أجْرَبُ المُجَرَّب 

تغمدك الله بواسع رحمته يا أمّي، كان من أكثر الأمثلة جرياً على لسانك البليغ "اللي بجرّب المجرّب عقله مخرّب". سمعته منك في سنواتك الأخيرة كل يوم تقريباً. كان يغضبك، لروحك الرحمة، تجريب المجرّب، فماذا كان سيكون ردّ فعلك لو علمت أن ابنك الذي أغدقت عليه بالمحبة والحدب أجلهما وأغزرهما، وقع بمطبِّ تجريب (أجربِ المجرّب). 

لطالما سعيتِ بكلِّ جهدكِ، يا غاليتي، وخبرات السنين، أن تبعديني عن طغمة لا خير فيها ولا معنى ولا عرف ولا أخلاق، ورغم ذلك، أنا ليس فقط لم أبتعد عنهم، بل أجعلكِ هنا خلال جردة الحساب بيني وبينهم، وعيب عليّ أن أفعل، وعليه، سأدعك الآن في يقين مآلاتك، بين يديّ رحيم كريم، وفي مكان هو، حتماً ودون أدنى شك، أفضل مما نحن فيه، وأجل، وأبقى. 

سأتركك، أمي، في مكانك الأرفع الأجلّ قدراً، وأقول إن المجرّبين في حالتي، لن يهدأوا حتى يعمّ الخراب، ويشيع الغدر، وتستقوي الخيانة، ويسترجل الخواء، وترقص الركاكة معلنة انتصارها، ويستفحل البؤس شاهداً وحيداً أخيراً في بقعة لا نبض فيها، ولا وعي يأويها. الجهل سيد الموقف. النفاق يضحك مستبشراً. الجلافة تتراكض في أثير الاتصالات السلكية واللاسلكية، وتملأ كل مقاعد الحافلات العمومية. 

لستُ نبيّاً ولا أدّعي طهارتي مما يجري اليوم، ولا تطهّري من آثامه، ولكنني أملك، على الأقل، ما لا يملكون: مراجعة النفس، محاسبتها قبل أن أحاسب غيرها، وقبل أن يحاسب الجميع رب الجميع. 

عندما تسقط الأقنعة مرّة، فإن حصيفاً لم أكُنْهُ أنا، لا يحتاج أن تسقط كُلَّ مرّة. يكفي أن تسقط مرّة. يكفي أن يتعرض المرء للإساءة مرّة. يكفي أن تزنّ أذن النبيه بالنميمة والتلفيق والافتراء مرّة. 

حتى يومين.. ثلاثة، كنت أصرخ أن قامة المثقفين ليست واطئة، وأن صرحهم وبيت انعقاد لوائهم ليس مِطيَة، ولكنّ ما يجري من دسائس وتسيّد الأقزام واغتيال الأحلام، جعل أصحاب القامات (الواطية) يعمّمون المشهد، فإذا بالقامات الحقيقية تُعامل من أصحاب القرار بسعر الشرذمة وشذاذ الآفاق. وإذا ببيتِ التعاضد يرفع راية حمراء كما كانت تفعل بيوت الرذيلة على مدى التاريخ الأسود الوضيع. 

رؤوسنا مرفوعة للذبح فقط. قاماتنا استمرأت ما لا نُشاهد غيره من تقزُّمٍ مُريع. جدران حصانتنا محطّمة. مفتوحة للشارع العام. وفي الشارع العام، والله، ما هو أكرم من بيت انكفائنا على ادعاءاتنا: هذا شاعر وذاك قاص أو قصاص أثر، ورابع موثّق تقارير بدافع التعسعسِ وتدبيرِ الدنانير. 

حتى أوكار الأحزاب أجدى دلالة مما نحن فيه. حتى حانات السّهر أوفى لجهة اختصاصها. حتى بائعة الهوى أصدق في تفاصيل انحدارها. 

لا يصنع الجُبْنُ أرضاً صلبة ممكن أن نورثها لأبنائنا. لا تُقيم الخِسَّةُ أَوَدَ جائعٍ شريد. لا تقبل الغابة شروط اختلافنا. تترفّع الكواسر عن آليات افتراسنا لأنفسنا ومعنانا وجوهر إنسانيّتنا. 

أَجْرَبُ المجَرَبِ كادَ يمسّني في مقتل، ولكنني أملك، بحمد الله، ممكناتِ تجدّدي، وسوادي اعتدادي، وأملك قمحي وحوراني وزادي. وعهد الله يا أمي، وقد عدتُ إليك قبل العودة الأخيرة التي لا يعلم مواقيتها سوى الله جلّ في علاه، سأحارب دون هوادة أجربَ المجرب. سأنتصر للمعنى، سأنحاز لِما ينفع الناس، وأتمسّك بما يمكثُ في الأرض. 

نسيتُ، على هامش مقالي هذا، أن أخبر الأحبة والوازنين من الأهل والأصدقاء والأخوة والرفاق، أنني أعلن انسحابي من انتخابات رابطة الكتّاب الأردنيين.

أجْرَبُ المُجَرَّب 

تغمدك الله بواسع رحمته يا أمّي، كان من أكثر الأمثلة جرياً على لسانك البليغ "اللي بجرّب المجرّب عقله مخرّب". سمعته منك في سنواتك الأخيرة كل يوم تقريباً. كان يغضبك، لروحك الرحمة، تجريب المجرّب، فماذا كان سيكون ردّ فعلك لو علمت أن ابنك الذي أغدقت عليه بالمحبة والحدب أجلهما وأغزرهما، وقع بمطبِّ تجريب (أجربِ المجرّب). 

لطالما سعيتِ بكلِّ جهدكِ، يا غاليتي، وخبرات السنين، أن تبعديني عن طغمة لا خير فيها ولا معنى ولا عرف ولا أخلاق، ورغم ذلك، أنا ليس فقط لم أبتعد عنهم، بل أجعلكِ هنا خلال جردة الحساب بيني وبينهم، وعيب عليّ أن أفعل، وعليه، سأدعك الآن في يقين مآلاتك، بين يديّ رحيم كريم، وفي مكان هو، حتماً ودون أدنى شك، أفضل مما نحن فيه، وأجل، وأبقى. 

سأتركك، أمي، في مكانك الأرفع الأجلّ قدراً، وأقول إن المجرّبين في حالتي، لن يهدأوا حتى يعمّ الخراب، ويشيع الغدر، وتستقوي الخيانة، ويسترجل الخواء، وترقص الركاكة معلنة انتصارها، ويستفحل البؤس شاهداً وحيداً أخيراً في بقعة لا نبض فيها، ولا وعي يأويها. الجهل سيد الموقف. النفاق يضحك مستبشراً. الجلافة تتراكض في أثير الاتصالات السلكية واللاسلكية، وتملأ كل مقاعد الحافلات العمومية. 

لستُ نبيّاً ولا أدّعي طهارتي مما يجري اليوم، ولا تطهّري من آثامه، ولكنني أملك، على الأقل، ما لا يملكون: مراجعة النفس، محاسبتها قبل أن أحاسب غيرها، وقبل أن يحاسب الجميع رب الجميع. 

عندما تسقط الأقنعة مرّة، فإن حصيفاً لم أكُنْهُ أنا، لا يحتاج أن تسقط كُلَّ مرّة. يكفي أن تسقط مرّة. يكفي أن يتعرض المرء للإساءة مرّة. يكفي أن تزنّ أذن النبيه بالنميمة والتلفيق والافتراء مرّة. 

حتى يومين.. ثلاثة، كنت أصرخ أن قامة المثقفين ليست واطئة، وأن صرحهم وبيت انعقاد لوائهم ليس مِطيَة، ولكنّ ما يجري من دسائس وتسيّد الأقزام واغتيال الأحلام، جعل أصحاب القامات (الواطية) يعمّمون المشهد، فإذا بالقامات الحقيقية تُعامل من أصحاب القرار بسعر الشرذمة وشذاذ الآفاق. وإذا ببيتِ التعاضد يرفع راية حمراء كما كانت تفعل بيوت الرذيلة على مدى التاريخ الأسود الوضيع. 

رؤوسنا مرفوعة للذبح فقط. قاماتنا استمرأت ما لا نُشاهد غيره من تقزُّمٍ مُريع. جدران حصانتنا محطّمة. مفتوحة للشارع العام. وفي الشارع العام، والله، ما هو أكرم من بيت انكفائنا على ادعاءاتنا: هذا شاعر وذاك قاص أو قصاص أثر، ورابع موثّق تقارير بدافع التعسعسِ وتدبيرِ الدنانير. 

حتى أوكار الأحزاب أجدى دلالة مما نحن فيه. حتى حانات السّهر أوفى لجهة اختصاصها. حتى بائعة الهوى أصدق في تفاصيل انحدارها. 

لا يصنع الجُبْنُ أرضاً صلبة ممكن أن نورثها لأبنائنا. لا تُقيم الخِسَّةُ أَوَدَ جائعٍ شريد. لا تقبل الغابة شروط اختلافنا. تترفّع الكواسر عن آليات افتراسنا لأنفسنا ومعنانا وجوهر إنسانيّتنا. 

أَجْرَبُ المجَرَبِ كادَ يمسّني في مقتل، ولكنني أملك، بحمد الله، ممكناتِ تجدّدي، وسوادي اعتدادي، وأملك قمحي وحوراني وزادي. وعهد الله يا أمي، وقد عدتُ إليك قبل العودة الأخيرة التي لا يعلم مواقيتها سوى الله جلّ في علاه، سأحارب دون هوادة أجربَ المجرب. سأنتصر للمعنى، سأنحاز لِما ينفع الناس، وأتمسّك بما يمكثُ في الأرض. 

نسيتُ، على هامش مقالي هذا، أن أخبر الأحبة والوازنين من الأهل والأصدقاء والأخوة والرفاق، أنني أعلن انسحابي من انتخابات رابطة الكتّاب الأردنيين.

من الممكن أن يعجبك

تركيا: لم ولن نترك الشعب السوري تحت ظلم الأسد و”PYD”

تركيا: لم ولن نترك الشعب السوري تحت ظلم الأسد و”PYD”

نداء بوست- أخبار سورية- أنقرة أكد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن بلاده لم ولن تترك الشعب السوري تحت ظلم ...

فرق جوالة لتنمية مهارات الشباب التعليمية في السويداء

فرق جوالة لتنمية مهارات الشباب التعليمية في السويداء

نداء بوست-جورجيوس علوش-السويداء يعمل مركز الشباب التابع لمنظمة المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية في محافظة السويداء على إقامة بدورات تدريبية تستهدف ...

درعا.. نجاة قياديّ ثوريّ سابق من الموت وهجوم جديد يستهدف قوات الأسد

درعا.. نجاة قياديّ ثوريّ سابق من الموت وهجوم جديد يستهدف قوات الأسد

نداء بوست - ولاء الحوراني - درعا نجا ليلة أمس القيادي السابق في فصائل الثورة وعضو لجنة درعا المركزية محمود ...

“الائتلاف الوطني” يحذر من سياسة التهجير القسري التي يمارسها الأسد

“الائتلاف الوطني” يحذر من سياسة التهجير القسري التي يمارسها الأسد

نداء بوست-أخبار سورية-إسطنبول حذّر الائتلاف الوطني السوري من "استمرار نظام الأسد في سياسة التهجير القسري التي يمارسها بحق الشعب السوري ...

حوادث سير متكررة يشهدها ريف العاصمة دمشق خلال الأيام الماضية

حوادث سير متكررة يشهدها ريف العاصمة دمشق خلال الأيام الماضية

نداء بوست-مروان أبو مظهر-ريف دمشق أُصيب مدنيون بجروح مختلفة أمس الخميس، إثر وقوع حادث سير على طريق حمص دمشق. وقال ...

محمد جميل خضر

محمد جميل خضر

روائي وإعلامي فلسطيني/أردني..مُعِدّ ومنتج تلفزيوني.. صدر له ثلاث روايات وأربع مجموعات قصصية

نداء بوست

موقع نداء بوست منصّة إخبارية سياسية ثقافية اجتماعية اقتصادية منوّعة