"ميشيل عون" يُحمِّل اللاجئين السوريين أسباب التدهور الاقتصادي في لبنان

"ميشيل عون" يُحمِّل اللاجئين السوريين أسباب التدهور الاقتصادي في لبنان الرئيس اللبناني ميشيل عون(انترنت)

حمَّل الرئيس اللبناني "ميشيل عون"، اللاجئين السوريين مسؤولية التدهور الحاصل في الاقتصاد، والذي أدى إلى تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

وكشف البيان الصادر عن الرئاسة اللبنانية، أن الرئيس "عون" دعا إلى "دعم لبنان في مطالبته بإعادة النازحين إلى بلادهم في إطار العودة الآمِنة، خصوصاً إلى المناطق التي لم تَعُدْ تشهد عمليات عسكرية".

وأوضح البيان امتنان "عون" من الدعم المقدَّم للبنان الذي يتلقاه باستمرار من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، متطلعاً إلى استمراره "لا سيما في الظروف الصعبة التي يمر بها".

جاء ذلك خلال لقائه، أمس الخميس، أمين عامّ الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر "جاغان شاباغين"، حيث شهد اللقاء إثارة مسألة وجود اللاجئين السوريين في لبنان وتداعياته على القطاعات كافة.

وفي وقت سابق هاجم وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" في تغريدة اللاجئين السوريين بمناسبة حفل الإعلان عن ترميم كنيسة "سمار جبيل" قال فيها: "هذه الأرض التي أثمرت أنبياء وقديسين لن يحل محلنا فيها، لا لاجئ ولا نازح ولا فاسد".

وتتزايد المواقف العنصرية ضدّ اللاجئين السوريين في لبنان من قِبل مسؤولين لبنانيين، على رأسهم "باسيل" الذي يمثل رأس الحربة داخل الحكومة اللبنانية في الحملة العنصرية ضدّ اللاجئين السوريين في لبنان القائم على التوازنات الطائفية التي تم إقرارها في اتفاق "الطائف" عام 1989.