(التشعاتشيل) أكلة أردنية (رِبْداوية) مية بالمية

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

من أكلات إربد (شمال الأردن) القديمة التي أصبح تداولها هذه الأيام نادرًا، أكلة (التشعاتشيل).

ولعل من الطريف هنا، أن أترك سيدةً مُسِنّة رِبْداوية، تورد مكونات هذه الأكلة وطريقة تحضيرها، حيث نقلتُ عن فيديو منشور لها على (يوتيوب) حرفيًا ما قالته باللهجة الربداوية الشعبية: “إحنا اليوم طابخين تشعاتشيل وبدنا نولّف لها الطبخة: بصل يابس وجعده منلقّطها من السهل وبنيبّسها وبنفرمها وبنحطها معاها وبقدونس بنفرمه وبنْحَلْوِسه والكزبرة بنحطها معاها وبصل أخضر وبنفركّن وعُقُب ما نفركّن البقدونس والبصل الاخظر والجعده بنوخذ شويه من العدس المسلوق وبنحطه عليهن وبنخلطه كلايتّو مع بعضه.. وبس خلصنا الخليط هاظا كله بدنا نجيب الطّحين ونحط عليه.. خَلنا نجيب الطَّحين وندير منّه شويه وبنخلّط مرّة ثانية بعدين بنحط عالخليط كله هاظا البيض البلدي بعدين باقي كمية الطَّحين وبندعّجها كلايتّا مع الطَّحين والبيض بعدين بنغلي اللبن الشنينة البلدية عالغاز وبس يغلى بنحط عليه شوية تشرتشم ويومن بيغلى اللبن منيح بنسقِّط التشعاتشيل يعني التشعاتشيل محطوطة ومتبلّة خالصة وبنصير نسقط بِيها عاللبن وبنوكلها طبخة شعبية بنحبها إحنا بالشمال.. يعني كل شُهر كل شُهرين الناس تا تطبخها خطرة”.

وإن رغبنا تلخيص الطبخة نقول إن التشعاتشيل أو الكعاكيل أو الجعاجيل، هي أكلة أردنية لذيذة ولها قيمة غذائية عالية. تتكون من كرات معجونة تحتوي على طحين القمح الأسمر والبيض والبصل واللوف الذي يستعاض عنه بالبقدونس عند عدم توفره. تُسقط الكرات في المريس (الجميد السائل) المغلي المضاف إليه العدس. والأكلة تعد جزءاً من التراث الثقافي غير المادي، وفيه تندرج الدبكات والغناء الشعبي وطريقة خبز العجين، وأنواع الأفران القديمة مثل الصاخ وغيره، والأمثلة والألعاب الشعبية وما إلى ذلك.

وحتى أيامنا هذه تستخدم النساء في قرى إربد، وفي أم قيس، فرنًا بمواصفات تختلف عن الأفران المتداولة، وعن فرن الصاج، وفرن التنّور، يسمّى (وقّاديّات) يخبزنَ فيه رغيف العجين: “يا لِنار الوقّاديات.. يا للحطب يمسّد تعب السهل ويسوّي حصاد الوعر.. يا للرغيف الطالع من وشاح الدفء المُبين”.

أما المطحنة فمن الأشياء التي تحوّلت في نواحي إربد إلى إرث: “يا دولاب الزمان هدهد ظهور القمح.. هذي ظهور أمهاتنا، يصعدن من أغوار الحصاد، يملأن البيوت مددًا”.

على وجه العموم، يعد التراث الثقافي غير المادّي أحد المجالات الأساسيّة في الدراسات الثقافيّة المعاصرة، ويتضمن أشكال التعبير والتقاليد الشفويّة بما فيها اللغة، وفنون وتقاليد العروض، والمعارف والممارسات المتّصلة بالطبيعة والكون، والممارسات الاجتماعيّة، والمهارات المرتبطة بالفنون الحرفيّة. وما يرتبط بمكوّنٍ اجتماعيٍّ من آلاتٍ وقطعٍ ومصنوعاتٍ وأماكن ثقافية. وفي إربد تتجلى هذه العناوين بأنصع ما يمكن للتجلّي أن يكون.

(التشعاتشيل) أكلة أردنية (رِبْداوية) مية بالمية

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان

من أكلات إربد (شمال الأردن) القديمة التي أصبح تداولها هذه الأيام نادرًا، أكلة (التشعاتشيل).

