الأمم المتحدة: تهجير 82.4 مليون شخص قسراً حول العالم خلال العام الماضي

نداء بوست- أخبار دولية- تحقيقات ومتابعات

كشفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. أنه تم تهجير 82.4 مليون شخص قسراً حول العالم في العام الماضي، وهذا هو أكبر عدد تم تسجيله منذ الحرب العالمية الثانية.

واليوم 20 يونيو هو اليوم العالمي للاجئين، الذي خصصته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لاستعراض هموم وقضايا ومشاكل اللاجئين، والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، واليوم نسلط الضوء على معاناتهم وبحث سبل دعمهم ومساعدتهم.

وتظهر الأرقام بحسب المفوضية فرار حوالَيْ 26.4 مليون شخص في جميع أنحاء العالم إلى بلدان أخرى كلاجئين، بالإضافة إلى 4.1 مليون شخص آخر من طالبي اللجوء الذين تقدموا بطلبات للحصول على وضع اللاجئ، لكنهم لم يحصلوا عليها بعد.

و تمثل أكبر عدد من اللاجئين في العالم، إذ يأتي حوالَيْ ثلثَيْ اللاجئين (68٪) من الخمسة الأوائل.

سورية – 6.8 مليون لاجئ وطالب لجوء

تستضيف تركيا ما يقرب من 3.7 مليون لاجئ سوري، وهو أكبر عدد من اللاجئين الذين تستضيفهم أي دولة في العالم.

واللاجئون السوريون موجودون أيضاً في لبنان والأردن والعراق، ولا يزال حوالي 6.7 مليون سوري نازحين داخل البلاد، ويحتاج ما يقرب من 11.1 مليون شخص في سورية إلى المساعدات الإنسانية.

فنزويلا – 5.4 مليون لاجئ وطالب لجوء ومهاجر

تسببت سنوات من عدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي في فنزويلا في مغادرة ملايين الفنزويليين للبلاد منذ عام 2014، إنهم يهاجرون بحثاً عن الطعام والعمل أملاً في حياة أفضل، ومعظمهم يستهدف البلدان المجاورة.

ويفتقر العديد من الفنزويليين المتنقلين إلى الوضع القانوني ويحتاجون إلى الحماية والمساعدة الدولية.

أفغانستان – 2.8 مليون لاجئ وطالب لجوء

حوالي 2.6 مليون شخص من أفغانستان هم من اللاجئين، ويمثلون واحدة من أكبر حالات اللجوء طويلة الأمد في العالم – ويزداد هذا العدد إلى 2.8 مليون عندما تضيف طالبي اللجوء المتقدمين للحصول على وضع اللاجئ، حيث نزح 2.9 مليون أفغاني آخر داخل البلاد بسبب الصراع والجفاف والكوارث الطبيعية الأخرى.

تستضيف باكستان ما يقرب من 1.4 مليون شخص، بما في ذلك بعض اللاجئين الأفغان من الجيل الثاني أو الثالث الذين لم يعيشوا في وطنهم.

جنوب السودان – 2.2 مليون لاجئ وطالب لجوء

تسبب الصراع الذي طال أمده في جنوب السودان في واحدة من أكبر أزمات اللاجئين في إفريقيا، حيث نزح حوالي 1.6 مليون شخص داخل البلاد، بالإضافة إلى 2.2 مليون لاجئ فروا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا.

وأثار تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المخاوف بشأن تزايد انعدام الأمن الغذائي، حيث يتعرض 7 ملايين شخص في جنوب السودان لخطر المجاعة.

ميانمار – 1.1 مليون لاجئ وطالب لجوء

فر حوالي 1.1 مليون شخص ينتمون إلى جماعة الروهينجا من منازلهم في ولاية راخين بغرب ميانمار، واليوم ، يعيش حوالي 880 ألف لاجئ من الروهينغا بلا جنسية في أكبر مخيم للاجئين في العالم وأكثره كثافة سكانية، وهو مخيم “كوتوك بالونج”، ومعظمهم من الأطفال.

جمهورية الكونغو الديمقراطية – مليون لاجئ وطالب لجوء

فر الكثير من سكان جمهورية الكونغو الديمقراطية من الصراع وانعدام الأمن الغذائي، فهناك حوالي 5.2 مليون نازح داخلياً، ويعيش حوالي مليون شخص في البلدان المجاورة كلاجئين وطالبي لجوء.

مع وصول COVID-19 إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ، أصبح عبئاً إضافياً على النظام الصحي الذي امتد بالفعل إلى نقطة الانهيار بسبب عدوى الإيبولا وتفشي الحصبة الذي بدأ في أوائل عام 2019 وأصاب أكثر من 300 ألف شخص وقتل ما لا يقل عن 6 آلاف.

الأمم المتحدة: تهجير 82.4 مليون شخص قسراً حول العالم خلال العام الماضي

نداء بوست- أخبار دولية- تحقيقات ومتابعات

كشفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. أنه تم تهجير 82.4 مليون شخص قسراً حول العالم في العام الماضي، وهذا هو أكبر عدد تم تسجيله منذ الحرب العالمية الثانية.

واليوم 20 يونيو هو اليوم العالمي للاجئين، الذي خصصته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لاستعراض هموم وقضايا ومشاكل اللاجئين، والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، واليوم نسلط الضوء على معاناتهم وبحث سبل دعمهم ومساعدتهم.

وتظهر الأرقام بحسب المفوضية فرار حوالَيْ 26.4 مليون شخص في جميع أنحاء العالم إلى بلدان أخرى كلاجئين، بالإضافة إلى 4.1 مليون شخص آخر من طالبي اللجوء الذين تقدموا بطلبات للحصول على وضع اللاجئ، لكنهم لم يحصلوا عليها بعد.

