افتتاح معرض للآثار السورية في الصين

افتتاح معرض للآثار السورية في الصينآثار سورية تعود إلى عهد الفينيقيين ضمن مقتنيات معرض "سوريا سلاما" بمتحف الفن الإسلامي في الدوحة (الج

نظم متحف "نانشان" في مقاطعة "شنتشن" الصينية، معرضاً للآثار السورية، ضم عدداً من القطع النادرة القادمة من تسع محافظات سورية.

وذكرت صحيفة "شنزهين ديلي" الصينية، أن المعروضات جاءت من تسعة متاحف سورية، بما في ذلك المتحف الوطني بدمشق، ومتحف حلب، ومتحف دير الزور.

كما تنقلت بين أربع منظمات صينية،هي: "كاديمية دونهوانغ للأبحاث"، و"شينجيانغ أويغور ذاتية الحكم"، ومتحف "شنتشين" ومتحف "شيان بيلين".

وجرى ترتيب المعروضات في أقسام، عصر ما قبل التاريخ، والعصر القديم، والعصر الكلاسيكي، والعصر الإسلامي، إضافة إلى قسم يعرض التبادلات بين الصين وسوريا على "طريق الحرير".

وقالت الصحيفة إن "سنوات الحرب لا يمكن لها أن تحجب مجد تاريخ وحضارة سورية، التي تملك كنزاً دفيناً بآلاف المواقع التاريخية".

جدير بالذكر أن الآثار في سوريا تعرضت خلال السنوات الماضية للقصف والتدمير والنهب، حيث تشير التقديرات إلى سرقة مليون قطعة، وتعرض أكثر من 700 موقع أثري للتخريب.


أحدث المواد