اجتماع تركي قطري على مستوى عالٍ في إسطنبول تحضره الاستخبارات التركية 

اجتماع تركي قطري على مستوى عالٍ في إسطنبول تحضره الاستخبارات التركية سوشال ميديا

نداء بوست -أخبار الشرق الأوسط- أنقرة 

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، باجتماع مُغلق في قصر "وحيد الدين" بمدينة إسطنبول. 

وحضر هذا اللقاء وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان. 

ويزور الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية في دولة قطر، تركيا بدعوة من وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو، حيث نشرت الخارجية التركية في وقت سابق على موقعها الرسمي، بياناً أعلنت فيه عن زيارة الوزير القطري. 

وجاء في البيان أن الزيارة ستكون في الفترة الممتدة من 13 ولغاية 14 يناير، حيث سيتم خلال الزيارة مناقشة العلاقات الثنائية، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية بما في ذلك أفغانستان. 

وكانت حركة "طالبان" أعلنت في وقت سابق أن المحادثات لا تزال جارية مع تركيا وقطر بشأن تشغيل المطارات في البلاد. 

ويذكر أن العلاقات القطرية التركية تطورت خلال العقدين الأخيرين بشكل متصاعد، في شتى المجالات؛ الاقتصادية والسياسية والعسكرية، خاصةً منذ تولي "حزب العدالة والتنمية" إدارة تركيا في العام 2002، مع زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لقطر، الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء آنذاك، بصحبة عدد من وزرائه. 

ووقّع أردوغان خلالها على اتفاق ثنائي من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين، يشمل مجال الطاقة. 

وتوّجت هذه العلاقة في كانون الأول/ديسمبر 2014، عندما وقّع كل من الرئيس أردوغان وأمير قطر تميم بن حمد، اتفاقية إنشاء "اللجنة الإستراتيجية العليا" المشتركة بين البلدين. والتي مهدت الطريق لتوثيق العلاقات بين جيشي البلدين. 

ووقفت تركيا إلى جانب قطر، عندما فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً على قطر في 5 يونيو/ حزيران 2017، ووضعت عدة شروط لرفعه، ومن أهم تلك الشروط، كان إغلاق القاعدة التركية في الدوحة، والذي رفضته تركيا على الفور.


أحدث المواد