أبو علي المحاميد يثير جدلاً واسعاً بين السوريين.. ما قصته؟

أبو علي المحاميد يثير جدلاً واسعاً بين السوريين.. ما قصته؟

أثار عضو اللجنة المركزية في درعا البلد أبو علي المحاميد جدلاً واسعاً بين أوساط السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب صوره التي تم تداولها مؤخراً.

وفي الثاني من شهر أيلول/سبتمبر الحالي، تداول رواد مواقع التواصل صورة للمحاميد داخل مركز للتسوية في درعا البلد، وهو يجلس أمام ضابط روسي واضعاً ساقاً فوق ساق.

واحتفى سوريون بتلك الصورة وتم تداولها على نطاق واسع، واعتبروها أنها "نصر"، حيث أظهرت قوة الثوار أمام روسيا وضعف النظام في الموقف ذاته، كما قارنوا بين صورته وصورة بشار الأسد مع بوتين. 

IMG_20210914_005145_992 وبعد أيام من تلك الصورة ومن المنشورات التي تمجّد المحاميد، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة جديدة لأبو علي وهو يصافح ضابطاً في قوات النظام.

IMG_20210914_002445_056-1 وفور انتشار الصورة، بدأت عبارات التخوين والطعن بالمحاميد تنتشر على مواقع التواصل، حتى وصل الأمر لدى البعض باتهامه بالضفدع، كناية عن الأشخاص الذين كانوا مع المعارضة والتحقوا بالنظام.

في حين دافع بعض الأشخاص عن المحاميد، لكونه شخصاً معروفاً في درعا البلد وعاش تحت القصف 75 يوماً، وأنّه اضطر لمصافحة قائد شرطة درعا بناءً على ضرورات المرحلة.

وختاماً، فإنّه لا يمكن لوم كلا الجانبين؛ فالذين مجّدوا المحاميد مجّدوه بسبب حاجة السوريين إلى أي نوع من أنواع الإحساس بـ"النصر" ورفع الروح المعنوية لديهم، حتى وإن لم يكن المحاميد يقصد رفع حذائه في وجه الضابط الروسي، وأما المنتقدون، فمن المؤكد أنّ كثرة الأحداث التي مرت عليهم خلال السنوات الماضية وتبدُّل مواقف العديد من الشخصيات التي كانت محسوبة على الثورة والمعارضة أفقدتهم الثقة بكلّ شيء.