ولعل من الطريف هنا، أن أترك سيدةً مُسِنّة رِبْداوية، تورد مكونات هذه الأكلة وطريقة تحضيرها، حيث نقلتُ عن فيديو منشور لها على (يوتيوب) حرفيًا ما قالته باللهجة الربداوية الشعبية: “إحنا اليوم طابخين تشعاتشيل وبدنا نولّف لها الطبخة: بصل يابس وجعده منلقّطها من السهل وبنيبّسها وبنفرمها وبنحطها معاها وبقدونس بنفرمه وبنْحَلْوِسه والكزبرة بنحطها معاها وبصل أخضر وبنفركّن وعُقُب ما نفركّن البقدونس والبصل الاخظر والجعده بنوخذ شويه من العدس المسلوق وبنحطه عليهن وبنخلطه كلايتّو مع بعضه.. وبس خلصنا الخليط هاظا كله بدنا نجيب الطّحين ونحط عليه.. خَلنا نجيب الطَّحين وندير منّه شويه وبنخلّط مرّة ثانية بعدين بنحط عالخليط كله هاظا البيض البلدي بعدين باقي كمية الطَّحين وبندعّجها كلايتّا مع الطَّحين والبيض بعدين بنغلي اللبن الشنينة البلدية عالغاز وبس يغلى بنحط عليه شوية تشرتشم ويومن بيغلى اللبن منيح بنسقِّط التشعاتشيل يعني التشعاتشيل محطوطة ومتبلّة خالصة وبنصير نسقط بِيها عاللبن وبنوكلها طبخة شعبية بنحبها إحنا بالشمال.. يعني كل شُهر كل شُهرين الناس تا تطبخها خطرة”.

وإن رغبنا تلخيص الطبخة نقول إن التشعاتشيل أو الكعاكيل أو الجعاجيل، هي أكلة أردنية لذيذة ولها قيمة غذائية عالية. تتكون من كرات معجونة تحتوي على طحين القمح الأسمر والبيض والبصل واللوف الذي يستعاض عنه بالبقدونس عند عدم توفره. تُسقط الكرات في المريس (الجميد السائل) المغلي المضاف إليه العدس. والأكلة تعد جزءاً من التراث الثقافي غير المادي، وفيه تندرج الدبكات والغناء الشعبي وطريقة خبز العجين، وأنواع الأفران القديمة مثل الصاخ وغيره، والأمثلة والألعاب الشعبية وما إلى ذلك.

وحتى أيامنا هذه تستخدم النساء في قرى إربد، وفي أم قيس، فرنًا بمواصفات تختلف عن الأفران المتداولة، وعن فرن الصاج، وفرن التنّور، يسمّى (وقّاديّات) يخبزنَ فيه رغيف العجين: “يا لِنار الوقّاديات.. يا للحطب يمسّد تعب السهل ويسوّي حصاد الوعر.. يا للرغيف الطالع من وشاح الدفء المُبين”.

أما المطحنة فمن الأشياء التي تحوّلت في نواحي إربد إلى إرث: “يا دولاب الزمان هدهد ظهور القمح.. هذي ظهور أمهاتنا، يصعدن من أغوار الحصاد، يملأن البيوت مددًا”.

على وجه العموم، يعد التراث الثقافي غير المادّي أحد المجالات الأساسيّة في الدراسات الثقافيّة المعاصرة، ويتضمن أشكال التعبير والتقاليد الشفويّة بما فيها اللغة، وفنون وتقاليد العروض، والمعارف والممارسات المتّصلة بالطبيعة والكون، والممارسات الاجتماعيّة، والمهارات المرتبطة بالفنون الحرفيّة. وما يرتبط بمكوّنٍ اجتماعيٍّ من آلاتٍ وقطعٍ ومصنوعاتٍ وأماكن ثقافية. وفي إربد تتجلى هذه العناوين بأنصع ما يمكن للتجلّي أن يكون.

من الممكن أن يعجبك

تركيا: لم ولن نترك الشعب السوري تحت ظلم الأسد و”PYD”

تركيا: لم ولن نترك الشعب السوري تحت ظلم الأسد و”PYD”

نداء بوست- أخبار سورية- أنقرة أكد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن بلاده لم ولن تترك الشعب السوري تحت ظلم ...

فرق جوالة لتنمية مهارات الشباب التعليمية في السويداء

فرق جوالة لتنمية مهارات الشباب التعليمية في السويداء

نداء بوست-جورجيوس علوش-السويداء يعمل مركز الشباب التابع لمنظمة المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية في محافظة السويداء على إقامة بدورات تدريبية تستهدف ...

درعا.. نجاة قياديّ ثوريّ سابق من الموت وهجوم جديد يستهدف قوات الأسد

درعا.. نجاة قياديّ ثوريّ سابق من الموت وهجوم جديد يستهدف قوات الأسد

نداء بوست - ولاء الحوراني - درعا نجا ليلة أمس القيادي السابق في فصائل الثورة وعضو لجنة درعا المركزية محمود ...

“الائتلاف الوطني” يحذر من سياسة التهجير القسري التي يمارسها الأسد

“الائتلاف الوطني” يحذر من سياسة التهجير القسري التي يمارسها الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-إسطنبول حذّر الائتلاف الوطني السوري من "استمرار نظام الأسد في سياسة التهجير القسري التي يمارسها بحق الشعب السوري ...

حوادث سير متكررة يشهدها ريف العاصمة دمشق خلال الأيام الماضية

حوادث سير متكررة يشهدها ريف العاصمة دمشق خلال الأيام الماضية

نداء بوست-مروان أبو مظهر-ريف دمشق أُصيب مدنيون بجروح مختلفة أمس الخميس، إثر وقوع حادث سير على طريق حمص دمشق. وقال ...

محمد جميل خضر

محمد جميل خضر

روائي وإعلامي فلسطيني/أردني..مُعِدّ ومنتج تلفزيوني.. صدر له ثلاث روايات وأربع مجموعات قصصية

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة