آبل تقتحم عالم السيارات ذاتية القيادة

آبل تقتحم عالم السيارات ذاتية القيادةسوشال ميديا

 

نداء بوست -أخبار تكنولوجية- وكالات

تتوجه شركة آبل (Apple) نحو تسريع تطوير سيارتها الكهربائية، وتعيد تركيز المشروع حول قدرات القيادة الذاتية الكاملة، وذلك بحسب تقرير موقع "بلومبيرغ".

وقد صعدت أسهم الشركة بعد نشر وكالة "بلومبيرغ" تقريرها، الذي تحدث عن موعد محدد لإطلاق الشركة الأميركية لأول سيارة ذاتية القيادة تنتجها، والذي بحسب التقرير سيكون في عام 2025.

وكان فريق السيارات في آبل، عمل على مدى السنوات الماضية، على إصدار يتمتع بقدرة كاملة على القيادة الذاتية، ولا يتطلب تدخلاً بشرياً، وهذا ما يركز عليه المهندسون الآن، ويدفع رئيس الفريق كيفن لينش من أجل الحصول على سيارة ذاتية القيادة بالكامل في الإصدار الأول.

وهذا أحدث تحول لجهود السيارة، المعروف باسم مجموعة المشاريع الخاصة أو تيتان بروجيكت (Project Titan)، الذي ظهر منذ بداية عام 2014 تقريباً. وفيما يخص الشركات المنافسة، لا تزال شركة تسلا (Tesla) الرائدة في السوق في مجال السيارات الكهربائية على بعد سنوات من تقديم سيارات ذاتية القيادة بالكامل.

وعانت شركة وايمو (Waymo) من سلسلة من عمليات مغادرة المساهمين، في حين وافقت شركة أوبر (Uber) على بيع قسم القيادة الذاتية العام الماضي. وتستهدف شركة آبل داخلياً إطلاق سيارتها الذاتية القيادة في غضون 4 سنوات، أي أسرع من الجدول الزمني الذي يمتد من 5 إلى 7 سنوات، والذي كان بعض المهندسين يخططون له في وقت سابق من هذا العام. وفي التصميم، لن تحتوي سيارة آبل على عجلة قيادة ودواسات، ويركز تصميم الجزء الداخلي منها حول مفهوم القيادة دون استخدام اليدين. ويتميز أحد الخيارات التي تمت مناقشتها داخل الشركة بتصميم داخلي مشابه للخيار الموجود في لايف ستايل فيكل (Lifestyle Vehicle) من شركة كانو (Canoo).

حيث يجلس الركاب في تلك السيارة على الجوانب ويواجهون بعضهم بعضاً كما لو كانوا في سيارة ليموزين. وتتجه إلى تصميم نظام المعلومات في منتصف السيارة، مما يتيح للمستخدمين التفاعل معها طوال الرحلة. كما سيتم دمج السيارة بشكل كبير مع خدمات وأجهزة آبل الحالية، ونوقشت أيضاً مسألة تزويد السيارة بوضع يمكن السائق من السيطرة في حالات الطوارئ.

ويمكن للسيارة بعد هذه التطورات أن تشق طريقها قريباً إلى اختبارات الطريق. وتخطط الشركة للبدء باستخدام تصميم المعالج الجديد، وأجهزة الاستشعار الذاتية القيادة المحدثة في السيارات المعدلة التي أمضت سنوات لاختبارها في كاليفورنيا. وتمتلك الشركة حالياً أسطولًا من 69 سيارة لكزس تختبر تقنيتها، وفقاً لوزارة السيارات بالولاية.

وتتطلع آبل إلى بناء وسائل حماية أقوى مما هو متاح من وايمو وتسلا، ولتشغيل السيارة، تدرس الشركة التوافق مع نظام الشحن المشترك. ويكمن الأمل في تطوير سيارة يمكنها تجنيب العملاء إرهاق القيادة عندما يكونون في رحلات طويلة، ولكن لبناء سيارة فعلية تحتاج آبل لعمل شراكات مع شركات أخرى.

وناقشت الشركة صفقات مع العديد من الشركات المصنعة، كما نظرت في إمكانية بناء السيارة في الولايات المتحدة. المصدر: الجزيرة – مواقع إلكترونية


أحدث المواد