و تمثل أكبر عدد من اللاجئين في العالم، إذ يأتي حوالَيْ ثلثَيْ اللاجئين (68٪) من الخمسة الأوائل.

سورية – 6.8 مليون لاجئ وطالب لجوء

تستضيف تركيا ما يقرب من 3.7 مليون لاجئ سوري، وهو أكبر عدد من اللاجئين الذين تستضيفهم أي دولة في العالم.

واللاجئون السوريون موجودون أيضاً في لبنان والأردن والعراق، ولا يزال حوالي 6.7 مليون سوري نازحين داخل البلاد، ويحتاج ما يقرب من 11.1 مليون شخص في سورية إلى المساعدات الإنسانية.

فنزويلا – 5.4 مليون لاجئ وطالب لجوء ومهاجر

تسببت سنوات من عدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي في فنزويلا في مغادرة ملايين الفنزويليين للبلاد منذ عام 2014، إنهم يهاجرون بحثاً عن الطعام والعمل أملاً في حياة أفضل، ومعظمهم يستهدف البلدان المجاورة.

ويفتقر العديد من الفنزويليين المتنقلين إلى الوضع القانوني ويحتاجون إلى الحماية والمساعدة الدولية.

أفغانستان – 2.8 مليون لاجئ وطالب لجوء

حوالي 2.6 مليون شخص من أفغانستان هم من اللاجئين، ويمثلون واحدة من أكبر حالات اللجوء طويلة الأمد في العالم – ويزداد هذا العدد إلى 2.8 مليون عندما تضيف طالبي اللجوء المتقدمين للحصول على وضع اللاجئ، حيث نزح 2.9 مليون أفغاني آخر داخل البلاد بسبب الصراع والجفاف والكوارث الطبيعية الأخرى.

تستضيف باكستان ما يقرب من 1.4 مليون شخص، بما في ذلك بعض اللاجئين الأفغان من الجيل الثاني أو الثالث الذين لم يعيشوا في وطنهم.

جنوب السودان – 2.2 مليون لاجئ وطالب لجوء

تسبب الصراع الذي طال أمده في جنوب السودان في واحدة من أكبر أزمات اللاجئين في إفريقيا، حيث نزح حوالي 1.6 مليون شخص داخل البلاد، بالإضافة إلى 2.2 مليون لاجئ فروا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا.

وأثار تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المخاوف بشأن تزايد انعدام الأمن الغذائي، حيث يتعرض 7 ملايين شخص في جنوب السودان لخطر المجاعة.

ميانمار – 1.1 مليون لاجئ وطالب لجوء

فر حوالي 1.1 مليون شخص ينتمون إلى جماعة الروهينجا من منازلهم في ولاية راخين بغرب ميانمار، واليوم ، يعيش حوالي 880 ألف لاجئ من الروهينغا بلا جنسية في أكبر مخيم للاجئين في العالم وأكثره كثافة سكانية، وهو مخيم “كوتوك بالونج”، ومعظمهم من الأطفال.

جمهورية الكونغو الديمقراطية – مليون لاجئ وطالب لجوء

فر الكثير من سكان جمهورية الكونغو الديمقراطية من الصراع وانعدام الأمن الغذائي، فهناك حوالي 5.2 مليون نازح داخلياً، ويعيش حوالي مليون شخص في البلدان المجاورة كلاجئين وطالبي لجوء.

مع وصول COVID-19 إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ، أصبح عبئاً إضافياً على النظام الصحي الذي امتد بالفعل إلى نقطة الانهيار بسبب عدوى الإيبولا وتفشي الحصبة الذي بدأ في أوائل عام 2019 وأصاب أكثر من 300 ألف شخص وقتل ما لا يقل عن 6 آلاف.

من الممكن أن يعجبك

خمسة فيتناميين من بين ضحايا “حادثة العقبة” في الأردن

خمسة فيتناميين من بين ضحايا “حادثة العقبة” في الأردن

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان أعلنت الجهات الرسمية في الأردن أن خمسة من الرعايا الفيتناميين الموجودين في منطقة العقبة ...

خطة أمنية في الأردن مع انطلاق امتحانات الثانوية العامة

خطة أمنية في الأردن مع انطلاق امتحانات الثانوية العامة

نداء بوست- محمد جميل خضر- عمّان باشرت مديرية الأمن العام في الأردن تنفيذ خطتها الأمنية المتزامنة مع بدء امتحانات الثانوية ...

عيد بلا استعدادات في السويداء!

عيد بلا استعدادات في السويداء!

نداء بوست -جورجيوس علوش- السويداء أمام تلك الأزمات التي تفتعلها حكومة النظام السوري كل فترة، يقف المواطن عاجزاً عن تأمين ...

الفوضى تتسبب بمزيد من الضحايا في درعا

الفوضى تتسبب بمزيد من الضحايا في درعا

نداء بوست -ولاء الحوراني- درعا في إطار الفلتان الأمني وتصاعُد حالات القتل والاغتيالات في درعا عثر يوم أمس الثلاثاء، على ...

الغذاء أحدث أداة حرب لبوتين

الغذاء أحدث أداة حرب لبوتين

المصدر: NB.C. الإخبارية ترجمة: عبد الحميد فحام بقلم: ديفيد أ. أنديلمان الرئيس الروسي المحبط فلاديمير بوتين يحتجز الزراعة الأوكرانية كـ ...

نداء بوست

نداء بوست

موقع نداء بوست  منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة