، عن رفضه الكلي لبقاء اللاجئين السوريين في لبنان وعدم عودتهم إلى بلادهم بعدما انتهت الحرب فيها وباتت آمنة.

وقال خلال لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا، إن “الدولة السورية (النظام السوري) تمد يدها للتعاون في هذا الملف”، لافتاً إلى أن “خطة الدولة اللبنانية تقوم على إعادة 15 ألف لاجئ شهرياً.

وكان الرئيس المكلف نجيب ميقاتي هدّد في وقت سابق بإعادة اللاجئين السوريين إذا لم يتعاون المجتمع الدولي مع بلاده في تأمين عودتهم إلى سوريا، وقال ميقاتي -أثناء إطلاق “خطة لبنان للاستجابة للأزمة لعام 2022-2023”- إنه “بعد 11 عاما على بدء الأزمة السورية، لم تعد لدى لبنان القدرة على تحمل كل هذا العبء، لا سيما في ظل الظروف الحالية”.

ودعا المجتمع الدولي إلى التعاون مع لبنان لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، وإلا فسيكون للبنان موقف ليس مستحبا على دول الغرب، وهو العمل على إخراج السوريين من لبنان بالطرق القانونية، من خلال تطبيق القوانين اللبنانية بحزم.

ويؤوي لبنان حوالى 1.5 مليون لاجئ سوري بحسب التقديرات الرسمية، أي ما يناهز ثلث سكان البلد الغارق في أسوأ أزماته الاقتصادية والذي بات عاجزا عن تأمين الخدمات الأساسية لمواطنيه، بما في ذلك الكهرباء والوقود.

اللاجئون السوريون الحلقة الأضعف في لبنان

نداء بوست-ريحانة نجم-بيروت

على الرغم من الأزمة الاقتصادية الخانقية التي يعيشها اللاجئون السوريون في لبنان نتيجة الأوضاع الاقتصادية والانهيار المالي والمعيشي الحاصل في البلد منذ العام 2019 ويتدهور يوماً بعد يوم، تزداد الضغوطات الاجتماعية والسياسية على هؤلاء اللاجئين، بهدف إعادتهم إلى بلادهم.

وأهم هذه الضغوطات التشدد في آلية منح الإقامات القانونية المفروضة على اللاجئين بموجب شروط الأمن العام اللبناني، وطلب أموال هائلة ببعض الأحيان، ناهيك عن المماطلات التي تحصل، وحجز الأوراق الثبوتية لبعض اللاجئين لفترات طويلة، أضف إلى ذلك، تعرّض بعض اللاجئين السوريين إلى التوقيفات التعسفية بحجة البحث عن من تصفهم القوى الأمنية “إرهابيين”، وأحياناً بحجة البحث عن مطلوبين، وما يتعرّض له هؤلاء الموقوفين من مضايقات أثناء التوقيف.

كما عمدت بعض المصارف اللبنانية إلى إغلاق الحسابات المصرفية لعدد من المنظمات المحلية المعنية بإغاثة اللاجئين السوريين، وفرضت على بعضهم شروطاً تعجيزية، من أجل تخفيف تقديماتها ومساعداتها لهؤلاء اللاجئين للضغط عليهم من أجل إعادتهم إلى بلدهم.

وهنا لا بد من الإشارة إلى ارتفاع حدة الخطابات العنصرية والكراهية ضد اللاجئين السوريين، سواء من المسؤوليين أو من المواطنين اللبنانيين، باعتبار أنّهم (أي اللاجئين أساس الأزمات التي يعاني منها البلد).

وأمس عبّر وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال عصام شرف الدين، عن رفضه الكلي لبقاء اللاجئين السوريين في لبنان وعدم عودتهم إلى بلادهم بعدما انتهت الحرب فيها وباتت آمنة.

وقال خلال لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا، إن “الدولة السورية (النظام السوري) تمد يدها للتعاون في هذا الملف”، لافتاً إلى أن “خطة الدولة اللبنانية تقوم على إعادة 15 ألف لاجئ شهرياً.

وكان الرئيس المكلف نجيب ميقاتي هدّد في وقت سابق بإعادة اللاجئين السوريين إذا لم يتعاون المجتمع الدولي مع بلاده في تأمين عودتهم إلى سوريا، وقال ميقاتي -أثناء إطلاق “خطة لبنان للاستجابة للأزمة لعام 2022-2023”- إنه “بعد 11 عاما على بدء الأزمة السورية، لم تعد لدى لبنان القدرة على تحمل كل هذا العبء، لا سيما في ظل الظروف الحالية”.

ودعا المجتمع الدولي إلى التعاون مع لبنان لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، وإلا فسيكون للبنان موقف ليس مستحبا على دول الغرب، وهو العمل على إخراج السوريين من لبنان بالطرق القانونية، من خلال تطبيق القوانين اللبنانية بحزم.

ويؤوي لبنان حوالى 1.5 مليون لاجئ سوري بحسب التقديرات الرسمية، أي ما يناهز ثلث سكان البلد الغارق في أسوأ أزماته الاقتصادية والذي بات عاجزا عن تأمين الخدمات الأساسية لمواطنيه، بما في ذلك الكهرباء والوقود.

من الممكن أن يعجبك

نظام الأسد يُضيِّق الخناق على مزارعي طفس غرب درعا

نظام الأسد يُضيِّق الخناق على مزارعي طفس غرب درعا

نداء بوست - ولاء الحوراني - درعا رفض رئيس فرع الأمن العسكري العميد لؤي العلي الاجتماع صباح اليوم مع وفد ...

“قسد” تعلن عن مصرع أحد قيادييها جرّاء استهدافه بمسيّرة تركية

“قسد” تعلن عن مصرع أحد قيادييها جرّاء استهدافه بمسيّرة تركية

نداء بوست – عبد الله العمري - الحسكة أعلنت "قسد" اليوم الأحد عن مقتل قيادي في صفوفها، بالإضافة إلى ثلاثة ...

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

اعتقال نواب في البرلمان العراقي خلال تظاهُرات كردستان.. ورئاسة مجلس النواب صامتة

"نداء بوست"- عواد علي- بغداد استغربت رئيسة كتلة حركة "الجيل الجديد" في مجلس النواب العراقي، النائبة سروة عبد الواحد، اليوم ...

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

الأهالي يضيقون ذرعاً بتعديات عناصر “قسد” المستمرة في مناطق شمال شرق سورية

نداء بوست - عبدالله العمري - دير الزور تشهد مناطق سيطرة "قسد" في ريف دير الزور الشرقي حالة من الاحتقان ...

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

الشارع الأردني يتابع بغضب العدوان الإسرائيلي الجديد على غزّة

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان بغضب وترقّب، يتابع الشارع الأردني العدوان الإسرائيلي الجديد على قطاع غزّة المُحاصَر. المتابعة الأردنية ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة