الرئاسة التركية: النظام السوري سبب أزمة الهجرة

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" أن انتهاكات النظام السوري و"قسد" هي السبب الرئيس لأزمة الهجرة نحو أوروبا، والعائق الأول أمام عودة السوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مشاركته يوم أمس الثلاثاء بندوة افتراضية نظمها مركز الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التركي "سيتا"، حول "التوافق بشأن اتفاقية إعادة القبول الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/آذار 2016".

وقال "قالن": "إن الحرب في سوريا والتي مضى عليها 10 أعوام هي السبب الجذري لأزمة الهجرة، وأكبر مشكلة بالوقت الحالي هي الفشل في ضمان العودة الآمنة للسوريين بسبب ممارسات "قسد" والنظام، وإذا لم يتم القضاء على السبب الجذري، فلا يمكن إيجاد حل دائم لتلك الأزمة".

وأضاف: "تؤّمن تركيا داخل حدودها خدمات الإيواء والغذاء والرعاية الطبية لحوالي 4 ملايين لاجئ، كما أن هناك عدد يتراوح بين 5 إلى 6 ملايين نازح بالجانب السوري المحاذي لحدودنا، وبذلك نرى أننا نتكفل بمسؤولية ما يقرب من 10 ملايين سوري". 

وشدد على أن "أزمة اللاجئين موجودة وملايين البشر في حالة انقطاع عن أوطانهم، ولا يمكن الحفاظ على الوضع الراهن عندما تكون هناك حاجة لحل دائم"، مضيفاً: "لذلك، فإن الدول التي تنظر للأمر على أنه سيحل بمجرد منح تركيا عدة مليارات من اليورو، هم على خطئ". 

واعتبر المتحدث الرئاسي أن الدول الأوربية لا تنظر إلى هذه المشكلة على أنها "ملحة" بسبب البعد الجغرافي عنها، معرباً عن أمله في أن تقدم قمة الاتحاد الأوروبي المزمع عقدها الأسبوع المقبل التزاماً بإيجاد حل دائم لأزمة الهجرة.

وأشار "قالن" إلى أنه "من الممكن بناء على نتائج القمة العمل معاً لتقاسم العبء التركي، وتأمين عودة آمنة إلى سوريا"، مؤكداً أن العودة الطوعية الكريمة تتطلب جهوداً جماعية من جميع الدول بما في ذلك تركيا والاتحاد الأوروبي، وألمانيا والولايات المتحدة وروسيا وإيران.

وانتقد استخدام بعض الدول الأوربية القوة لصد اللاجئين وعدم اتخاذ بروكسل موقفاً من ذلك، مؤكداً أن ذلك يمثل انتهاكاً لجميع قرارات الأمم المتحدة ولقيم الاتحاد الأوروبي، ولكافة الاتفاقية ومن بينها اتفاقية إعادة القبول المبرمة مع تركيا.

وفي عام 2016 أبرم الاتحاد الأوروبي اتفاقية مع تركيا، تقضي بمنع عبور المهاجرين "غير الشرعيين" نحو اليونان، مقابل تقديم مساعدات مالية للاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي التركية، إلا أن أنقرة تؤكد أن الجانب الآخر لم يلتزم بتعهداته وتطالب بإيجاد حل جذري للأزمة الهجرة.

جدير بالذكر أن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي "جوزيب بوريل" أكد في تصريح صحفي يوم أمس على رغبة بروكسل بتجديد اتفاقية الهجرة مع تركيا، مشيراً إلى أن قادة الاتحاد سيناقشون الشهر الحالي الاتفاق ومن ثم سيتم بحث إمكانية تجديده مع الجانب التركي.

الرئاسة التركية: النظام السوري سبب أزمة الهجرة

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" أن انتهاكات النظام السوري و"قسد" هي السبب الرئيس لأزمة الهجرة نحو أوروبا، والعائق الأول أمام عودة السوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مشاركته يوم أمس الثلاثاء بندوة افتراضية نظمها مركز الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التركي "سيتا"، حول "التوافق بشأن اتفاقية إعادة القبول الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/آذار 2016".

وقال "قالن": "إن الحرب في سوريا والتي مضى عليها 10 أعوام هي السبب الجذري لأزمة الهجرة، وأكبر مشكلة بالوقت الحالي هي الفشل في ضمان العودة الآمنة للسوريين بسبب ممارسات "قسد" والنظام، وإذا لم يتم القضاء على السبب الجذري، فلا يمكن إيجاد حل دائم لتلك الأزمة".

وأضاف: "تؤّمن تركيا داخل حدودها خدمات الإيواء والغذاء والرعاية الطبية لحوالي 4 ملايين لاجئ، كما أن هناك عدد يتراوح بين 5 إلى 6 ملايين نازح بالجانب السوري المحاذي لحدودنا، وبذلك نرى أننا نتكفل بمسؤولية ما يقرب من 10 ملايين سوري". 

وشدد على أن "أزمة اللاجئين موجودة وملايين البشر في حالة انقطاع عن أوطانهم، ولا يمكن الحفاظ على الوضع الراهن عندما تكون هناك حاجة لحل دائم"، مضيفاً: "لذلك، فإن الدول التي تنظر للأمر على أنه سيحل بمجرد منح تركيا عدة مليارات من اليورو، هم على خطئ". 

واعتبر المتحدث الرئاسي أن الدول الأوربية لا تنظر إلى هذه المشكلة على أنها "ملحة" بسبب البعد الجغرافي عنها، معرباً عن أمله في أن تقدم قمة الاتحاد الأوروبي المزمع عقدها الأسبوع المقبل التزاماً بإيجاد حل دائم لأزمة الهجرة.

وأشار "قالن" إلى أنه "من الممكن بناء على نتائج القمة العمل معاً لتقاسم العبء التركي، وتأمين عودة آمنة إلى سوريا"، مؤكداً أن العودة الطوعية الكريمة تتطلب جهوداً جماعية من جميع الدول بما في ذلك تركيا والاتحاد الأوروبي، وألمانيا والولايات المتحدة وروسيا وإيران.

وانتقد استخدام بعض الدول الأوربية القوة لصد اللاجئين وعدم اتخاذ بروكسل موقفاً من ذلك، مؤكداً أن ذلك يمثل انتهاكاً لجميع قرارات الأمم المتحدة ولقيم الاتحاد الأوروبي، ولكافة الاتفاقية ومن بينها اتفاقية إعادة القبول المبرمة مع تركيا.

وفي عام 2016 أبرم الاتحاد الأوروبي اتفاقية مع تركيا، تقضي بمنع عبور المهاجرين "غير الشرعيين" نحو اليونان، مقابل تقديم مساعدات مالية للاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي التركية، إلا أن أنقرة تؤكد أن الجانب الآخر لم يلتزم بتعهداته وتطالب بإيجاد حل جذري للأزمة الهجرة.

جدير بالذكر أن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي "جوزيب بوريل" أكد في تصريح صحفي يوم أمس على رغبة بروكسل بتجديد اتفاقية الهجرة مع تركيا، مشيراً إلى أن قادة الاتحاد سيناقشون الشهر الحالي الاتفاق ومن ثم سيتم بحث إمكانية تجديده مع الجانب التركي.

من الممكن أن يعجبك

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

فريق الاستجابة يرصد 71 حالة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية  العام الجاري

نداء بوست-أيهم الشيخ-إدلب رصد فريق "منسقو استجابة سورية" 71 محاولة انتحار في شمال غرب سورية منذ بداية العام الجاري. ولفت ...

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نائب في برلمان الأسد: العائلة السورية تحتاج 1.5 مليون ليرة شهرياً

نداء بوست -أخبار سورية- دمشق كشف النائب في برلمان النظام السوري محمد زهير تيناوي، أن العائلة التي تعيش في مناطق ...

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

ألمانيا تؤكد إعادة عدد من مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

نداء بوست -أخبار سورية- الحسكة أكد متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أن الحكومة أعادت مواطنين ألماناً من مخيمات شمال شرق ...

جهاد عبدو: في سورية أصبحت شُهرتي لعنة أما الآن فهي تعينني لإضفاء معنى لرحلتي كلاجئ

جهاد عبدو: في سورية أصبحت شُهرتي لعنة أما الآن فهي تعينني لإضفاء معنى لرحلتي كلاجئ

المصدر: لوس أنجلوس تايمز ترجمة: عبد الحميد فحام بقلم: جهاد عبدو (الممثل السوري) في موطني سوري، ظننت أن شهرتي ستحميني، ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة