أوضاع إنسانية صعبة تُواجِه العائدين إلى "مخيم اليرموك" جنوب دمشق

أوضاع إنسانية صعبة تُواجِه العائدين إلى "مخيم اليرموك" جنوب دمشق مخيم اليرموك جنوب دمشق(فرانس برس)

أعلنت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" أن العائلات المقيمة في مخيم "اليرموك" تشكو من أوضاع إنسانية قاسية، بالتزامن مع عودة نحو 700 عائلة إلى المخيم.

وبحسب المجموعة فإن هذه العائلات تُواجِه صعوبات كبيرة في تأمين الحاجات الأساسية، كمادة الخبز والماء الصالح للشرب، والغاز لصنع الطعام، حيث لا وجود لمحال تجارية أو مواد مباعة في المخيم.

وأكدت المجموعة عدم توفُّر مواصلات لنقلهم من وإلى خارج المخيم لشراء الحاجات الأولية، فيما يفتقر المخيم للمستشفيات والصيدليات مع غياب الكوادر الطبية والصحية.

وفي وقت سابق قامت الحواجز التابعة للشرطة الروسية بمنع أهالي مخيم "اليرموك" جنوب العاصمة السورية دمشق، من الوصول إلى مقبرة "الشهداء" القديمة لزيارة قبور موتاهم خلال عيد الفطر السعيد.

وكشفت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"  أن عناصر من القوات الروسية واستخبارات النظام السوري نصبوا حواجزهم في المنطقة المحيطة بالمقبرة، عند شارع "الثلاثين" ومن جهة "حارة المغاربة".